مصدر الصورة: بلومبيرغ
قمة المناخ: إتمام فعاليات يوم الغذاء في ظل أزمة تضرب القطاع

يعتبر قطاع الزراعة القطاع الأكثر تأثرًا بالحرارة الناجمة عن تغير المناخ مقارنةً بأي قطاع آخر، ولهذا كان يوم الغذاء هو أهم يوم في برنامج قمة المناخ حيث كان الناس يأملون في رؤيته منذ فترة طويلة. ولأول مرة في تاريخ محادثات المناخ، كرست الرئاسة يومًا كاملاً لتغطية أبعاد الموضوع.

انطلق يوم التكيف والزراعة السبت على خلفية أزمة غذاء عالمية، حيث يؤدي الطقس القاسي إلى تدمير المحاصيل، كما ينتشر تضخم أسعار الغذاء في جميع أنحاء العالم، بالإضافة إلى أن الحرب في أوكرانيا جعلت الوصول إلى سلة الخبز الرئيسية أكثر صعوبة.

تشعر مصر بكل ذلك. وتعد مبادرة الغذاء والزراعة من أجل التحول المستدام التي أطلقتها للتو واعدة بتعزيز تمويل المناخ لأنظمة الأغذية الزراعية التي هي في أمس الحاجة إلى التكيف مع المناخ المتغير.

ولكن لطالما كان يتعلق الأمر بالمال. تمثل النظم الغذائية حوالي ثلث الانبعاثات، ومع ذلك فقد تم تخصيص 3% فقط من تمويلات المناخ لها، وفقًا لتحليل حديث من غلوبال أليانس فور ذا فيوتشر فود (Global Alliance for the Future of Food). قالت سارة فارلي من مؤسسة روكفلر (Rockefeller Foundation) أن معظم الإعانات الزراعية البالغة 655 مليار دولار لها “آثار خبيثة على أهداف المناخ أو التغذية” لذا فهي بحاجة إلى التغيير.

انهالت إعلانات تمويل المزارع خلال الأسبوع الماضي. فقد تعهدت مبادرة بقيادة الولايات المتحدة والإمارات العربية المتحدة يوم الجمعة بتقديم 8 مليارات دولار لمشاريع البحث والتطوير في مجال الزراعة الأكثر اخضرارًا. كما قدمت العديد من المؤسسات الخيرية والحكومية تعهدات بملايين الدولارات. قالت جاكلين نوفوغراتز رئيسة صندوق أكيومن (Acumen Fund) أن الاستثمار “الصبور” ضروري لدعم إنتاج الغذاء ويجب أن تكون احتياجات المزارعين أصحاب الحيازات الصغيرة في المركز.

الجانب الآخر من كل ذلك بالطبع هو كيفية معالجة التلوث الناجم عن الزراعة. على وجه التحديد، يبدو أن مناقشة تجشؤ الأبقار – الذي يمثل جزءًا كبيرًا من انبعاثات غاز الميثان العالمية – غائبة إلى حد كبير عن القمة.

إن التخلص من انبعاثات قطاعات الزراعة سيتم من خلال عمل موازنة معقد بين خفض الانبعاثات دون الحد من الإمدادات الغذائية. هذا يعني أن هناك حاجة إلى حلول للإمدادات الغذائية البديلة. تعرض العديد من أقسام الغذاء في قمة المناخ حاليًا حلولًا مثل الزراعة العمودية والتعامل مع نفايات الطعام واللحوم المزروعة في المعامل. وإذا كان سيتم إحراز تقدم ذي مغزى، فيجب توسيع نطاق هذه الحلول.

في سياق آخر، طرح المفاوضون الهنود اقتراحًا بأن النص النهائي لمؤتمر الأطراف السابع والعشرين (قمة المناخ) يجب أن يشمل تعهد “بالتخفيض التدريجي” لجميع أنواع الوقود الأحفوري، وليس الفحم فقط. ظاهريًا، يبدو هذا وكأنه تقدم، ولكن المتفرجين تكهنوا بأن الهند تعتبر الفكرة وسيلة لتعكير المياه وإبعاد التركيز عن الفحم، حيث أن الهند تحرق هذه المواد أكثر من أي دولة أخرى باستثناء الصين.

أصبحت المكسيك واحدة من الدول القليلة في مؤتمر الأطراف هذا التي تشدد مساهمتها المحددة وطنياً المتمثلة في الهدف المناخي الذي تحدده كل دولة بموجب اتفاقية باريس. ففي مؤتمر صحفي مشترك مع المبعوث الأمريكي جون كيري، تعهد وزير الخارجية المكسيكي مارسيلو إبرارد بخفض الانبعاثات بنسبة 35% بحلول عام 2030، ارتفاعًا عن الهدف السابق البالغ 22%.

كان لدى كيري أيضًا بعض الأشياء ليقولها حول الخسائر والأضرار، مما يجعل المفاوضات الواضحة حول القضية الحاسمة المتمثلة في تعويض البلدان الفقيرة عن تأثير تغير المناخ لن تنتهي بتوقيع الدول الغنية على التزامات غير محددة المدة. حيث قال أن “هذا لا يحدث، لمجموعة كاملة من البلدان” لكننا منخرطون في “حوار حقيقي” حول كيفية عمل شيء ما.

إن جون كيري الدبلوماسي الأمريكي المخضرم هو رجل محبوب. وقد قال المبعوث السعودي للمناخ والسفير السابق لدى الولايات المتحدة عادل الجبير أنه سيتناول العشاء مع كيري الليلة. وقال الجبير في مقابلة تلفزيونية ـن العلاقات مع واشنطن ستكون دائما قوية على الرغم من الخلافات الأخيرة بشأن سياسة إنتاج النفط. يدير كيري خلال القمة المنعقدة حاليًا العلاقات الأمريكية الأكثر حساسية مؤخرًا مع أطراف مثل بكين والرياض.

على صعيد آخر، شهدت مدينة شرم الشيخ المصرية – حيث تعقد القمة – احتجاجات يوم السبت. حيث سار ما يصل إلى 800 ناشط في المنطقة الزرقاء التي تسيطر عليها الأمم المتحدة، وغنوا وهتفوا في دعوة لمزيد من العمل المناخي قبل بداية الأسبوع الثاني من المفاوضات. لقد كانت الاحتجاجات هذه المرة بعيدة كل البعد عن مسيرة الآلاف من المتظاهرين التي شهدتها غلاسكو العام الماضي، حيث اختارت المنظمات غير الحكومية القيام بالاحتجاج في محيط المنطقة الزرقاء والابتعاد عن شوارع شرم الشيخ.

اقرأ أيضًا استطلاع: التضخم في الهند قد يتباطأ في أكتوبر ولكنه يبقى فوق النطاق المستهدف

المصدر: بلومبيرغ

اشترك في النشرة الإخبارية

أدخل بريدك الإلكتروني لتلقي رسائلنا الإخبارية ، للبقاء على اطلاع بأحدث مقالاتنا.