اختر صفحة

اكتشاف عناصر نادرة في وايومنغ يمكن أن يهز الأسواق العالمية

الصفحة الرئيسية » أسواق » اكتشاف عناصر نادرة في وايومنغ يمكن أن يهز الأسواق العالمية

على أساس شهري، أظهرت أسعار العناصر الأرضية النادرة تراجع حاد. في حين أن ضعف الطلب على المصب يمكن أن يكون أحد الأسباب وراء انخفاض الأسعار، إلا أن هناك عامل محتمل آخر وهو زيادة الإنتاج العالمي للأتربة النادرة خارج الصين. وإذا كان هذا صحيحًا فقد تجد الصين نفسها تصطدم بالقطب الطوطم من حيث هيمنة المغناطيسات الأرضية النادرة. وفي الوقت نفسه يستمر الاقتصاد الصيني في التذبذب بسبب ضعف قطاع العقارات مما قد يؤثر أيضًا على الأسعار. وفي الوقت الحالي تواصل الصين الاحتفاظ بمكانتها كأكبر منتج عالمي للعناصر الأرضية النادرة.

مع كل هذه العوامل انخفض مؤشر المعادن النادرة “مؤشر المعادن الشهري” (MMI) بإجمالي 19.89%.

اكتشاف احتياطي ضخم للعناصر الأرضية النادرة في وايومنغ

يمكن أن يؤثر اكتشاف أتربة نادرة جديدة في وايومنغ بشكل كبير على سوق الأتربة النادرة العالمية من خلال تقليل اعتماد الولايات المتحدة على الصين للحصول على المعادن الحيوية. اكتشفت العديد من الشركات بما في ذلك أمريكن رار إيرثيز (American Rare Earths) وراماكو ريسورسز (Ramaco Resources) مؤخرًا مخبًأ كبيرًا من رواسب الأتربة النادرة في الولاية الغربية. علاوة على ذلك تقدر التقديرات الحالية القيمة المحتملة للاحتياطيات بالمليارات. ويعتبر هذا الاكتشاف جديرًا بالملاحظة بشكل خاص نظرًا لأن العناصر الأرضية النادرة ضرورية لعدد من التقنيات المتطورة بما في ذلك تلك المتعلقة بالسيارات الكهربائية وتوربينات الرياح والدفاع.

تستورد الولايات المتحدة حاليًا جزءًا كبيرًا من المغناطيسات والمعادن الأرضية النادرة من الصين. وإذا ثبت أن هذا الاكتشاف الأخير وفير كما تتوقع التقديرات فقد تتمكن الولايات المتحدة من تقليل اعتمادها على الموردين الأجانب – وخاصة الصين – مع تنويع سلسلة توريدها للأتربة النادرة. وفي الواقع يمكن أن يدعم المخزون الجديد تحول الطاقة في البلاد ويؤثر على الأمن القومي الأمريكي من خلال دعم التصنيع المحلي للتكنولوجيات التي تعتمد على العناصر الأرضية النادرة.

ويرجع ذلك جزئيًا إلى اكتشاف وايومنغ، ويبدو الآن من المرجح أن تصبح الولايات المتحدة مشاركًا رئيسيًا في السوق الدولية للأتربة النادرة. ومع المزيد من البحث والتطوير قد تساعد هذه الرواسب الولايات المتحدة في التغلب على هيمنة الصين على المعادن النادرة من خلال توفير إمدادات محلية من هذه المعادن الحيوية. كما أنه من شأنه أن يقلل من تعرض الولايات المتحدة لاضطرابات سلسلة التوريد والاضطرابات الجيوسياسية.

القيود المفروضة على مغناطيسات الأرض النادرة في الصين تسير على قدم وساق

وقد فرضت الصين مؤخرًا قيودًا صارمة على تصدير تكنولوجيا المغناطيسات الأرضية النادرة واستخراج وفصل المعادن الأرضية النادرة. إنها خطوة يمكن أن تؤثر بشكل كبير على سلاسل التوريد العالمية وتسعير العناصر الأرضية النادرة. ففي نهاية المطاف تظل المعادن السبعة عشر المصنفة كعناصر أرضية نادرة ضرورية للعديد من قطاعات الاقتصاد العالمي بما في ذلك الإلكترونيات والطاقة النظيفة وتكنولوجيا الدفاع.

إن القيود التي فرضتها الصين على العناصر الأرضية النادرة والتكنولوجيا المستخدمة في تصنيع المغناطيسات الأرضية النادرة هي خطوة محسوبة للحفاظ على هيمنتها في سوق العناصر الأرضية النادرة، حيث تقوم الدولة حاليًا بمعالجة حوالي 90% من العناصر الأرضية النادرة المنتجة في جميع أنحاء العالم.

توقعات الأسعار لعام 2024

وفي الوقت نفسه يتوقع الخبراء أن يؤدي هذا إلى تعرض الأسعار العالمية للمعادن النادرة إلى حالة من عدم اليقين المستمر وتقلب الأسعار المحتمل طوال عام 2024. علاوة على ذلك ارتفعت أسعار أسهم الشركات التي تعالج المعادن النادرة استجابة لقرار الصين. بالنسبة للكثيرين يسلط الحظر الضوء أيضًا على ضرورة تنويع سلاسل التوريد للعناصر الأرضية النادرة وتعزيز قدرات المعالجة المحلية في الخارج. وفي الوقت نفسه تواصل الولايات المتحدة وحلفاؤها العمل على زيادة قدرة المعالجة المحلية وتقليل الاعتماد على الشحنات الصينية من العناصر الأرضية النادرة.

اقرأ أيضًا تجار التجزئة يطالبون الاتحاد الأوروبي بمزيد من الإجراءات لحل أزمة البحر الأحمر

المصدر: أويل برايس

ربما يعجبك أيضا…

أسواق العملات في حالة جمود عميق

أسواق العملات في حالة جمود عميق

يتطلع التجار والمستثمرون إلى تخفيضات أسعار الفائدة العالمية والانتخابات الأمريكية المتوترة لسحب أسواق العملات العالمية...

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك في نشرتنا الإخبارية

انضم إلى قائمتنا البريدية لتلقي آخر الأخبار والتحديثات من فريقنا.

لقد تم اشتراكك بنجاح!

Share This