fbpx
امو.ال
مصدر الصورة: ياهو بيزنس.
ماسك يجدد عرضه لشراء تويتر

أعاد إيلون ماسك إحياء محاولته لشراء منصة التواصل الاجتماعي تويتر (.Twitter Inc) بالسعر الأصلي البالغ 54.20 دولارًا للسهم، متراجعًا عن جهوده لإنهاء الصفقة ويحتمل أن يتجنب اللجوء إلى المحكمة.

قدم ماسك الاقتراح في رسالة إلى تويتر (Twitter) يوم الاثنين، وفقًا لإيداع لدى لجنة الأوراق المالية والبورصات، أكد تقرير بلومبيرغ. وقالت شركة تويتر (Twitter) ومقرها سان فرانسيسكو أنها تلقت الرسالة وتعتزم إتمام الصفقة بالسعر المتفق عليه، دون التعليق على وجه التحديد على كيفية ردها على ماسك.

بالنسبة لتويتر (Twitter)، فإن المضي قدمًا في خطة ماسك يبشر بمستقبل تحت حكم الملياردير الذي قضى شهورًا في انتقاد إدارتها علنًا والتشكيك في قيمتها وتغيير رأيه. وهذا يعني أيضًا أن ادعاءاته التي يدور حولها الخلافات بأن تويتر (Twitter) – على سبيل المثال – كانت تكذب بشأن النسبة المئوية للمستخدمين الآليين (Bots)، من غير المحتمل أن يتم فحصها في محكمة قانونية.

تراجعت أسهم تويتر (Twitter) بنسبة 0.6% في تعاملات ما قبل السوق بعد أن أغلقت على ارتفاع بنسبة 22% عند 52 دولارًا في نيويورك يوم الثلاثاء.

كان ماسك يحاول منذ شهور إنهاء عقده للاستحواذ على تويتر (Twitter) الموقع في أبريل / نيسان. بدأ الملياردير في إظهار علامات ندم المشتري بعد فترة وجيزة من الإعلان عن الصفقة، زاعمًا أن تويتر (Twitter) قد ضلّلته بشأن حجم قاعدة مستخدميها وانتشار الحسابات الآلية المعروفة باسم (الآليين).

انسحب ماسك رسميًا من الاتفاقية في يوليو / تموز، وقد رفعت تويتر (Twitter) دعوى قضائية ضده في محكمة ديلاوير تشانسري لإجباره على المضي قدمًا في عملية الشراء. وكان من المقرر أن تبدأ المحاكمة في 17 أكتوبر / تشرين الأول. وطلب القاضي في ديلاوير يوم الثلاثاء من كلا الجانبين العودة إليها باقتراح حول سير القضية. وقال شخص مطلع على الأمر أن الخيارات تشمل أن سعي تويتر (Twitter) إلى رفض القضية أو استمرارها حتى إتمام الصفقة.

كتب محامو ماسك في رسالة أنه وأنصاره “يعتزمون المضي قدمًا في إتمام الصفقة المنصوص عليها في اتفاقية الاندماج في 25 أبريل / نيسان 2022، وفقًا للتعليمات مع مراعاة الشروط المنصوص عليها في الاتفاقية”. وتتوقف الخطة أيضًا على قيام ماسك بتجميع التمويل اللازم للديون، في حين أصدرت المحكمة “وقفًا فوريًا للإجراءات”. يعد الوقت الحالي وقتًا عصيبًا لبيع الديون بالنسبة للبنوك في ظل الارتفاعات المتتالية للاحتياطي الفيدرالي. فمع ارتفاع العائدات إلى أعلى مستوياتها على مدى عدة سنوات، يمكن أن تكون البنوك بقيادة مورغان ستانلي (Morgan Stanley) معرضة لخطر خسارة مئات الملايين من الدولارات على الجزء غير المضمون وحده، إذا حاولت تحميله للمستثمرين.

كتب ماسك في تغريدة لاحقًا بأن “شراء تويتر (Twitter) هو تسريع لإنشاء التطبيق إكس (X)، وهو تطبيق لكل شيء”. قال ماسك أنه يريد أن يكون تويتر (Twitter) مثل تيك توك (TikTok) ووي تشات (WeChat)، وأن يضم العديد من المستخدمين المتفاعلين بشكل كبير.

في الفترة التي سبقت إجراءات ولاية ديلاوير المخطط لها، أطلق محامو كلا الجانبين مدافع مذكرات الاستدعاء على بعضهم البعض بهدف إثارة الشهادات والأدلة. احتاج جانب ماسك إلى إثبات أن تويتر (Twitter) انتهك شروط الصفقة. زعم تويتر (Twitter) أن ماسك استخدم قضية “الآليين” كذريعة للتراجع عن صفقة لم يعد يجدها مجدية اقتصاديًا.

كان فريق ماسك القانوني يشعر بأن القضية لا تسير على ما يرام، حيث انحاز القاضية كاثالين ماكورميك مرارًا وتكرارًا إلى تويتر في الأحكام السابقة للمحاكمة، وفقًا لما ذكره شخص مطلع. حتى مع الظهور المتأخر للمخالفات المبلغ عنها على تويتر، والمزاعم أن المديرين التنفيذيين لم يكونوا مستعدين للتعامل مع مشكلات الأمان والحسابات الآلية، كانت هناك مخاوف من أن ماسك لن يكون قادرًا على إثبات تأثير سلبي جوهري، وهو المعيار القانوني المطلوب لإنهاء العقد.

داخل تويتر (Twitter) يوم الثلاثاء، كان العديد من الموظفين يناقشون العروض التقديمية لخطط عام 2023 عندما انتشرت الأخبار الجديدة، وفقًا لمصادر متعددة. لم يأخذ مقدمي خطط عام 2023 الأخبار محمل الجد، والتي كانت تنتشر على شبكات التواصل الاجتماعي الخاصة بهم. عارض العديد من الموظفين فكرة العمل لدى ماسك الذي تعرض للسخرية والانتقاد علانية على قنوات سلاك (Slack) الداخلية منذ توقيعه الصفقة.

في مذكرة داخلية يوم الثلاثاء لموظفي تويتر (Twitter) اتطلعت عليها بلومبيرغ نيوز، شكر المستشار العام شون إدجيت العمال على صبرهم بينما تعمل الشركة من خلال القضايا القانونية. وكتب: “سأستمر في إطلاعكم على آخر المستجدات”. توقف تداول أسهم تويتر بعد انتشار الخبر ولم يستأنف إلا بعد تأكيد الشركة استلام خطاب ماسك.

صوت مساهمو تويتر (Twitter) في 13 سبتمبر / أيلول لصالح قبول عرض الشراء كما قدمه ماسك. وقالت الشركة في ذلك الوقت إن 98.6% من الأصوات كانت لصالح الصفقة. لم يصوت ماسك، أكبر مساهم في تويتر (Twitter) على الإطلاق، وفقًا لشخصين مطلعين على قراره. كان ماسك يمتلك ما يقرب من 10% من تويتر (Twitter) أي أكثر من 73 مليون سهم، عندما وافق على الاستحواذ على الشركة.

كان من المقرر أن يجيب ماسك على أسئلة حول الصفقة في أوستن – تكساس في 6-7 أكتوبر، وفقًا لمحاضر المحكمة التي دونت يوم الثلاثاء. وكان من المقرر أن يحضر الرئيس التنفيذي لشركة تويتر (Twitter) باراغ أغراوال للإدلاء بشهادته يوم الاثنين.

اقرأ أيضًا بي إتش بي تتسلم 3 ناقلات أخرى تعمل بالغاز الطبيعي المسال

المصدر: بلومبيرغ

اسواق المال

آخر الأخبار

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط