fbpx
امو.ال
مصدر الصورة: رويترز
الأرباح الصناعية في الصين تتراجع بوتيرة متسارعة في ظل تراجع الطلب

تقلصت أرباح الشركات الصناعية الصينية بوتيرة أسرع في الفترة من يناير / كانون الثاني إلى أغسطس / آب، حيث أثرت القيود الصارمة على فيروس كورونا وتزايد الركود العقاري على الطلب المحلي، مما زاد من حالة عدم اليقين بشأن الاقتصاد المتعثر.

تراجعت الأرباح الصناعية بنسبة 2.1% في الأشهر الثمانية الأولى من عام 2022 عن العام السابق، بعد انخفاض بنسبة 1.1% في الفترة من يناير / كانون الثاني إلى يوليو / تموز، وفقًا لبيانات صدرت الثلاثاء من المكتب الوطني للإحصاء.

لم يذكر المكتب ارقام قائمة بذاتها لشهري اغسطس / آب ويوليو / تموز.

أظهر الاقتصاد الصيني مرونة مفاجئة في أغسطس / آب، مع نمو أسرع من المتوقع في إنتاج المصانع ومبيعات التجزئة، لكن أزمة العقارات وقيود السيطرة على الوباء قد أثرت على التوقعات.

قال بروس بانغ كبير الاقتصاديين في جونز لانغ لاسال (Jones Lang Lasalle): “الانتعاش الاقتصادي يواجه مزيدًا من عدم اليقين، حيث تعثر الزخم بسبب مجموعة متنوعة من العوامل غير المتوقعة والخارجية مثل الطقس الحار الشديد والقيود الإقليمية على الطاقة وتفشي فيروس كورونا”.

من يناير / كانون الثاني إلى أغسطس / آب، شهد 25 من أصل 41 قطاعًا صناعيًا رئيسيًا انخفاضًا في الأرباح.

تباطأ نمو الأرباح في قطاع التعدين إلى 88.1% على أساس سنوي في الفترة من يناير / كانون الثاني إلى أغسطس / آب من توسع بنسبة 105.3% في الأشهر السبعة الأولى، بسبب ضعف أسعار السلع الأساسية.

أعلن قطاع الصناعات التحويلية عن مزيد من التراجع في الأرباح، حيث انخفضت أرباحه بنسبة 13.4% في الأشهر الثمانية الأولى، مقارنةً بانخفاض بنسبة 12.6% في الفترة من يناير / كانون الثاني إلى يوليو / تموز.

قال تشو هونغ الإحصائي في المكتب الوطني للإحصاء في بيان منفصل أن “الصين ستسرع في تنفيذ السياسات لتعزيز الطلب وتعزيز الانتعاش المستدام والمستقر للاقتصاد الصناعي”.

يرى المحللون أن سياسة صفر كوفيد الحالية في الصين تمثل قيدًا رئيسيًا على الاقتصاد، ويقولون أن هناك فرصة ضئيلة لأن تخفف بكين من سياسة صفر كوفيد قبل مؤتمر الحزب الشيوعي في أكتوبر / تشرين الأول.

قالت مجموعة مورغان ستانلي (Morgan Stanley) في مذكرة بحثية: “الصادرات الضعيفة وسوق العقارات يعني أن المصدر المتبقي لدعم النمو هو الاستهلاك، من وجهة نظرنا. ولإطلاق العنان لذلك، هناك حاجة إلى تحول في نهج إدارة أزمة الوباء في الصين. نتوقع أن يتخذ صانعو السياسات خطوات مهمة في الأشهر المقبلة من شأنها أن تسمح بإعادة الانفتاح بداية من ربيع عام 2023”.

في أواخر أغسطس / آب، قامت مدن مثل شنتشن وتشنغدو وداليان بتطبيق قيود على كوفيد للسيطرة على تفشي موجة  المرض الجديدة.

ارتفع الناتج الصناعي الصيني بنسبة 4.2% عن العام السابق في أغسطس / آب، مقارنةً بنسبة 3.8% سنويًا في يوليو / تموز.

قفزت التزامات الشركات الصناعية بنسبة 10% عن العام السابق في أغسطس / آب، وهو معدل أبطأ قليلاً من نمو بنسبة 10.5% الذي تم تسجيله في يوليو / تموز.

على جانب آخر شهد قطاع السيارات – الذي تمتع بتخفيضات ضريبية على الشراء – مضاعفة الأرباح في أغسطس / آب.

ارتفعت الأرباح في قطاع الطاقة أيضًا بـ 1.58 مرة على أساس سنوي في أغسطس / آب، مدفوعة بارتفاع الطلب على الكهرباء بسبب الطقس الحار.

قامت مقاطعة سيتشوان جنوب غرب الصين ومدينة تشونغتشينغ بتقنين الطاقة المستخدمة في الإنتاج الصناعي في أغسطس / آب، حيث أدى الجفاف إلى تقليص توليد الطاقة الكهرومائية بينما كثف السكان استخدام الكهرباء خلال موجات الحر الشديدة.

عرض مجلس الوزراء الصيني في أواخر أغسطس / آب مجموعة أخرى من الحوافز لإنعاش الاقتصاد المتعثر تشمل زيادة الحصة على أدوات تمويل السياسة بمقدار 300 مليار يوان.

تغطي بيانات الأرباح الصناعية المنشورة الشركات الكبيرة التي تزيد إيراداتها السنوية عن 20 مليون يوان من عملياتها الرئيسية.

اقرأ أيضًا توقعات الأرباح المنخفضة للشركات في وول ستريت تثير المخاوف

المصدر: رويترز

اسواق المال

آخر الأخبار

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط