fbpx
امو.ال
مصدر الصورة: بلومبيرغ
فشل محاولات فولكس فاغن ومرسيدس لقيادة قطاع السيارات الكهربائية

فشلت المحاولة الألمانية في التربع على عرش ريادة قطاع السيارات الكهربائية من شركة تسلا (Tesla Inc) هذا الأسبوع، حيث واجهت شركتي فولكسفاغن (Volkswagen AG) ومرسيدس بنز (Mercedes-Benz AG) بعض العثرات.

وفقًا لمصدر مطلع، تخطط شركة فولكس فاغن (Volkswagen) لتأجيل مشروع رئيسي لمدة عامين على الأقل بعد تعثر البرنامج، الأمر الذي يدعو إلى التشكيك في طرحها الطموح الذي تبلغ قيمته 52 مليار يورو (54 مليار دولار) باعتباره الأكبر في الصناعة. في نفس الأسبوع، خفضت مرسيدس أسعار سيارتها الكهربائية الرائدة إي كيو إس (EQS) في الصين بنحو 33,000 دولار بعد أن أخطأت في تقدير السوق، لتتراجع أسهمها بنسبة تصل إلى 7.2%.

تعتبر هذه التطورات بمثابة علامة تحذيرية للصناعة التي تضخ أموالًا غير مسبوقة في عملية الانتقال مع جداول زمنية طموحة. وفي حين أن شركات صناعة السيارات في جميع أنحاء العالم تتصارع مع التحول بعيدًا عن محركات الاحتراق، فإن المخاطر هي الأكبر بالنسبة لمصنعي ألمانيا الذين اعتادوا على الحصول على حصة من هذا السوق بتقديمهم أحدث التقنيات والحواف الفاخرة للسيارات.

يقول مايكل دين المحلل في بلومبيرغ انتليجينس (Bloomberg Intelligence): “أعلن صانعو السيارات الألمان عن أهداف جريئة في مجال الكهربة وادعوا أنهم يقودون عملية الانتقال، لكنهم لم يصلوا إلى ذلك بعد. لا يزال أمامهم طريق طويل ليقطعوه”.

تراجع للخلف

بعد سنوات من المحاولات الفاشلة لسحب البساط من تحت أقدام تسلا (Tesla) ومع استعداد الشركات الناشئة الصينية لتحركاتها الخاصة، بدلت شركات صناعة السيارات الألمانية تروسها لتصدر قطاع السيارات الكهربائية، متجنبةً إجراء أي تغييرات تدريجية على السيارات ذات محرك الاحتراق التي هيمنت على مدى عقود.

تضخ شركات بي إم دبليو (BMW) ومرسيدس (Mercedes) وفولكس فاغن (Volkswagen) أكثر من 100 مليار يورو لتوسيع نطاق بنية تحتية جديدة تمامًا لمنصات التجميع ومصانع البطاريات والبرامج لتقديم جيل جديد من المركبات الكهربائية. يأمل الألمان أن يؤدي ذلك إلى مصادر جديدة للإيرادات والقضاء على المنافسين في مجال التكنولوجيا.

يقول أكسل شميدت الرئيس العالمي لقسم السيارات في شركة الاستشارات الإدارية أكسنتشر (Accenture): “من منظور للجسم، ليس لدي أدنى شك في أنهم يستطيعون صنع سيارات رائعة. ولكن هل يمكن إتقان التعقيد والجودة اللازمتين لأنظمة تشغيل من خلال معدات تصنيع يبلغ عمرها 120 عامًا؟ أنا لست متأكدًا من ذلك”.

تُظهر التطورات التي حدثت هذا الأسبوع كيفية إعادة فولكس فاغن (Volkswagen) لتقييم الاستراتيجيات التي وضعها الرئيس التنفيذي السابق هربرت ديس، الذي تم استبداله في سبتمبر / أيلول برئيس بورشه (Porsche) أوليفر بلوم بعد عدد من النكسات. بالنسبة لمرسيدس (Mercedes)، فإن الصعوبات التي تواجهها مع طراز سيارتها الكهربائية الأفضل في الصين هي تطور مهم، حيث تخطط الشركة للانتقال إلى سيارات الكهرباء فقط – حيثما أمكن ذلك – بحلول عام 2030 مع تحويل محفظتها إلى السوق الراقي.

في فولكس فاغن (Volkswagen)، يمكن أن يكون التداعيات بعيدة المدى أيضًا. إذا تم تأكيد تأخير مشروع سيارة بطارية ترينيتي (Trinity) إلى ما بعد عام 2026 الموعد الأصلي، فقد تلغي الشركة أيضًا خططًا لمصنع بقيمة 2 مليار يورو في ألمانيا. وقد يعني ذلك أيضًا أن علامة فولكس فاغن (Volkswagen) التجارية تفقد فرصة لسد الفجوة التكنولوجية بينها وبين تسلا (Tesla)، خاصةً فيما يخص ميزات القيادة الآلية.

ينبع تأخير مشروع ترينيتي (Trinity) من صراعات موثقة جيدًا في وحدة تطوير البرمجيات في فولكس فاغن (Volkswagen)، والتي تدعى كارياد (Cariad). تعرضت الوحدة الفرعية للاضطرابات وسوء الإدارة، مما أدى بالفعل إلى تأخير إصدار السيارة أودي أرتيميس (Audi Artemis) – التي تعد الرد الفاخر للشركة على تسلا (Tesla) – لمدة ثلاث سنوات حتى عام 2027.

قال دين: “من الواضح أن أوليفر بلوم يعيد تقييم استراتيجية المركبة ذات البطارية والكهربائية بالكامل، وبالتالي فإن أول إصدار لفولكس فاغن (Volkswagen) يمكن أن يتحدى تسلا (Tesla) قد يكون يطرح بحلول 2026 – في ظل التحذير من المزيد من التأخير في النظام الأساسي والبرامج”. يذكر أن دين قال في يونيو / حزيران أن الشركة مستعدة لتحقيق هذا الهدف بالفعل عام 2024.

في حال حدوث أي تأخير في إطلاق ترينيتي (Trinity)، قد تضطر فولكس فاغن (Volkswagen) إلى الاستثمار أكثر في منصة إم إي بي (MEB) الخاصة بها، والتي كانت أساس سلسلة سياراتها الكهربائية آي دي (ID). كانت هذه السيارات مليئة بمشاكل في أنظمتها مثل حدوث كبح مفاجئ عند الكشف عن نظام حركة مرور خاطئ وتوقف شاشات عرض سيارات السائقين.

ستركز كارياد (Cariad) الآن على إنهاء بنية برمجية جديدة للطرازات المتميزة من بورش (Porsche) وأودي (Audi) وتأجيل إطلاق منصة متعددة العلامات التجارية كانت تهدف إلى تعزيز مشروع ترينيتي (Trinity) وتقديم قدرات القيادة الذاتية.

قال ماتياس شميدت محلل صناعة السيارات في برلين: “يبدو بالتأكيد أن الألمان لا يتفوقون على أنفسهم كفاية مؤخرًا. إن الكمال المتأصل لديهم قد يكون أسوأ عدو لهم ومن المحتمل أن يبطئهم في بيئة السيارات الكهربائية سريعة الخطى”.

اقرأ أيضًا كوب 27 يقر إنشاء صندوق لتعويض الدول المتضررة من التغير المناخية

المصدر: بلومبيرغ

اسواق المال

آخر الأخبار

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط