fbpx
امو.ال
مصدر الصورة: بلومبيرغ.
العلامات التجارية الصينية تحل محل العلامات الأجنبية الأخرى التي خرجت من روسيا

تحل السيارات وأجهزة التلفزيون والهواتف الذكية الصينية محل الصادرات الألمانية والكورية الجنوبية إلي روسيا التي أعيد تشكيل سوقها من خلال العقوبات ونزوح العلامات التجارية في أعقاب غزو فلاديمير بوتين لأوكرانيا.

تسعى روسيا إلى عزل نفسها عن المزيد من الاضطرابات من خلال التركيز على السلع القادمة من البلدان التي لم تنضم إلى العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة وحلفاؤها. كما تعيد موسكو صياغة القواعد للسماح لصندوق ثروتها السيادية بالاستثمار في عملات الصين والهند وتركيا، بعد العقوبات التي منعتها من مشتريات اليورو والدولار.

يقول فلاديمير المدير التنفيذي في صناعة المعادن رافضًا ذكر اسمه الأخير والذي اشترى سيارة شيري (Chery Automobile Co.) الجديدة من طراز تيغو إس يو في (Tiggo SUV) في موسكو هذا الشهر: “باستثناء السيارات الصينية، لا يوجد شيء آخر مطلقًا”.

وقال: “لا يزال هناك قدر مناسب من الخيارات، والمثير للدهشة أن السيارات جيدة جدًا”.

سرّعت الحرب من توجه روسيا نحو آسيا مع التحولات التي كانت تحدث في السابق منذ شهور. يرسم التحول خطاً في إطار عملية بدأت بالقرب من بداية حكم بوتين لأكثر من عقدين، مع تغييرات مماثلة تجتاح الاقتصاد من القطاع المصرفي إلى مبيعات الطاقة.

تدفق البضائع الصينية إلى روسيا

حافظت مبيعات شركتي غريت وول موتور كو (Great Wall Motor Co.) وجيلي أوتوموبيل هولدينغز (Geely Automobile Holdings Ltd). على استقرارها في يوليو / تموز، حتى مع انهيار سوق السيارات بنسبة 75% مقارنة بالعام السابق، مما دفع علاماتهما التجارية إلى تصنيف السيارات الأكثر مبيعًا. في الربع الماضي، كانت 81% من واردات السيارات الجديدة صينية مقارنة بـ 28% في الربع الأول، وفقًا لبيانات أڤوستات (Avtostat).

قال البنك المركزي الروسي في تقرير صدر في 24 أغسطس / آب أن معنويات الأعمال في تجارة السيارات أصبحت إيجابية للمرة الأولى منذ غزو فبراير / شباط مع تحول السوق من المنتجين الأوروبيين إلى السيارات الآسيوية.

استبدال سامسونغ

تحول أيضًا سوق الهواتف الذكية لصالح الصين، حيث علقت شركة أبل (.Apple Inc) وسامسونغ (Samsung Electronics Co.) الشحنات. في حين أن منتجاتهم متوفرة عبر الواردات الموازية أو الرمادية التي لا تحظى بمباركة الشركات المصنعة، فإن مثل هذه المبيعات يمكن أن تثبط المستهلكين لأنها أغلى ثمناً وليست مشمولة بالضمان.

كانت شركة شاومي (Xiaomi Corp.) وهي شركة تصنيع الهواتف الذكية الأكثر مبيعًا في روسيا في الربع الثاني بعد خروج سامسونغ (Samsung). أصبحت شركة شاومي (Xiaomi) ثالث أفضل علامة من بين خمس علامات تجارية صينية، وفقًا لشركة موبايل تيليسيستيمز (Mobile TeleSystems PJSC) التي تعد أكبر مشغل للهواتف المحمولة في البلاد.

يقول أليكسي زايتسيف رئيس قسم الاتصالات في منصة التجارة الإلكترونية أزون هولدينغ (Ozon Holding Plc): “هناك إعادة توزيع جارية. إننا نشهد زيادة في الطلب على الهواتف الذكية التي تعمل بنظام أندرويد (Android) للعلامات التجارية الصينية”.

ذكرت صحيفة إزفيستيا (Izvestia) الشهر الماضي نقلاً عن تجار التجزئة على الإنترنت أن الطلب على أجهزة التلفزيون الصينية تضاعف تقريبًا بعد الغزو حيث أوقفت الشركات اليابانية والكورية الشحنات.

يأتي الازدهار في الوقت الذي عانت فيه مبيعات التجزئة من أسوأ انهيار لها منذ جائحة فيروس كورونا، حيث تقلصت بما يقرب من 10% كل شهر على أساس سنوي في أبريل / نيسان ويونيو / حزيران. يمثل إنفاق الأسر في روسيا أكثر من نصف الناتج المحلي الإجمالي.

تجارة اليوان

كانت تجارة روسيا مع بكين ترتفع حتى قبل الحرب، وقامت الصين بتوريد حوالي 25% من إجمالي واردات روسيا العام الماضي. ومع ذلك، فإن العلاقة غير متكافئة، حيث يمثل السوق الروسي 2.3% من الصادرات الصينية.

تحتاج موسكو إلى الإمدادات أكثر من أي وقت مضى حيث يواجه مستهلكوها مستقبلاً بخيارات أقل. اشترت روسيا ما قيمته 6.7 مليار دولار من البضائع الشهر الماضي من الصين بزيادة أكثر من 20% عن العام السابق. وذكرت وكالة تاس (Tass) يوم 17 أغسطس / آب نقلاً عن مسؤول روسي أن التجارة الثنائية التي يغذيها ارتفاع أسعار الطاقة قد تنمو بأكثر من الثلث لتصل إلى 190 مليار دولار في عام 2022.

نظرًا لأن الصين أصبحت شريك أساسي لروسيا أكثر من أي وقت مضى، فقد ارتفع تداول اليوان أكثر من 40 ضعفًا في بورصة موسكو حتى الآن هذا العام و “بدأ الآن في السيطرة على التداول بعملات تقليدية أخرى” على حد قول إيفان تشاكاروف كبير الاقتصاديين في سيتي غروب (Citigroup) في روسيا.

تدرس مزيد من الشركات الصينية كيفية التوريد إلى روسيا دون التعرض للعقوبات، وفقًا لبوريس كوبيكين المحلل في مركز البحوث الاستراتيجية بموسكو.

وقال كوبيكين: “الوتيرة تزداد وبحلول نهاية العام سنشهد خيارات أوسع بكثير من السلع الصينية”.

اقرأ أيضاً غود نوتس التطبيق الأكثر تنزيلًا على متجر التطبيقات في هونغ كونغ

المصدر: بلومبيرغ

اسواق المال

آخر الأخبار

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط