fbpx
امو.ال
مصدر الصورة: بلومبيرغ.
أوبتازيا الإماراتية للتكنولوجيا المالية تكثف توسعها العالمي لاستهداف السوق غير البنكي

تخطط شركة أوبتازيا (Optasia) التي تتخذ من الإمارات العربية المتحدة مقراً لها لتنمية أعمالها في مجال الخدمات المالية في إفريقيا وجنوب شرق آسيا وأمريكا اللاتينية خلال السنوات الثلاث المقبلة، حيث ترغب باستهداف سوق أكبر من العملاء غير المنخرطين في الخدمات البنكية.

تعمل الشركة بالفعل في أكثر من 40 دولة، وتقدم خدمات مثل البث والبيانات وتسجيل الائتمان آنيًا والقروض الصغيرة. قال باسم حيدر المؤسس والرئيس التنفيذي أن الشركة تفكر الآن في التوسع في ماليزيا وتايلاند وكولومبيا والمكسيك والبرازيل.

وقال أن أمريكا اللاتينية وجنوب شرق آسيا هما “مناطق لمسنا فيها للتو قمة جبل الجليد حاليًا” على حد تعبيره. وأن الدول الإفريقية الجديدة تشمل مصر وكينيا ورواندا.

حوالي 1.4 مليار بالغ على مستوى العالم ليس لديهم حسابات مصرفية بسبب نقص الأموال والمسافة البعيدة بينهم وبين أقرب مؤسسة مالية بالإضافة إلى عدم كفاية الوثائق، وفقًا لاستطلاع غلوبال فايندكس (Global Findex) لعام 2021. كان السوق هدفًا لشركات التكنولوجيا المالية الناشئة التي تتوسع بقوة لجذب العملاء المتصلين أيضًا بالإنترنت، لا سيما المتصلين عبر الهواتف الذكية.

يقوم حيدر – اللبناني المولود في نيجيريا – أيضًا بتجربة منتجات جديدة مثل تسجيل الأفراد مسبقًا على مواقع التجارة الإلكترونية حتى يتمكنوا من “الشراء الآن والدفع لاحقًا” وتوفير منافذ خارجية لتقديم خدمات البث والبيانات من خلال الائتمان، على حد قوله.

تأسست شركة أوبتازيا (Optasia) في دبي – والتي كانت تُعرف سابقًا باسم تشانل في ايه اس (Channel VAS) – في عام 2012. تقدر قيمة الشركة بأكثر من مليار دولار أمريكي بدعم من إيثوس كابيتال بارتنرز (Ethos Capital Partners LLP) وديفيلوبمنت بارتنرز إنترناشونال (Development Partners International LLP) وواحة كابيتال (Waha Capital PJSC).

إن العمل في ولايات متعددة يعكس تمكن أوبتازيا (Optasia) من تعويض عمليات البيع المكثفة للعملات الأفريقية مع تلك الموجودة في الشرق الأوسط. قال حيدر أن الشركة نمت بوتيرة أسرع من التضخم الذي بلغ أعلى مستوياته منذ عدة سنوات في دول مثل غانا ونيجيريا حيث تعمل. من المتوقع أن تزيد الإيرادات بنسبة 36% هذا العام لتصل إلى 3.2 مليار دولار، وفقًا للرئيس التنفيذي.

وقد تفكر الشركة في إدراج مزدوج في أكبر بورصة في إفريقيا في جوهانسبرغ وفي لندن أو دبي العام المقبل. وقال حيدر أنها ألغت في وقت سابق الانتقال إلى بورصة ناسداك بسبب الظروف غير المواتية.

وقال: “سنقرر هذا في وقت ما من العام المقبل، بمجرد أن تتحسن الأسواق، كما نأمل”.

تراجعت أسواق الأسهم في جميع أنحاء العالم مع تصميم البنوك المركزية على سحق التضخم حتى على حساب الركود، مما أطلق العنان لأشد تشديد للسياسة النقدية. انخفض مؤشر مورغان ستانلي كابيتال إنترناشيونال (MSCI) العالمي بنسبة 19% هذا العام ومؤشر مورغان ستانلي كابيتال إنترناشيونال للأسواق الناشئة بنسبة 21%.

اقرأ أيضًا بعد الموافقة على خفض الإمدادات … السعودية: منظمة أوبك بلاس ستستمر بنهجها الاستباقي

المصدر: بلومبيرغ

اسواق المال

آخر الأخبار

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط