fbpx
امو.ال
مصدر الصورة: ستاوث تشاينا مورنينغ بوست.
هونغ كونغ تدعم عملتها للمرة الثانية والثلاثين مع استمرار هروب رأس المال

تدخلت سلطة النقد في هونغ كونغ يوم الأربعاء في سوق الصرف الأجنبي لأول مرة منذ سبعة أسابيع للدفاع عن ربط العملة المحلية بالدولار الأمريكي، بعد هروب رأس المال من سوق الدولار الهونغ كونغي بعد ارتفاع أسعار الفائدة الأمريكية إلى أعلى مستوى خلال 14 عامًا الأسبوع الماضي.

اشترت السلطة التي تعد البنك المركزي الفعلي للمدينة 1.94 مليار دولار هونغ كونغي (247 مليون دولار أمريكي) وباعت 247 مليون دولار أمريكي، كما قالت في بيان. أتت هذه الخطوة لدعم الربط بعد أن وصلت العملة المحلية للحد الأدنى من نطاق الربط بين 7.75 دولار هونغ كونغي إلى 7.85 دولار هونغ كونغي.

يمثل هذا أول تدخل لهونغ كونغ منذ 9 أغسطس / آب، ويأتي بعد رصد تدفقات رأس المال الخارجة من هونغ كونغ في غضون أسبوع من قيام الاحتياطي الفيدرالي برفع سعر الفائدة المستهدف بمقدار 75 نقطة أساس إلى ما بين 3 و3.25% يوم الخميس الماضي. رفع بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة خمس مرات بما مجموعه 300 نقطة أساس منذ مارس / آذار لترويض التضخم الذي وصل إلى أعلى مستوياته في أربعة عقود.

يقول بروس يام محلل سوق العملات المستقل: “أدت الزيادات الحادة في أسعار الفائدة الأمريكية إلى تدفق رؤوس الأموال من الدولار الهونغ كونغي إلى الدولار الأمريكي لتحقيق عائد أعلى. ليس لدى سلطة النقد خيار، سوف تحتاج إلى الاستمرار في شراء الدولار الهونغ كونغي للدفاع عن رابط العملة”.

تم ربط العملة المحلية بالدولار الأمريكي عند 7.80 دولار هونغ كونغي منذ عام 1983. وتلتزم السلطة بالتدخل للحفاظ على قيمة الدولار المحلي ضمن نطاق 7.75 – 7.85 دولار هونغ كونغي، والذي تم إقراره في عام 2005.

خسر سوق الأسهم في هونغ كونغ 1.3 تريليون دولار من رأس المال هذا العام مع تراجع الصناديق العالمية. فقد انخفض مؤشر هانغ سنغ هذا الأسبوع إلى أدنى مستوى له منذ أكتوبر / تشرين الأول 2011، مما رفع الانخفاض هذا العام إلى 26% وجعله من بين أسوأ ثلاثة مؤشرات رئيسية للأسهم أداءً في جميع أنحاء العالم.

لقد اضطرت السلطة للتدخل في السوق 32 مرة هذا العام، حيث اشترت ما مجموعه 215.035 مليار دولار هونغ كونغ وباعت 27.39 مليار دولار أمريكي. لقد تجاوز تدخلها الحالي المبلغ لدعم الدولار هونغ كونغي خلال دورة ارتفاع أسعار الفائدة الأخيرة، عندما اشترت 103.48 مليار دولار هونغ كونغي في عام 2018 و22.13 مليار دولار هونغ كونغي في عام 2019.

رفعت السلطة الأسبوع الماضي سعرها الأساسي بشكل كلي مع الاحتياطي الفيدرالي إلى أعلى مستوى في 14 عامًا عند 3.5%. كما رفعت البنوك التجارية في المدينة أسعار الفائدة الأساسية للمرة الأولى منذ أربع سنوات، بعد أن امتنعت عن القيام بذلك خلال الأشهر الستة الماضية.

رفعت عشرة بنوك رئيسية – بما في ذلك البنوك الثلاثة التي تصدر الأوراق النقدية بنك هونغ كونغ وشنغهاي (HSBC) وستاندرد تشارترد (Standard Chartered) وبنك أوف تشاينا (هونغ كونغ) (Bank of China – Hong Kong) – أسعار الإقراض يوم الجمعة الماضي والبعض خلال هذا الأسبوع بمقدار 12.5 نقطة أساس. حفزت الزيادة البطيئة ما يسمى بالتجارة المحمولة، حيث يبيع المتداولون الدولار الهونغ كونغي ويشترون أصولًا بالدولار الأمريكي للاستفادة من فروق الأسعار.

سيؤدي التدخل الذي قامت به سلطة النقد هذا الأسبوع إلى خفض الرصيد الإجمالي – وهو مجموع الأرصدة في حسابات المقاصة التي تحتفظ بها البنوك لدى السلطة، إلى 123.336 مليار دولار هونغ كونغي، وفقًا لهيئة أسواق المال. تم استنفاد هذا الرصيد بنسبة 64% هذا العام قبل التدخل الأول الذي تم في 11 مايو / أيار الماضي.

قال محللون أن من المتوقع أن يواصل الاحتياطي الفيدرالي زيادة أسعار الفائدة في نوفمبر / تشرين الثاني وديسمبر / كانون الأول، بعد أن ارتفعت أسعار المستهلكين بمعدل سنوي قدره 8.3% في أغسطس / آب. شهد ارتفاع المعدل تباطئا مقارنة بالشهرين السابقين، لكنه ما زال يحوم بالقرب من أعلى مستوى له في أربعة عقود.

اقرأ أيضًا تعزيز الشمول المالي يمكن أن يخفف من المشاكل الاقتصادية الأمريكية

المصدر: ساوث تشاينا مورنينغ بوست

اسواق المال

آخر الأخبار

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط