fbpx
امو.ال
مصدر الصورة: بلومبيرغ.
إن انخفاض تأثير العرض والطلب على أسعار الخام قد يدفع أوبك بلاس للتحرك

قال وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان أن التقلبات “الشديدة” ونقص السيولة تعنيان انفصال سوق العقود الآجلة بشكل متزايد عن العوامل الأساسية مما قد يدفع أوبك بلاس إلى خفض الإنتاج.

وأضاف رداً على أسئلة مكتوبة من بلومبيرغ نيوز: “أصبحت الأسواق الورقية والأسواق المادية أكثر انفصالاً بشكل متزايد”.

يمثل الأمير عبد العزيز أكبر دولة منتجة للنفط في أوبك بلاس ويمكن القول أنها أهم لاعب في التحالف الذي يضم 23 دولة. وقال إن أسعار العقود الآجلة لا تعكس المؤثرات الأساسية للعرض والطلب، الأمر الذي قد يتطلب من المجموعة تشديد الإنتاج عندما يجتمع التحالف الشهر المقبل للنظر في أهداف الإنتاج.

وقال: “إن مشاهدة هذا التقلب الضار الأخير يزعج الآليات الأساسية للسوق ويقوض استقرار أسواق النفط ولن يؤدي إلا إلى تقوية عزيمتنا”.

تراجعت العقود الآجلة للنفط الخام المعياري بأكثر من 20% منذ أوائل يونيو / حزيران الماضي بسبب القلق بشأن آفاق الاقتصاد العالمي وإمكانية دخول المزيد من النفط الإيراني إلى السوق. قلصت العقود الآجلة لخام برنت الخسائر بعد تصريحات الأمير لتصل إلى 96 دولارًا للبرميل تقريبًا بعد أن هبطت في وقت سابق إلى ما يقرب من 92 دولارًا.

ومع ذلك، لا تزال أحجام التداول والفائدة المفتوحة أقل بكثير من المستويات التاريخية حيث أن تقلبات الأسعار الناجمة عن الحرب في أوكرانيا تخيف المستثمرين. يؤدي الافتقار إلى التداول إلى جعل السوق أكثر تقلبًا مع تقلص مجموعة المشترين والبائعين النشطين، وفقًا لبعض المشاركين في السوق.

زادت المملكة العربية السعودية وبقية مجموعة أوبك بلس الإنتاج بشكل مطرد هذا العام لتعوض جميع التخفيضات التي شهدتها خلال جائحة فيروس كورونا في ظل تعافي الطلب وتراجع الإمدادات الروسية.

كانت الأسئلة الموجهة للأمير عبد العزيز بن سلمان هي كالآتي:

هل أنت قلق بشأن الوضع الحالي للسوق؟

سقط السوق الورقي للنفط في حلقة مفرغة ذاتية الاستمرارية من السيولة الهزيلة للغاية والتقلب الشديد الذي يقوض الوظيفة الأساسية للسوق المتمثلة في تحديد الأسعار بكفاءة وجعل تكلفة التحوط وإدارة المخاطر للمستخدمين الماديين باهظة.

وهذا له تأثير سلبي على التشغيل السلس والفعال لأسواق النفط وسلع الطاقة والسلع الأخرى، مما يخلق أنواعًا جديدة من المخاطر وانعدام الأمن.

يتم تضخيم هذه الحلقة المفرغة من خلال تدفق القصص التي لا أساس لها حول تدمير الطلب والأخبار المتكررة حول عودة كميات كبيرة من العرض والغموض وعدم اليقين بشأن الآثار المحتملة للحدود القصوى للأسعار وعمليات الحظر والعقوبات.

من وجهة نظرك، كيف يؤثر التقلب الحالي على عمل الأسواق؟

هذا أمر ضار لأنه بدون سيولة كافية، لا يمكن للأسواق أن تعكس حقيقة المؤثرات المادية بطريقة ذات مغزى، كما يمكن أن تعطي إحساسًا زائفًا بالأمان في الأوقات التي تكون فيها السعة الاحتياطية محدودة للغاية وتظل مخاطر الاضطرابات الشديدة مرتفعة.

في الوقت الحاضر، لا يحتاج المرء إلى البحث بعيدًا عن دليل على ذلك. أصبحت الأسواق الورقية والأسواق المادية أكثر انفصالًا بشكل متزايد. السوق في حالة انفصام بطريقة ما، وهذا يخلق نوعًا من سوق اليويو ويرسل إشارات خاطئة في بعض الأحيان عندما تكون هناك حاجة إلى مزيد من الرؤية والوضوح والأسواق التي تعمل بشكل جيد أكثر من أي وقت مضى للسماح للمشاركين في السوق بالتحوط الفعال وإدارة المخاطر الضخمة والشكوك التي يواجهونها.

هل سيتعين على أوبك بلاس الرد؟

لقد شهدنا في أوبك بلاس ظروف أكثر صعوبة في الماضي جعلتنا أقوى وأكثر تماسكًا من أي وقت مضى. تتمتع أوبك بلاس بالالتزام والمرونة والوسائل من خلال آلياتها الحالية لإعلان التعاون للتعامل مع مثل هذه التحديات وتقديم التوجيه بما في ذلك خفض الإنتاج في أي وقت وبأشكال مختلفة كما تم توضيحه بشكل واضح ومتكرر في عامي 2020 و2021.

سنبدأ قريبًا في العمل على اتفاقية جديدة لما بعد عام 2022، والتي ستبني على تجاربنا السابقة وإنجازاتنا ونجاحاتنا. نحن مصممون على جعل الاتفاقية الجديدة أكثر فعالية من ذي قبل. إن مشاهدة هذا التقلب الضار الأخير يخل بالآليات الأساسية للسوق ويقوض استقرار أسواق النفط، ولن يؤدي إلا إلى تقوية عزيمتنا.

اقرأ أيضًا هل يجب عليك إنشاء حساب مشترك مع ابنك الكبير؟

المصدر: بلومبيرغ

اسواق المال

آخر الأخبار

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط