fbpx
امو.ال
مصدر الصورة: بارونز
الهدف التالي للأسهم الخاصة؟ أغاني شاكيرا وسبرينغستين وبينك فلويد

في المرة التالية التي تستمع فيها إلى أغنية تخدير مريح “Comfortably Numb” لبينك فلويد على تطبيق سبوتيفاي (Spotify) أو أمازون ميوزيك (Amazon Music)، قد تحصل بلاك ستون (Blackstone) على جزء من عائدات البث.

وذلك لأنه يُقال أن بلاك ستون (Blackstone) من خلال شراكتها مع هيبغنوسيس سونغ مانجمنت (Hipgnosis Song Management) تقدم عطاءات للحصول على كتالوج أغاني بينك فلويد، والذي يتضمن أغنيات أتمنى لو كنت هنا “Wish You Were Here” وخدش اخر على الجدار “Another Brick in the Wall”. من المتوقع أن تقوم بلاك ستون (Blackstone) بالصفقة من خلال هيبغنوسيس سونغ مانجمنت (Hipgnosis Song Management) المستشار الاستثماري لصندوق هيبغنوسيس سونغ (Hipgnosis Song Fund) الذي يمتلك كتالوجات موسيقى بلوندي وريد هوت تشيلي بيبرز ونيل يونغ. رفضت هيبغنوسيس (Hipgnosis) التعليق، كما لم ترسل بلاك ستون (Blackstone) رسائل للتعليق.

عملية بينك فلويد هي أحدث عملية بيع لكتالوغ موسيقى. قام موسيقيون مثل ديفيد باوي وبوب ديلان وبروس سبرينغستين ببيع كتالوغاتهم مؤخرًا إلى مستثمرين من بينهم شركات الموسيقى والأسهم الخاصة. وقال بيان أن صفقة سبرينغستين التي تعتبر الأكثر ربحًا، شهدت قيام سبرينغستين ببيع موسيقاه المسجلة وكتالوغات كتابة الأغاني إلى شركة سوني ميوزيك إنترتاينمنت (Sony Music Entertainment). وبلغت قيمة الصفقة 500 مليون دولار، بحسب صحيفة نيويورك تايمز (New York Times).

أدت شعبية البث إلى تغيير ديناميكيات إيرادات الموسيقى. يدفع المشتركون في سبوتيفاي تكنولوجي (Spotify Technology) وأمازون ميوزيك (Amazon Music) وباندورا (Pandora) رسومًا تبلغ حوالي 10 دولارات شهريًا للاستماع إلى أغانيهم المفضلة سواء كانت جديدة أو قديمة. وقد أنتج هذا تدفقًا موثوقًا للإيرادات للمنصات ولأولئك الذين يمتلكون الموسيقى. جاء حوالي 65% من عائدات الموسيقى المسجلة عالميًا في عام 2021 من البث بحسب الاتحاد الدولي لصناعة التسجيلات الصوتية (IFPI) الذي يمثل صناعة التسجيلات. هناك أيضًا تيك توك (TikTok) حيث يمكن للمستخدمين أيضًا اسكتشاف الموسيقى الجديدة والقديمة.

هذا التدفق النقدي المتكرر هو الذي دفع إلى زيادة اهتمام المستثمرين، وفقًا لما ذكره ريد فيليبس الرئيس التنفيذي لشركة أواكلينز دي سيلفا + فيليبس (Oaklins DeSilva+Phillips) البنك الاستثماري الإعلامي. قال فيليبس: “يتقاضى المستثمرون عوائد في كل مرة يتم فيها تشغيل الأغاني عبر البث”. هذا يعني أنه إذا استمع المستهلك إلى أغنية هيبز دونت لاي “Hips Don’t Lie” لشاكيرا على سبوتيفاي (Spotify) أو أمازون ميوزيك (Amazon Music)، فإن هيبغنوسيس (Hipgnosis) تحصل على بعض المال. وذلك لأن شاكيرا باعت حقوق كتالوغها المكون من 145 أغنية إلى هيبغنوسيس (Hipgnosis) في يناير / كانون الثاني 2021. (لن تحصل بلاك ستون (Blackstone) على أي أموال لأن استثمارها المقدر بمليار دولار في هيبغنوسيس Hipgnosis جاء بعد صفقة شاكيرا.)

قال ريد: “حقوق الموسيقى مربحة للغاية ويمكن التنبؤ بها، لأن العمل قد تم بالفعل لإنشاء الأغاني وقد أثبتت هذه الحقوق طول عمرها”. وقال أن الفنانين المسنين ينجذبون إلى هذه الصفقات، لأنهم يستطيعون الحصول على مبلغ إجمالي مقابل عملهم.

بلاك ستون (Blackstone) ليست الشركة الخاصة الوحيدة التي تستثمر في كتالوغات الموسيقى. قدمت أبوللو غلوبال مانجمنت (Apollo Global Management) في أكتوبر / تشرين الأول أيضًا مليار دولار للمساعدة في إطلاق هاربور فيو إكويتي بارتنرز (HarbourView Equity Partners) لإدارة الأصول بقيادة شيريس كلارك سواريز. منذ ذلك الحين، جمعت هاربور فيو (HarbourView) أكثر من 35 كتالوغًا منها كتالوغ براد بايسلي وليدي ايه ولويس فونسي. ولكن أبولو (Apollo) لم ترد على الرسائل للتعليق.

هناك أيضًا كاي كاي آر (KKR) التي استحوذت العام الماضي على حصة الأغلبية في كتالوغ الموسيقى لكاتب الأغاني والمنتج ريان تيدر وفرقة وان ريبابليك ومنها أغاني عد النجوم “Counting Stars” وأغنية اعتذار “Apologize”. يتضمن الكتالوج ما يقرب من 500 أغنية كتبها أو سجلها أو أنتجها تيدر مع الفرقة أو مع فنانين آخرين مثل بيونسيه وليدي غاغا وكاردي بي. تعاونت كاي كاي آر (KKR) أيضًا مع شركة الموسيقى بي إم جي (BMG) لشراء موسيقى زي زي توب وكتالوغ كتابة الأغاني لجون ليجند. تمتلك كاي كاي آر (KKR) أيضًا حصة في شركة بايت دانس (ByteDance) وهي الشركة الأم لتيك توك (TikTok).

قامت شركة بروفيدنس إكويتي بارتنرز (Providence Equity Partners) – وهي شركة بي إي (PE) التي كانت معروفة سابقًا بصفقاتها الإعلامية – بتأسيس تيمبو ميوزيك إنفستمينتس (Tempo Music Investments) مع ورنر ميوزيك (Warner Music) في عام 2019. وتمتلك تيمبو (Tempo) كتالوغًا للحقوق من ويز خليفة وفلوريدا جورجيا لاين وشين ماكناللي، وفقًا لموقع بروفيدنس (Providence). لم ترد بروفيدنس (Providence) على رسائل التعليق. (كلارك سواريس من HarbourView هي المؤسسة والرئيسة التنفيذية السابقة لشركة تيمبو (Tempo).)

يعد الاهتمام بحقوق موسيقى الكتالوغ مجرد الخطوة الأخيرة في تطور شركات مثل بلاك ستون (Blackstone) وكاي كاي آر (KKR)، وفقًا لكريس كوتوفسكي المحلل في أوبنهايمر (Oppenheimer). لقد تنوعت هذه الشركات التي تطلق على نفسها الآن مديري الأصول البديلة، ولديها أموال تركز على الائتمان والعقارات والبنية التحتية. قال كوتوفسكي أنه في السنوات العشر الماضية ظهرت شركات “الفرص التكتيكية” التي يمكن أن تستثمر في الأصول التي ليست كيانات مؤسسية كاملة مثل حقوق الموسيقى وبراءات اختراع الأدوية والطيف اللاسلكي. وقال: “تدريجيًا، توصل العالم إلى استنتاج مفاده أن [صناديق الأسهم الخاصة] لديها هيكل جيد لامتلاك مجموعة كاملة من الأصول المختلفة”.

اقرأ أيضًا البنك المركزي السعودي يعين رئيسًا لقسم التشفير لتعزيز الطموحات الرقمية

المصدر: بارونز

اسواق المال

آخر الأخبار

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط