fbpx
امو.ال
مصدر الصورة: رويترز
الهند تفرض قيود على تصدير الأرز وتؤجج المخاوف من تضخم أسعار الغذاء

من المتوقع أن يؤدي قرار الهند للحد من صادرات الأرز إلى رفع الأسعار العالمية للسلع الأساسية وإطلاق موجة صعود في أسواق القمح والذرة المنافسة، مما يعمق المخاوف بشأن تضخم أسعار الغذاء.

قال تجار ومحللون أن أسعار الأرز في البلدان المصدرة الرئيسية مثل الهند وتايلاند وفيتنام وميانمار سترتفع، مما يضرب مستوردي الأغذية الذين يعانون بالفعل من ارتفاع التكاليف بسبب سوء الأحوال الجوية والحرب الروسية الأوكرانية.

حظرت الهند صادرات الأرز المكسور وفرضت رسومًا بنسبة 20% على صادرات مختلف درجات الأرز يوم الخميس، حيث تحاول أكبر دولة مصدرة للحبوب في العالم زيادة الإمدادات وتهدئة الأسعار المحلية بعد أن أدى هطول الأمطار الموسمية والتي جاءت أقل من المتوسطة ​​إلى تقليص الزراعة.

قال فين زيبيل اقتصادي الأعمال الزراعية في بنك أستراليا الوطني (National Australia Bank): “ستكون هناك ضغوط كبيرة على الأمن الغذائي في العديد من البلدان. الأساسيات العالمية يمكن أن تشهد مزيدًا من الارتفاع بسبب عقدة الحبوب.”

ارتفعت أسعار القمح في شيكاغو يوم الجمعة، وتستعد لتحقيق مكاسب أسبوعية للمرة الثالثة على التوالي، حيث عزز تحرك الهند والحديث عن القيود الروسية على شحنات الحبوب الأوكرانية السوق.

قال أولي هوي مدير الخدمات الاستشارية في شركة السمسرة الزراعية آي كيه أو إن كومودتيز (IKON Commodities) في سيدني: “هذه خطوة تضخمية لأسعار المواد الغذائية. وقد يؤدي ذلك إلى ارتفاع أسعار القمح والذرة”.

تمثل الهند أكثر من 40% من شحنات الأرز العالمية وتتنافس مع تايلاند وفيتنام وباكستان وميانمار في السوق العالمية.

وقال تاجر مقيم في سنغافورة “أسعار ميانمار يجب أن ترتفع بمقدار 50 دولارًا للطن بينما سيقدم الموردون في تايلاند وفيتنام أسعارًا أعلى”.

تم تسعير الأرز المكسوربارتفاع بنسبة 5% في ميانمار بحوالي 390 – 395 دولارًا للطن، وهو المباع بشرط التسليم على ظهر السفينة، قبل قرار الهند بشأن قيود التصدير. في الهند، تم تسعير الأرز الأبيض المكسور 5% بحوالي 348 دولارًا للطن.

قال تشوكيات أوفاسونغسي الرئيس الفخري لاتحاد مصدري الأرز التايلاندي لرويترز أن القرار سيؤثر على التدفقات التجارية لأن أسعار الأرز الأبيض الهندي أرخص بنحو 60 إلى 70 دولارا للطن من الأرز الأبيض التايلاندي.

وقال: “ستتدفق المزيد من الطلبات على الأرز التايلاندي والفيتنامي. علينا أن ننتظر ونرى إلى متى ستستمر هذه السياسة من الهند، وإذا كانت ستطول، فإنها ستزيد الطلب على صادرات الأرز التايلاندي …”.

كبار المشترين في الصين والفلبين يعانون

من المرجح أن يتضرر أكبر مستوردي الأرز في العالم وهم الصين والفلبين من ارتفاع أسعار الأرز.

قال تجار أن الصين – وهي من أكبر مستوردي الأرز الهندي المكسور لاستخدامه في أعلاف الحيوانات – من المتوقع أن تتحول إلى استهلاك الذرة كبديل.

قالت روزا وانغ المحللة في شانغهاي جيه سي إنتلجينس (Shanghai JC Intelligence Co Ltd): “نتوقع أن تنخفض أحجام الواردات مع الحظر … محصول الذرة الصيني الجديد يطرح في الأسواق قريبًا وهناك كميات كبيرة من الحبوب الأخرى المستوردة”.

وأضافت ميرسيديتا سومبيلا وكيلة وزارة السياسات والتخطيط واللوائح في وزارة الزراعة الفلبينية لرويترز: “في الواقع، هناك أخبار بالفعل عن قيام تحالف بين تايلاند وفيتنام بالتخطيط لزيادة أسعار التصدير. نحن نحلل التأثير المحتمل لهذه التحركات المحتملة”.

اتفقت تايلاند وفيتنام على التعاون لرفع الأسعار، في خطوة تهدف إلى زيادة نفوذهما في السوق العالمية وزيادة دخل المزارعين.

اقرأ أيضًا تعثر المطورين العقاريين يهدد النظام الاقتصادي للعقارات بأكمله

المصدر: رويترز

اسواق المال

آخر الأخبار

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط