مصدر الصورة: وسائل التواصل الاجتماعي
انتعاش الدولار التايواني قد يتعثر بسبب المخاوف قطاع التكنولوجيا

من المتوقع أن يتلاشى أكبر ارتفاع للدولار التايواني منذ ما يقرب من ربع قرن مع اقتراب الركود العالمي الوشيك من صادرات البلاد من التكنولوجيا.

ارتفعت العملة بأكثر من 4% هذا الشهر إلى 30.90 مقابل الدولار الأمريكي، ولكن وفقًا لتوقعات ميزوهو بنك (Mizuho Bank Ltd) وآر بي سي كابيتال ماركتس (RBC Capital Markets)، فمن المحتمل أن يتراجع الدولار التايواني إلى حوالي 33 مقابل الدولار الأمريكي بحلول نهاية الربع الأول، في ظل التراجع في الشحنات الخارجية للشهر الثاني على التوالي. إن التوقعات ليست مشرقة في ظل الركود العالمي الذي يلوح في الأفق وإلغاء الوظائف في شركات التكنولوجيا الكبيرة تفشي وباء كوفيد 19 في الصين، التي تعد أكبر شريك تجاري للاقتصاد التايواني المعتمد على التصدير.

قال فيليب ماك نيكولاس المحلل الإستراتيجي للشأن الآسيوي في روبيكو غروب (Robeco Group) في سنغافورة: “ساعد الارتفاع الأخير للدولار التايواني في استعادة بعض مكاسبه المفقودة، ولكن مع تحول دورة أشباه الموصلات إلى الانخفاض وتراجع مؤشرات مديري المشتريات إلى مستويات منخفضة جدًا، يبدو أن دوافع النمو التي تدعم الدولار التايواني معطلة”.

تقوم شركات التكنولوجيا العالمية – ومنها إتش بي (HP Inc) وديل تكنولوجيز (Dell Technologies Inc) – بتسريح موظفيهم في ظل الكساد المستمر في الطلب على أجهزة الكمبيوتر الشخصية. وقد حذرت شركات الهواتف أيضًا من تباطؤ المبيعات. يضيف التباطؤ في الصين إلى المخاطر، نظرًا لاعتماد تايوان الاقتصادي عليها. يهدد ذلك صادرات تايوان التي تعد مصدرًا كبيرًا للعملات الأجنبية. ارتفعت الصادرات إلى مستوى قياسي بلغ 446.5 مليار دولار العام الماضي.

على الرغم من أن أرباح أكبر ثلاث شركات تكنولوجية في تايوان – وهي شركة تايوان سيميكوندكتور مانيوفاكتشرينغ كو (Taiwan Semiconductor Manufacturing Co) وميديا تك (MediaTek Inc) وهون هاي بريسيشن إندستري كو (Hon Hai Precision Industry Co) – قد تظل قوية على المدى القريب، فقد يشهد القطاع تباطؤًا في النمو أو حتى انكماشًا في العام المقبل، وفقًا لتوقعات المحلل الاستراتيجي في بلومبيرغ انتليجنس مارفن تشين.

الضغوط على الدولار التايواني

على الرغم من انتعاشه الأخير، لا يزال الدولار التايواني منخفضًا بأكثر من 10% هذا العام، متجهًا إلى تسجيل أكبر انخفاض له منذ عام 1997. يرجع الانخفاض في العملة هذا العام لاتساع فارق الأسعار مع الولايات المتحدة. أقر البنك المركزي في تايوان زيادة من بين أقل الزيادات في سعر الفائدة في آسيا هذا العام، والتي كانت بمقدار 50 نقطة أساس فقط، رغم رفع الاحتياطي الفيدرالي لأسعار الفائدة بمقدار 375 نقطة أساس. 

يقرر صانعو السياسة التايوانيون أسعار الفائدة في 15 ديسمبر / كانون الأول.

قالت مجموعة غولدمان زاكس غروب (Goldman Sachs Group Inc) أيضًا هذا الشهر أن هناك ضغطًا على الدولار التايواني، وقد تؤدي المخاطر الجيوسياسية إلى بيع الأجانب للأسهم التايوانية. كما تشير الانتخابات المحلية التي أجريت في عطلة نهاية الأسبوع إلى أن حزب الكومينتانغ المعارض – الذي يفضل العلاقات الوثيقة مع الصين – فاز في مدن ومحافظات أكثر مقارنةً بالحزب الحاكم.

لقد أدى صعود قوة الحزب الديمقراطي التقدمي الحاكم إلى التوتر مع الصين.

قال كين تشيونغ كبير محللي العملات الآسيوية في ميزوهو (Mizuho) في هونغ كونغ: “نتوقع أن يرتد الدولار التايواني إلى النطاق 32 إلى 33 مقابل الدولار الأمريكي على المدى المتوسط، ​​حيث سيؤدي الركود إلى ضعف الطلب على الصادرات الإلكترونية التايوانية. كما أن وتيرة رفع أسعار الفائدة للبنك المركزي ستتأخر أيضًا عن دورة رفع أسعار الفائدة في مجلس الاحتياطي الفيدرالي، وستظل العملة ضعيفة مقارنة بنظرائها”.

فيما يلي البيانات الاقتصادية الآسيوية الرئيسية التي تعلن هذا الأسبوع:

  • الاثنين 28 نوفمبر / تشرين الثاني: مبيعات التجزئة في كوريا الجنوبية ومبيعات التجزئة في أستراليا.
  • الثلاثاء 29 نوفمبر / تشرين الثاني: الناتج المحلي الإجمالي التايواني للربع الثالث والبطالة ومبيعات التجزئة في اليابان.
  • الأربعاء 30 نوفمبر / تشرين الثاني: قرار السياسة الذي سيتخذه بنك تايلاند وبيانات التجارة وميزان المدفوعات في تايلاند وبيانات الإنتاج الصناعي لكوريا الجنوبية ومؤشر أسعار المستهلكين في استراليا ومؤشر مديري المشتريات التصنيعي للصين.
  • الخميس 1 ديسمبر / كانون الأول: بيانات الناتج المحلي الإجمالي والتجارة في كوريا الجنوبية للربع الثالث من العام ، ومؤشر مديري المشتريات لمعظم البلدان في المنطقة ، ومؤشر أسعار المستهلكين في إندونيسيا.
  • الجمعة 2 ديسمبر / كانون الأول: مؤشر أسعار المستهلكين في كوريا الجنوبية.

اقرأ أيضًا انخفاض الأرباح الصناعية في الصين عن الأشهر العشرة الأولى من العام

المصدر: بلومبيرغ

اشترك في النشرة الإخبارية

أدخل بريدك الإلكتروني لتلقي رسائلنا الإخبارية ، للبقاء على اطلاع بأحدث مقالاتنا.