مصدر الصورة: وسائل التواصل الاجتماعي
النفط يحافظ على المكاسب مع تضارب التوقعات بشأن اجتماع أوبك بلاس القادم

حافظ النفط على المكاسب حيث أدت حالة عدم اليقين في السوق بشأن قرار أوبك القادم بشأن الإنتاج إلى دفع السعر في اتجاهين متعاكسين.

ارتفع غرب تكساس الوسيط بنسبة 1.2٪ ليستقر فوق 78 دولارًا يوم الثلاثاء، بعد التداول في نطاق 3 دولارات. كان من المتوقع أن ترتفع التقلبات في الأيام التي سبقت الاجتماع في نهاية هذا الأسبوع حيث يبحث المتداولون عن أي دليل حول كيفية استجابة أوبك وحلفائها لظروف السوق المتدهورة للمنتجين. انقلب شكل منحنى العقود الآجلة في الأسابيع الأخيرة، مما يشير إلى زيادة المعروض في السوق.

وقالت أمريتا سين، كبيرة محللي النفط في شركة استشارات إنرجي أسبكتس، في مقابلة مع تلفزيون بلومبيرغ، إن أوبك بلاس “لا تحب الكونتانغو وهذا ما رفع توقعات السوق بتخفيضات أعمق. أنا لا أستبعد تخفيضات أعمق – وهذا أمر بالطبع مطروح على الطاولة – لكن يمكنني القول أن هذه ليست حالتنا الأساسية.”

عدم اليقين سيد الموقف

فقد النفط قرابة 9% من أسعاره هذا الشهر، في ظل تشديد السياسة النقدية التي تمهد الطريق لتباطؤ عالمي قد يعرض استهلاك الطاقة للخطر. دفعت هذه المخاوف – فضلاً عن الشكوك بشأن الطلب في الصين –أوبك بلس للإعلان عن خفض كبير للإنتاج الشهر الماضي، ويقول مندوبون من المجموعة الآن أن هناك احتمال لتخفيضات إضافية. تشير مقاييس السوق التي تمت مراقبتها على نطاق واسع قبيل الاجتماع إلى وجود وفرة في إمدادات النفط الخام على المدى القريب.

قال تشارو تشانانا المحلل استراتيجي للسوق في ساكسو كابيتال ماركتس (Saxo Capital Markets Pte) في سنغافورة: “هناك مخاطر على توقعات الطلب في المدى القريب. من المرجح أن تظل أوبك بلس أكثر قلقًا بشأن تحول الصورة الفنية في سوق النفط إلى حالة سلبية، ومن المرجح أن يجبر ذلك التحالف على الاستجابة”.

الأسعار:

  • ارتفع خام غرب تكساس الوسيط تسليم يناير 96 سنتًا ليستقر عند 78.20 دولارًا للبرميل في نيويورك.
  • وانخفض مزيج برنت تسليم يناير كانون الثاني 16 سنتا إلى 83.03 دولار للبرميل.

يقوم مراقبو السوق بتحديد الخطوة التالية للتحالف. قالت شركة استشارات القطاع إف جي إي (FGE) أن التحالف قد يقرر خفض الإنتاج بمقدار 2 مليون برميل أخرى في اجتماع 4 ديسمبر / كانون الأول لمواجهة تعثر السوق، بينما قالت آر بي سي كابيتال ماركتس (RBC Capital Markets) أنها لا تتوقع أي تغيير في العرض أو قد يتم التخفيض بمقدار مليون برميل، اعتمادًا جزئيًا على أداء الأسعار هذا الأسبوع.

ومن المقرر اجتماع أوبك بلس قبل يوم واحد من بدء عقوبات الاتحاد الأوروبي على تدفقات الخام الروسي في الخامس من ديسمبر / كانون الأول، إلى جانب القيود على الوصول إلى التأمين والخدمات الأخرى. لقد تعثرت المحادثات بين دبلوماسيي الاتحاد الأوروبي للاتفاق على حد أقصى لأسعار النفط الروسي الذي يمثل جزءًا من الحزمة. ويهدف هذا الإجراء إلى حرمان روسيا من الإيرادات بعد غزوها لأوكرانيا. وقالت روسيا أنها لن تبيع الخام للدول التي تلتزم بالحد الأقصى.

ضعفت مقاييس السوق الرئيسية بشكل كبير هذا الشهر، مع فروق الأسعار الفورية – الفرق بين أقرب عقدين – لكل من خام برنت وغرب تكساس الوسيط يتراجعان بأوضاع كونتانغو هبوطية. كانت الفجوة في برنت 69 سنتًا للبرميل في وضع كونتانغو، مقارنة بـ 1.32 دولار قبل أسبوعين.

يذكر أن وضع كونتانغو التراجعي هو عندما يكون سعر العقود الآجلة أعلى من السعر الفوري المتوقع في المستقبل.

اقرأ أيضًا فورد تستدعي أكثر من نصف مليون سيارة في جميع أنحاء العالم

المصدر: بلومبيرغ

اشترك في النشرة الإخبارية

أدخل بريدك الإلكتروني لتلقي رسائلنا الإخبارية ، للبقاء على اطلاع بأحدث مقالاتنا.