مصدر الصورة: ذا غارديان
يجب فرض ضرائب بنسبة 70% على فاحشي الثراء لمعالجة انعدام المساواة

دعا جوزيف شتيغليتز – الاقتصادي الكينزي الحائز على جائزة نوبل عام 2001 – إلى إخضاع فاحشي الثراء لضرائب تصل إلى 70% للمساعدة في معالجة اتساع انعدام المساواة.

وقال شتيغليتز – الذي كان رائدًا للعديد من الأفكار حول العولمة وانعدم المساواة – أن إدخال معدل ضريبة دخل عالمي خاص بنسبة 70% على أصحاب الدخل المرتفع “سيكون منطقيًا بوضوح”.

وقال شتيغليتز كبير الاقتصاديين السابق بالبنك الدولي لبودكاست إكوالز التابع لمنظمة أوكسفام (Oxfam): “قد يعمل الأشخاص في القمة بدرجة أقل قليلاً إذا فرضت ضرائب عليهم أكثر. لكن من ناحية أخرى، يكسب مجتمعنا من وجود مجتمع أكثر مساواة وتماسكًا”.

حاليًا، يبلغ أعلى معدل لضريبة الدخل في المملكة المتحدة 45% على الأرباح السنوية التي تزيد عن 150 ألف جنيه إسترليني. أما في الولايات المتحدة، يبلغ أعلى معدل ضرائب 37% على الأرباح التي تزيد عن 539,901 دولارًا.

قال ستيغليتز أنه في حين أن زيادة أعلى معدل على الدخل من شأنه أن يؤدي إلى مجتمع أكثر مساواة، فإن فرض ضرائب الثروة على الثروات التي جمعها أغنى رجال الأعمال في العالم على مدى عدة أجيال سيكون له تأثير أكبر. وقال: “يجب أن نفرض ضرائب على الثروة بمعدل أعلى، لأن الكثير من الثروة هي ثروة موروثة، [على سبيل المثال] – ورث أحفاد وول مارت (Walmart) ثروتهم. يصف أحد أصدقائي [هذا] بالفوز في يانصيب النطف – لقد اختاروا الوالدين المناسبين. أعتقد أنه يتعين علينا أن ندرك أن معظم المليارديرات قد حصلوا على الكثير من ثرواتهم من الحظ”.

ووصف المقترحات التي قدمتها السناتور الأمريكي إليزابيث وارن بفرض ضريبة بنسبة 2% على الأشخاص الذين تزيد أصولهم عن 50 مليون دولار و3% على أولئك الذين لديهم أكثر من مليار دولار بأنها “معقولة جدًا”، وقال أنهم “سيقطعون شوطًا طويلاً في جمع الإيرادات التي يمكن أن تخفف من بعض مشاكل بلدنا”.

قال شتيغليتز أن جائحة كوفيد قد أدى إلى تفاقم انعدام المساواة إلى درجة “مذهلة”، معتبراً أنها “كشفت انعدام المساواة العالمية، وفاقمتها” على حد تعبيره.

وقال: “في فترة وجد فيها الكثير من الناس الحياة صعبة للغاية، مع فقدان وظائفهم، والتعامل الآن مع أسعار المواد الغذائية وأسعار النفط المرتفعة، إنه لأمر صادم كيف سرقت هذه الفترة العديد من الأشخاص والشركات الغنية مثل قطاع الطرق”.

أظهرت الأبحاث التي نشرتها منظمة أوكسفام (Oxfam) الأسبوع الماضي أن ما يقرب من ثلثي الثروة الجديدة التي تم جمعها منذ بداية الوباء قد ذهبت إلى أغنى 1%. ووجدت المنظمة الخيرية أن الأغنياء حصلوا على 26 تريليون دولار أمريكي (21 تريليون جنيه إسترليني) من الثروة الجديدة حتى نهاية عام 2021. ويمثل ذلك 63% من إجمالي الثروة الجديدة، بينما ذهب الباقي إلى الـ 99% المتبقية من الناس.

وقالت منظمة أوكسفام (Oxfam) أنه للمرة الأولى منذ ربع قرن كانت الزيادة في الثروة الهائلة مصحوبة بزيادة الفقر المدقع. وقالت المنظمة أن فرض ضريبة تصل إلى 5% على أصحاب الملايين والمليارات في العالم يمكن أن يجمع 1.7 تريليون دولار سنويًا، وهو ما يكفي لانتشال ملياري شخص من براثن الفقر، وتمويل خطة عالمية للقضاء على الجوع.

دعا أكثر من 200 عضو من النخبة فائقة الثراء الأسبوع الماضي الحكومات في جميع أنحاء العالم إلى “فرض ضرائب علينا، نحن فاحشي الثراء، الآن” للمساعدة في معالجة أزمة انعدام المساواة.

دعت المجموعة المكونة من 205 مليونير وملياردر – منهم وريثة ديزني (Disney) أبيجيل ديزني والممثل مارك روفالو – قادة العالم ورجال الأعمال الذين اجتمعوا في دافوس في المنتدى الاقتصادي العالمي إلى فرض ضرائب على الثروة على وجه السرعة للمساعدة في معالجة “انعدام المساواة الشديدة”.

اقرأ أيضًا ألمانيا وفرنسا تضغطان لزيادة الإنفاق للتنافس مع الولايات المتحدة

المصدر: ذا غارديان

اشترك في النشرة الإخبارية

أدخل بريدك الإلكتروني لتلقي رسائلنا الإخبارية ، للبقاء على اطلاع بأحدث مقالاتنا.