fbpx
مصدر الصورة: ساوث تشاينا مورنينغ بوست

الشركة الدولية لتصنيع أشباه الموصلات تعزز توسعها باستثمار 7.5 مليار دولار

شارك هذا المقال...

تستثمر الشركة الدولية لتصنيع أشباه الموصلات (SMIC) أكبر منتج للرقائق وأكثرها تقدمًا في الصين 7.5 مليار دولار أمريكي لتطوير خط إنتاج جديد للرقائق مقاس 12 بوصة في مدينة تيانجين الشمالية، وهو جزء من برنامج يهدف لزيادة السعة لديها، وقد اضطرت له بسبب المخاوف من عقوبات تجارية أمريكية جديدة.

سيتم بناء المصنع الجديد داخل إكس إي دي ايه ساي – تك بارك (XEDA Sci-Tech Park) الواقعة جنوب وسط مدينة تيانجين في منطقة تطوير شيتشينغ. وتبلغ طاقة المصنع الإنتاجية 100.000 رقاقة 12 بوصة شهريًا، وتغطي 28 نانومترًا وعقدي عملية تصنيع أشباه الموصلات أكثر نضجًا وفقًا لإعلان الشركة في هونغ كونغ وشنغهاي يوم الجمعة. ولم تقدم الشركة جدولًا زمنيًا لهذا المشروع.

وقالت الشركة أن المنتجات التي يصنعها خط التصنيع الجديد ستكون للاتصالات السلكية واللاسلكية والسيارات والإلكترونيات الاستهلاكية والتطبيقات الأخرى.

تم الإعلان بعد أن دخلت إس إم آي سي (SMIC) في اتفاقية إطار تعاون مع مجموعة تيانجين شيتنشينغ للتنمية الاقتصادية المملوكة للدولة والمسؤولة عن التخطيط والبناء داخل منطقة التطوير في شيتشينغ ولجنة إدارة منطقة تنمية الاقتصاد والتكنولوجيا في تيانجين شيتنشينغ. التزمت السلطتان الحكوميتان المحليتان بتقديم الدعم فيما يتعلق باستخدام الأراضي والمواهب والبنية التحتية والمتطلبات الأخرى.

يأتي مشروع تيانجين الجديد التابع لشركة إس إم آي سي (SMIC) بعد شهور من تخصيص شركة تصنيع الرقائق العقدية رقماً قياسياً قدره 5 مليارات دولار أمريكي للإنفاق الرأسمالي هذا العام، ارتفاعاً من 4.5 مليار دولار أمريكي في عام 2021، بهدف زيادة طاقتها الإنتاجية الشهرية بمقدار 130.000 إلى 150.000 رقاقة مكافئة 8 بوصات.

تمتلك الشركة حاليًا ثلاثة مرافق تصنيع مقاس 12 بوصة قيد الإنشاء في شنغهاي وبكين وشنتشن. وهي تشغل بالفعل ثلاث مصانع للرقائق مقاس 8 بوصات وثلاث مصانع للرقائق مقاس 12 بوصة في شنغهاي وبكين وتيانجين وشنتشين.

بدأ تطوير مصنع بكين الجديد الذي تبلغ تكلفته 7.6 مليار دولار أمريكي المعروف باسم إس إم آي سي جينغ تشينغ (SMIC Jingcheng) في أوائل عام 2021. وستبلغ طاقته الإنتاجية 100.000 رقاقة في الشهر عندما يبدأ تشغيل مرحلته الأولى في عام 2024. من المتوقع اكتمال مصنع شنتشين الجديد نهاية هذا العام.

أصبحت الحاجة الملحة لتوسيع الطاقة الإنتاجية لشركة إس إم آي سي (SMIC) إلى التركيز بسبب التوترات الجيوسياسية المتزايدة بين بكين وواشنطن.

بدأ مكتب الصناعة والأمن – وهو وكالة تابعة لوزارة التجارة الأمريكية – يوم 15 أغسطس / آب في فرض ضوابط تصدير جديدة تغطي تقنيات إنتاج الرقائق المتقدمة لأسباب تتعلق بالأمن القومي. ورغم أنه لم يتم تحديد الصين في أحدث ضوابط التصدير الأمريكية، فقد قال المحللون أن القيود تستهدف بوضوح ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

يمثل ذلك تصعيدًا لجهود واشنطن لتعزيز ميزة التكنولوجيا الفائقة لأمريكا على الصين، بعد أن وقع الرئيس الأمريكي جو بايدن على قانون الرقائق والعلوم الذي يخصص ما يقرب من 53 مليار دولار أمريكي إلى حوافز تصنيع أشباه الموصلات.

كانت حكومة الولايات المتحدة تضغط أيضًا على هولندا لكي تحظر شركة ايه إس إم إل القابضة (ASML Holding) من بيع التكنولوجيا الصينية الرئيسية المستخدمة في صنع جزء كبير من أشباه الموصلات في العالم. سيؤدي هذا التقييد إلى توسيع التوقف الاختياري الحالي لبيع أنظمة تصنيع الرقائق الأكثر تقدمًا إلى الصين.

تم استثناء إس إم آي سي (SMIC) التي أُضيفت إلى القائمة السوداء للتجارة الأمريكية في ديسمبر / كانون الأول 2020 في مارس من قبل وزيرة التجارة الأمريكية جينا ريموندو التي حذرت من أن واشنطن يمكن أن “تغلق” الشركة بشكل أساسي من خلال منعها من الوصول إلى الأدوات والبرامج الأمريكية. إذا باعت أشباه الموصلات لروسيا. وقالت إس إم آي سي (SMIC) في وقت لاحق أنه لم يكن لديها أي عملاء في روسيا، مما حد من مخاوف المستثمرين من احتمال معاقبة الشركة من قبل واشنطن بسبب الانتهاكات المحتملة للعقوبات الاقتصادية الأمريكية على البلاد نتيجة لغزو أوكرانيا.

اقرأ أيضًا نمو مضاعف في الناتج المحلي الإجمالي في الهند

المصدر:

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.