الحكومة الإيطالية تحاول الحد من النفوذ الصيني على بيريللي

أعلنت الحكومة الإيطالية يوم الجمعة أنها اتخذت خطوات للحد من تأثير شركة سينوكيم (Sinochem) الصينية على الشركة الإيطالية لصناعة إطارات السيارات بيريللي (Pirelli)، بما في ذلك أغلبية مؤهلة إلزامية للقرارات الاستراتيجية التي يتخذها مجلس إدارة الشركة.

يأتي قرار روما بعد أن أخطرت شركة سينوكيم (Sinochem) - أكبر مساهم في بيريللي (Pirelli) بحصة تبلغ 37% - الحكومة الإيطالية في مارس / آذار بخطط لتحديث اتفاق المساهمين الحالي مع كامفين (Camfin)، وهي شركة ماركو ترونتشيتّي بروفيرا الرئيس التنفيذي لشركة بيريللي (Pirelli).

قامت إدارة رئيس الوزراء جورجيا ميلوني بفحص الاتفاقية بموجب قواعد "القوة الذهبية" التي تهدف إلى حماية الأصول التي تعتبر استراتيجية للبلاد، في وقت دخلت فيه العلاقات بين الصين والدول الغربية مرحلة توتر.

ولم يتسن الاتصال بشركة سينوكيم (Sinochem) للتعليق بينما رفضت بيريللي (Pirelli) التعليق.

كانت مصادر قد أبلغت رويترز في وقت سابق أن الحكومة قلقة من نفوذ سينوكيم (Sinochem) المتزايد على بيريللي، لأن الاتفاقية المقترحة كانت ستسمح للمجموعة الصينية بتعيين المزيد من أعضاء مجلس الإدارة وربما اختيار المديرين التنفيذيين لبيريللي (Pirelli) في المستقبل.

وقالت روما يوم الجمعة أنها فرضت إجراءات تهدف إلى حماية "استقلالية بيريللي (Pirelli)"، بما في ذلك شرط أن تتطلب "بعض" القرارات الإستراتيجية لمجلس إدارتها موافقة 80% على الأقل من المديرين.

قالت الحكومة أنها قبلت بعض المقترحات التي قدمتها سينوكيم (Sinochem) لمعالجة مخاوفها، كما ذكرت تدابير محددة لحماية تكنولوجيا الاستشعار السيبراني التي يمكن دمجها في إطارات بيريللي (Pirelli).

وقالت الحكومة: "يمكن تحديد أهمية مثل هذه التكنولوجيا في مجموعة متنوعة من القطاعات منها الأتمتة الصناعية والاتصال من آلة إلى آلة والتعلم الآلي والتصنيع المتقدم والذكاء الاصطناعي وتقنيات المستشعرات والمشغلات الحرجة والبيانات الضخمة والتحليلات".

تأسست بيريللي (Pirelli) في عام 1872، وهي واحدة من أكثر الشركات الإيطالية شهرة. وهي متخصصة في الإطارات عالية الجودة لشركات صناعة السيارات المتميزة مثل فيراري (Ferrari) وبورش (Porsche) وبي إم دبليو (BMW) وهي المورد الوحيد لسيارات الفورمولا 1 (Formula One).

امتنعت حكومة ميلوني عن فرض شروط أكثر صرامة على سينوكيم (Sinochem)، بما في ذلك منع حقوقها في التصويت في بيريللي (Pirelli). ومع ذلك، فإن متطلباتها ستجبر سينوكيم (Sinochem) وكامفين (Camfin) على تعديل اتفاقية المساهمين.

أكدت المجموعة الصينية في وقت سابق من هذا العام خططها للبقاء كمستثمرة طويلة الأجل في بيريللي (Pirelli).

ومن المقرر أن تعين الشركة الإيطالية مجلس إدارة جديدًا في اجتماع المساهمين في 31 يوليو / تموز، حيث من المقرر أن يصبح نائب الرئيس التنفيذي الحالي جورجيو برونو الرئيس التنفيذي الجديد ويبقى ترونشيتي بروفيرا نائبًا تنفيذيًا للرئيس.

تولى ترونتشيتي بروفيرا مسؤولية شركة بيريللي (Pirelli) منذ عام 1992.

يأتي تحرك الحكومة الإيطالية للحد من قبضة سينوكيم (Sinochem) على صانع الإطارات قبل قرار رئيسي آخر بشأن تجديد شراكة روما مع بكين في مبادرة الحزام والطريق (BRI).

أصبحت إيطاليا في عام 2019 الدولة الأولى والوحيدة حتى الآن من مجموعة السبع التي تنضم إلى مبادرة الصين الطموحة للغاية، والتي قال منتقدوها أنها قد تمكن بكين من السيطرة على التقنيات الحساسة والبنية التحتية الحيوية.

تتصور مبادرة الحزام والطريق إعادة بناء طريق الحرير القديم لربط الصين بأوروبا بإنفاق ضخم على البنية التحتية.

اقرأ أيضًا إنتل تعتزم إنشاء مصنع في بولندا بقيمة 4.6 مليار دولار

المصدر: رويترز

اشترك في النشرة الإخبارية

أدخل بريدك الإلكتروني لتلقي رسائلنا الإخبارية ، للبقاء على اطلاع بأحدث مقالاتنا.