fbpx
امو.ال
مصدر الصورة: رويترز
منظمة التجارة العالمية تحذر من مخاطر الركود “الحقيقي” على الاقتصادات الكبرى

حذرت رئيسة منظمة التجارة العالمية يوم الأربعاء من أن العديد من الاقتصادات الكبرى تواجه خطرًا حقيقيًا من الانزلاق إلى الركود حيث تلقي عوامل مثل الحرب في أوكرانيا وارتفاع تكاليف الغذاء والوقود وارتفاع معدلات التضخم بظلالها على التوقعات العالمية.

وقالت نجوزي أوكونجو إيويالا المديرة العامة لمنظمة التجارة العالمية لرويترز على هامش اجتماع زعماء مجموعة العشرين في بالي بإندونيسيا: “قد لا يحدث ذلك في كل مكان لكن عدة دول رئيسية تواجه خطر بالانزلاق إلى الركود. بالطبع، يمكن أن يكون تأثير ذلك مهمًا للغاية بالنسبة للأسواق الناشئة والدول الفقيرة، التي تحتاج إلى طلب خارجي من الدول المتقدمة للتعافي”.

توقعت المنظمة الشهر الماضي أن تنمو التجارة العالمية بنسبة 1.0% فقط في عام 2023، بانخفاض حاد عن النمو المقدر بنسبة 3.5% لهذا العام.

وقالت: “هناك الكثير من الشكوك ومعظم المخاطر في الجانب السلبي” مثل تداعيات الحرب في أوكرانيا والآثار السلبية الناجمة عن التضخم.

تعطل اليوم الثاني من محادثات قادة مجموعة العشرين يوم الأربعاء بسبب اجتماع طارئ لمناقشة تقارير عن سقوط صاروخ في الأراضي البولندية، مما زاد من حالة عدم اليقين بشأن التداعيات الاقتصادية للحرب في أوكرانيا.

وقالت أوكونجو إيويالا أنها دعت زعماء مجموعة العشرين للإلغاء التدريجي للقيود المفروضة على تصدير المواد الغذائية، والتي شهدت تزايدًا يضر بالدول الفقيرة من خلال رفع أسعار المواد الغذائية.

ومن بين العوامل المشجعة التي أشارت إليها أوكونجو إيويالا لقاء الرئيس الأمريكي جو بايدن ونظيره الصيني شي جين بينغ على هامش قمة مجموعة العشرين لإصلاح العلاقات الثنائية المتوترة التي تعد من بين عوامل عدم اليقين التي تؤثر على آفاق الانتعاش العالمي.

وقالت أوكونجو إيويالا عن القمة الأمريكية الصينية: “لا يريد المرء أن يقرأ الكثير فيها، لكن من الجيد دائمًا أن يتحدث أكبر اقتصادين في العالم مع بعضهما البعض. وبالتأكيد لما يتعلق بالتجارة، هذا مفيد للغاية”.

قالت أوكونجو إيويالا أنها “متفائلة للغاية” بشأن تحقيق بعض التقدم نحو إصلاح نظام تسوية المنازعات في منظمة التجارة العالمية، وهو النظام الذي أصيب بالشلل منذ عام 2019 عندما منعت إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب تعيين قضاة لهيئة استئناف تحكيم النزاعات التجارية.

وقالت أن “الأمريكيين يتشاورون بنشاط مع الأعضاء الآخرين على مستوى غير رسمي”، مضيفة أن المشاركة الأمريكية القوية ستساعد في تسريع التقدم في الإصلاح بدايةً من العام المقبل.

في اجتماع عقد في سبتمبر / أيلول، اتفق وزراء التجارة في الاقتصادات المتقدمة لمجموعة السبع على العمل من أجل وجود نظام فعال لتسوية المنازعات في منظمة التجارة العالمية بحلول عام 2024.

اقرأ أيضًا بورصة إف تي إكس تجري محادثات مع المنظمين مع بدء إجراءات الإفلاس

المصدر: رويترز

اسواق المال

آخر الأخبار

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط