fbpx
امو.ال
مصدر الصورة: بارونز
“انهيار” أسهم شركات صناعة المركبات الكهربائية الصينية

هناك شيء خاطئ في صناعة السيارات الكهربائية الصينية. وفي حال استمرت المشكلات الأخيرة، فستكون هذه أخبارًا سيئة لمجموعة من الأسهم بما في ذلك سهم تسلا (Tesla).

توضح أحدث الإرشادات من شركات لي أوتو (Li Auto) وإكس بينغ (XPeng) هذه النقطة، حيث ستقوم كلتا الشركتين بتسليم عدد أقل من السيارات في الربع الثالث مما توقعته وول ستريت وفقًا لهذه الإرشادات. وبالعودة إلى 15 أغسطس / آب، فقد قالت لي أوتو (Li Auto) أنها ستسلم حوالي 28 ألف سيارة في الربع الثالث رغم توقع المحللون تسليمها ما يقرب من 39 ألف سيارة. وفي يوم الثلاثاء، قالت شركة إكس بينغ (XPeng) أنها ستسلم حوالي 30 ألف سيارة في الربع الحالي في حين توقع المحللون تسليمها حوالي 45 ألف سيارة.

كتب جيف تشونغ المحلل في سيتي غروب (Citigroup) في تقرير بحثي يوم الأربعاء: “عند المستوى من أعلى لأسفل … يشعر السوق بالقلق من أن مشتريات موسم الذروة في سبتمبر / أيلول وأكتوبر / تشرين الأول يمكن أن تتأثر إلى حد كبير بضعف الاقتصاد”.

في الصين، ارتفعت مبيعات السيارات في سبتمبر / أيلول وأكتوبر / تشرين الأول. يمثل هذان الشهرين عمومًا حوالي 18% أو 19% من مبيعات السيارات السنوية، وهي نسبة تزيد قليلاً عن 16.7% التي يمكن توقعها إذا تم توزيع المبيعات بالتساوي على مدار العام.

أدت عوامل مثل تباطؤ عمليات التسليم وضعف الاقتصاد والمشاكل المستمرة بسبب كوڤيد 19 وسلسلة التوريد إلى ضعف كبير في الأسهم، وهو ضعف وصفه تشونغ بأنه انهيار في عنوان تقريره. خلال الشهر الماضي، انخفضت أسهم لي أوتو (Li Auto) وإكس بينغ (XPeng) بحوالي 15% و25% على التوالي، بينما انخفضت أسهم نيو (NIO) وبي واي دي (BYD) بنحو 5% و9% على التوالي.

تأثر أيضًا سهم عملاق البطاريات المعاصرة أمبريكس تكنولوجي (Amperex Technology Co. Ltd)، حيث انخفضت الأسهم بنحو 2% خلال الشهر الماضي. بينما انخفض مؤشر شنغهاي المركب بنحو 1% خلال نفس الفترة.

وفقًا لتشونغ، ما يجب أن يحدث لإنقاذ الأسهم، هو المبيعات القوية في الأسبوع الأخير من أغسطس / آب وفي النصف الأول من سبتمبر / أيلول. يتتبع تشونغ بيانات الصناعة وتسجيلات التأمين للحصول على قراءة حول كيفية تقدم المبيعات.

يبدو تشونغ متفائلًا بأن بيانات المبيعات ستبدو أفضل في الأسابيع المقبلة. وقد قام بتقييم أسهم بي واي دي (BYD) ونيو (NIO) وإكس بينغ (XPeng) ولي أوتو (Li Auto) جميعها كأسهم شراء.

قد تكون هناك حاجة إلى بيانات أفضل للحفاظ على الزخم في سهم تسلا (Tesla) أيضًا، حيث ارتفعت الأسهم بنحو 9% خلال الشهر الماضي ممثلة مكاسب أفضل من المكاسب التي حققها مؤشر إس آند بي 500 (S&P 500) والتي بلغت 6% وأيضًا المكاسب بنسبة 7% في مؤشر ناسداك المركب (Nasdaq Composite).

تعد الصين أكبر سوق للسيارات الكهربائية في العالم، حيث تمثل ربع مبيعات تسلا (Tesla) تقريبًا. وسيؤثر ما يحدث في الصين على أسهم تسلا (Tesla) عاجلًا أو آجلًا.

اقرأ أيضًا شبكة أخبار نيودلهي الهندية تسعى إلى منع استحواذ الملياردير أداني عليها

المصدر: بارونز

اسواق المال

آخر الأخبار

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط