fbpx
امو.ال
مصدر الصورة: رويترز
غوغل تقر قواعد جديدة تتعلق بدعوة المتحدثين الضيوف إلى مكاتبها

أقرت غوغل (Google) هذا الأسبوع قواعد عند دعوة المتحدثين الضيوف إلى مقارها، بعد أيام من إلغاء حديث لمؤرخ هندي استخف بالجماعات المهمشة ومخاوفهم، وفقًا لرسائل البريد الإلكتروني للشركة التي اطلعت عليها رويترز.

تعد السياسة التي تم الإعلان عنها الخميس أحدث جهود غوغل (Google) للحفاظ على ثقافة منفتحة مع معالجة الانقسامات التي ظهرت في ظل نمو القوى العاملة لديها.

لقد تصادم العاملون في غوغل (Google) وشركات التكنولوجيا الكبرى الأخرى في السنوات الأخيرة، واحتجوا على السياسة والمساواة بين الأعراق والجنس. كما تصادمت شركات ألفابت (Alphabet) – الشركة الأم لغوغل (Google) – وأبل (Apple Inc) وأمازون (Amazon.com Inc) مع التنظيمات النقابية التي تشمل مطالبها تبنى هذه الشركات لسياسات تقدمية.

تشير قواعد المتحدثين في غوغل (Google) – التي اطلعت عليها رويترز – إلى المخاطر التي تتعرض لها العلامة التجارية إثر محادثات معينة، وتطلب من العاملين “التفكير فيما إذا كان هناك سبب تجاري لاستضافة المتحدث وما إذا كان الحدث يدعم أهداف شركتنا بشكل مباشر”. كما تدعو إلى تجنب الموضوعات التي يمكن أن “تخرب أو تقوض ثقافة الانتماء في غوغل (Google)”، وتكرر أن المتحدثين ممنوعون من الدفاع عن المرشحين السياسيين وإجراءات الاقتراع.

وقال ريان لامونت المتحدث باسم غوغل (Google) لرويترز: “لطالما كنا فخورون باستضافة متحدثين خارجيين في غوغل (Google) لأنهم يقدمون فرصًا رائعة للتعلم والتواصل لموظفينا”. تضمن العملية المحدثة “أن تكون هذه الأحداث مفيدة وتسهم في بيئة عمل منتجة”.

بينت رسالة بريد إلكتروني إلى المديرين تشمل القواعد الجديدة أن هذه القواعد توحد وتعكس حزمة من المبادئ التوجيهية.

إن المزيد من التدقيق يهدد التدفق الحر للثقافة الشبيهة بالجامعة التي طالما حظيت بها غوغل (Google) منذ إنشائها. لكن مكان العمل الذي يُنظر إليه على أنه أكثر جاذبية يمكن أن يجذب قوة عاملة أكثر تنوعًا قد تساعد غوغل (Google) في تطوير منتجات ذات جاذبية أوسع.

في السنوات الأخيرة، أدت النزاعات الداخلية التي انتشرت إلى الرأي العام إلى قيام غوغل (Google) بزيادة الإشراف على المحتوى على لوحات الرسائل في مكان العمل وخفض وتيرة الاجتماعات على مستوى الشركة. إن المنافسون مثل شركة ميتا (Meta Platforms Inc) لديهم أيضًا قواعد عند دعوة المتحدثين.

من بين متحدثي غوغل (Google) السابقين، المرشح لرئاسة الولايات المتحدة حينها باراك أوباما والشيف الشهيرة عائشة كاري ونجم كرة السلة السابق كريم عبد الجبار.

بدأت الخلافات حول المتحدثين في غوغل (Google) منذ أبريل / نيسان – إن لم يكن قبل ذلك، عندما قالت الشركة أن الضغائن داخلها دفعتها إلى إلغاء حديث عن نظام الطبقات الاجتماعية الديني في الهند للمؤلفة تينموزهي ساونداراراجان، التي تدافع عن الأشخاص المحرومين من التحيز الطبقي.

لقد اشتكى أعضاء جماعة هندوسية داخلية من ساونداراراجان، ووصفوا خطابها بأنه تحريضي، ووصفوها بأنها متعصبة.

اقترح ناقد أو أكثر دعوة راجيف مالهوترا لتحقيق التوازن، وفقًا لرسالة داخلية. مالهوترا – وهو رائد أعمال تقني تحول إلى مؤلف معارض لتوجه ساونداراراجان – وصف النشطاء مثل ساونداراراجان بأنهم “ثعابين” وانتقد سياسات العمل الإيجابي التي تروج لمجموعات الطبقات الدنيا.

حددت المجموعة الهندوسية في غوغل (Google) أخيرًا مالهوترا للتحدث عن التأثير العالمي الإيجابي للهند، وفقًا لدعوة. لكن المنظمين ألغوا الحديث يوم 10 نوفمبر / تشرين الثاني – وهو اليوم السابق للحديث المقرر في مكاتب غوغل (Google) في وادي السيليكون، وفقًا لإعلان تحديثي.

اعترض بعض العمال للإدارة العليا على دعوة مالهوترا، من خلال رسالة التماس شكاوى. رسالة التماس الشكاوي هي وثيقة مرتبطة نظمتها ألفابت ووركرز يونيون (Alphabet Workers Union)، وهي منظمة عمالية تقدم التماسًا لشركة غوغل (Google) لتسمية الطبقة الاجتماعية في سياساتها الخاصة بعدم التمييز. أشارت الرسالة إلى أن مالهوترا وصف المثلية الجنسية بأنها حالة طبية والإسلام كقوة مدمرة.

وقال مالهوترا لرويترز أنه يدعم المجتمعات المهمشة لكنه يعارض “تسييس التحيز بطرق تقسم المجتمعات وتجعلها عرضة للاستعمار الأجنبي”.

السماح لخطابه بعد إلغاء حديث ساونداراراجان كان سيشير إلى توجه مناقض تمامًا، وفقًا للرسائل بين الموظفين.

تنص سياسة المتحدث الجديدة على أنه يجب على العمال “تقديم اقتراح والحصول على الموافقة” من قبل فريق مراجعة “متعدد الوظائف”، على أن تكون الطلبات مستحقة قبل 12 أسبوعًا على الأقل من الحدث.

وتقول القواعد: “يجب انتظار الرد قبل الاتصال بالمتحدث و / أو ممثله، إن عدم اتباع هذه الخطوات سيعد انتهاكًا لسياسات غوغل (Google)”.

اقرأ أيضًا ألمانيا تخطط لتشديد القواعد على الشركات التي تعتمد بشكل كبير على الصين

المصدر: رويترز

اسواق المال

آخر الأخبار

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط