fbpx
مصدر الصورة: وسائل التواصل الاجتماعي

عندما كانت بريطانيا تتغير، كانت الملكة موجودة دائمًا

شارك هذا المقال...

فليحفظ الله الملكة. شعرنا دائمًا – كبريطانيين – أن هذه الجملة كانت إقرار حقيقة أكثر منها دعاءً للملكة. كان الملكة دائمًا هناك. كانت جلالة الملكة إليزابيث الثانية ملكة إلى الأبد. ربما كان من الأفضل، إذن، أن يكون هناك تعديلًا في العبارة لتكون: الله يحفظ الملكة. هذا الإصدار الجديد سيكون له معنى أفضل في الملاحظة. لم تسقطها قنابل ألمانية ولا أي شيء آخر. ومع ذلك، حتى بالنسبة لأمة نشأت على افتراض أن الله تعالى إلى جانبنا، الافتراض الذي يمكن أن يكون نوعًا من الوقاحة. وهكذا بقي القول التماسًا: أرجوك، إن استطعت، فلتحفظ الملكة.

اليوم، كانت مثل هذه الكلمات على أفواه وغي قلوب الجميع في جميع أنحاء البلاد. في الواقع، أدى مجرد التلميح باعتلال صحة الملكة إليزابيث إلى إثارة حنين وحزن البريطانيين. في كثير من الأحيان، نحن شعب هادئ. لكن تحت رباطة جأشنا، تكمن مشاعر عميقة وقوية تنافس الرومانسية في أي أمة في أي مكان. نحن، في الواقع، متحمسون لكننا نتظاهر بأننا لسنا كذلك.

بالطبع، هناك مجموعة جمهورية. يلفت الكثير من البريطانيين أعينهم إلى مختلف هذه الأحداث الملكية. يبدو الكثير منها أكثر بقليل من الثرثرة لمجلات القيل والقال. أين تذهب كل هذه الأموال؟ ومن أين تأتي؟ لقد رسخت الفضائح المشاعر التي كثيرًا ما تُسمع في الحانات البريطانية: يجب أن تذهب العائلة المالكة حقًا. وهكذا، يمكن للمملكة المتحدة أن تصبح كومنولث متحد. ربما. ولكن مرة أخرى، لا أحد يريد حقًا أن تذهب الملكة نفسها. لقد كانت ذات حضور جيد شبه معترف به عالميًا في الحياة الوطنية. معيبة لا شك في ذلك. غير متحيزة إلى حد ما لا شك في ذلك أيضًا. لكن بشكل أساسي جيدة رغم ذلك. من الواضح أن الملكة إليزابيث كانت الأفضل بين البريطانيين.

بعيدًا عن المشاعر، كانت هناك أيضًا مسألة صغيرة تتعلق بإدارة الدولة. يسعد الأمريكيون بملاحظة أن البريطانيين ليس لديهم دستور مكتوب. (الكثير من القواعد الدستورية في الولايات المتحدة غير مقننة أيضًا. من كان يعلم أن الرئيس يمكنه إقالة مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي؟). لكن الأمر هو كالتالي: لا يمكن للبريطانيين أن يعانوا من أي انقلاب انتخابي شعبوي. قد لا يكون لرئيس الدولة، غير المنتخب والمنفرد، علاقة كبيرة بالسياسة الخصوصية. ولكن عندما يتعلق الأمر بالسياسة العامة فالمملكة المتحدة يجب أن تستمر وتستمر بشكل جيد. لقد كانت الملكة هي السياسة. هذه الضمانة الدستورية غير المختبرة، كما هي، هي ميزة ملكية كبيرة. لننسى 6 يناير / كانون الثاني البريطاني، لأن الوضع الحالي ليس في الخيارات.

ومع ذلك، كرجل إنجليزي، من الصعب الهروب من الإحساس بالتحول الواسع في المملكة المتحدة، تغيير أثيري روحاني. من الواضح أن هذا التغيير يمتد إلى سياسة الدولة واقتصادها. قبل أيام قليلة فقط، دعت الملكة إليزابيث الثانية ليز تراس لتشكيل حكومة لتكون ثالث رئيس وزراء بريطاني خلال سنوات قليلة، وأول زعيم يقود المملكة المتحدة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي من الصفر. الآن اختر من بين المشاكل: أزمة طاقة أو أزمة تضخم، بلد يدعم أوكرانيا أو بلد يدعم نفسه. يبدو أن هذا الشتاء سيكون مرتقبًا.

مع ذلك، بغض النظر عن كل هراء القوة العظمى، هناك أيضًا شيء ما في الهواء.

هذا الصيف، عدت إلى المملكة المتحدة لأول مرة منذ سنوات. صديق قديم كان (أخيرًا) يتزوج. كان ابن أخي على وشك بدء الدراسة. ومع ذلك، عند الهبوط في مطار هيثرو، بدا شيء ما في غير محله على الفور. استغرق الأمر بضع ثوان قبل أن أدرك ما كان. ثم عرفت. كانت الضفاف المعشبة التي تفصل المدارج بعيدة عن اللون الأخضر الفاتن الطبيعي، والأصفر القذر – وهو نوع من اللون البيج الذابل الذي يليق بالنباتات التي لا يمكن إلا أن تكون ميتة. بعد أن حرقته أشعة الشمس الزائدة، لم يعد يبدو المطار مثل إنجلترا بل إسبانيا، أو أي مكان آخر أكثر حرارة. يمكن التعرف عليه ولكن لا يمكن التعرف عليه تمامًا. نفس الشيء، لكن ليس نفس الشيء تمامًا.

سأعترف بشعوري لبضع لحظات بالحزن العميق، شوق حزين لشيء مضى منذ زمن بعيد. فكرت في جدي، وهو يمشي معي بجانب نهر التايمز وسط الآيس كريم والقبعات المصنوعة من القش وسباقات القوارب وأشجار الصفصاف. لا شك أن شيئًا مثل هذا الحزن والمرارة هو ما نشعر به نحن البريطانيين اليوم.

لكن بعد ذلك بالطبع، نهضت ومسحت عيني وواصلت. بعد كل شيء، هذا هو ما نفعله نحن البريطانيون دائمًا. ولهذا لمرة أخيرة ادعو أن يحفظ الله الملكة وعسى أن ترقد بسلام.

الكاتب: إدوارد برايس، مسؤول اقتصادي بريطاني سابق وزميل غير مقيم في مركز جامعة نيويورك للشؤون العالمية.

اقرأ أيضًا بايدن يفرض قيود أوسع على صادرات الولايات المتحدة من الرقائق إلى الصين

المصدر: بارونز

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.