fbpx
امو.ال
مصدر الصورة: رويترز
سوق المملكة المتحدة الجامح يهدي صناديق التحوط “فرصة العمر”

قالت صناديق التحوط والمتداولون يوم الأربعاء الماضي أن التقلبات الشديدة التي شهدتها الأسواق البريطانية قدمت “فرصة العمر” لمتداولي العملات والسندات.

تراجعت السندات البريطانية والجنيه الاسترليني بعد أن تدخل بنك إنجلترا لوقف الانهيار في أسواق السندات الناجم عن الميزانية المصغرة يوم الجمعة. قال بنك إنجلترا أنه سيشتري 65 مليار جنيه إسترليني (71 مليار دولار) من السندات البريطانية حسب الحاجة من الآن وحتى 14 أكتوبر / تشرين الأول لتحقيق الاستقرار في الأسواق.

منذ إعلان الميزانية المصغرة للمملكة المتحدة يوم الجمعة والتي حددت تخفيضات ضريبية غير ممولة بقيمة 45 مليار جنيه إسترليني، فقد الجنيه الإسترليني 6% من قيمته ووصل إلى مستويات منخفضة قياسية بينما ارتفعت أسعار السندات البريطانية.

يقول المستثمرون الذين يستخدمون الإشارات في الاقتصاد للتداول في السندات الحكومية والعملات أن يوم الأربعاء كان وقتًا مناسبًا لتحقيق أعلى الأرباح أو خسارة كل شيئ.

يقول جون فلويد – وهو متداول عملات منذ 30 عامًا ويدير صندوق التحوط الخاص به – أن سياسة الحكومة البريطانية لتجميع ديون المملكة المتحدة ونية البنك المركزي رفع أسعار الفائدة ولكن قيامه في النهاية بشراء السندات قد خلقتا عاصفة كاملة. رفض فلويد التعليق على مقدار الأموال التي كان يديرها.

وفي إشارة إلى المؤتمر العالمي للولايات المتحدة الذي وضع مجموعة من المبادئ التوجيهية للنظام المالي الدولي، قال فلويد: “توفر بيئة الاقتصاد الكلي والبيئة الجيوسياسية بعضًا من أعظم فرص الربح في مجال العملات منذ نهاية اتفاقية بريتون وودز في أوائل السبعينيات”.

يقوم فلويد بشراء الدولار وبيع الجنيه الإسترليني. وهو يعتقد أن تدخل بنك إنجلترا يوم الأربعاء سيهز الثقة في الجنيه و “يشجع الناس على انتظار المزيد من الانخفاض”.

قال فلويد: “لا ينجح التدخل إلا إذا كان يتماشى مع أساسيات الاقتصاد الكلي. إن التدخل في سوق السندات لخفض أسعار الفائدة سيجعل الأمر أكثر صعوبة عند تمويل العجز الخارجي وستكون آلية الموازنة هي عملة أضعف”.

عامل يحمي نفسه من المطر تحت مظلة أثناء مروره ببورصة لندن في بريطانيا. الصورة: توبي ميلفيل، لرويترز.

يقول جون تايلور مدير محفظة مكتب عائلة – وهو تاجر عملات مخضرم – أن التقلبات التي رآها كانت أسوأ من التداول في عام 2008 عندما سادت الأزمة المالية العالمية.

وأضاف تايلور: “المشكلة في أسواق اليوم هي أنني لا أستطيع رؤية نتيجة كل هذا، لكنها بدأت مع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي – عندما قرر الناس أن انسجام العالم كان شيئًا من الماضي”.

قال تايلور أنه كان يبيع الجنيه الاسترليني طوال العام. ومع ذلك، حتى لو بدأ التداول الآن، فمن المرجح أن يكون لديه نفس الرأي بشأن الجنيه.

وقال: “لم يفت الأوان على الإطلاق على بيع الجنيه الإسترليني”.

وقال مسؤول صندوق آخر والذي يملك أكثر من 4 مليارات دولار من الأصول الخاضعة للإدارة – والذي طلب عدم نشر اسمه – أنهم يحاولون الحفاظ على نهج محسوب. قال الصندوق الذي كان يبيع الجنيه أنه لا يتداول بنشاط اليوم لأن بيع الجنيه الاسترليني كان استراتيجية طويلة الأجل.

حتى الآن، ارتفعت صناديق التحوط التي تتداول بناءً على مؤشرات الاقتصاد الكلي في المتوسط​​، بنسبة 6.47% وفقًا لمؤشر إتش إف آر إكس (HFRX)، وهو مؤشر يومي عن أداء صناديق التحوط تقدمه شركة هيدج فاند ريسرتش (Hedge Fund Research HFR).

اقرأ أيضًا بايت دانس الصينية توافق على إعادة شراء أسهم بقيمة 3 مليارات دولار أمريكي

المصدر: رويترز

اسواق المال

آخر الأخبار

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط