fbpx
تستثمر شنغهاي والعديد من المناطق الثرية الأخرى في الصين أكثر في مشاريع الوقود الأحفوري على الرغم من الأهداف المناخية للبلاد. الصورة: أسوشيتد برس

المناطق الثرية في الصين تستثمر أكثر في الوقود الأحفوري رغم هدف حياد الكربون

شارك هذا المقال...
  • غوانغدونغ وتشجيانغ وشانغهاي تستمر في تسجيل زيادة في حجم الأموال التي تنفق على مشاريع الوقود الأحفوري، وفقًا لشبكة غرين بيس (Greenpeace).
  • في حين تستجيب المراكز الاقتصادية في الصين لأمر بكين بالابتعاد عن الفحم، فقد وجد الخبراء أن هذه المناطق تتحول إلى الغاز الأحفوري بدلاً من ذلك.

ضاعفت بعض المناطق الأكثر ثراءً في الصين استثماراتها في الوقود الأحفوري، على الرغم من تعهد البلاد في عام 2020 بأن تصبح محايدة للكربون بحلول عام 2060، وفقًا لأحدث تحليل أجرته شبكة غرين بيس (Greenpeace) البيئية شرق آسيا.

في حين أن العديد من المدن والمقاطعات الصينية التي تسجل أعلى ناتج محلي إجمالي في البلاد مثل غوانغدونغ وتشجيانغ وشنغهاي قد ضخت استثمارات في تطوير تكنولوجيا منخفضة الكربون والطاقة المتجددة، فقد استمرت أيضًا في زيادة مقدار الأموال التي يتم إنفاقها على مشاريع الوقود الأحفوري لا سيما في الغاز حسب التحليل.

لقد استثمرت مقاطعة غوانغدونغ الجنوبية أكبر اقتصاد إقليمي في الصين 385.1 مليار يوان (56.5 مليار دولار أمريكي) في مشاريع الوقود الأحفوري حتى الآن هذا العام بزيادة مقدارها 21.8% منذ عام 2020، وفقًا لغرين بيس (Greenpeace).

كما زادت مقاطعة تشجيانغ الشرقية رابع أكبر اقتصاد إقليمي في الصين وجارتها الساحلية شانغهاي من استثماراتهما في مشاريع الوقود الأحفوري هذا العام بمعدلات سنوية تبلغ 5% و19.9% لتسجل 92.3 مليار يوان و31.5 مليار يوان على التوالي.

يقول تشو تشينغ تشينغ الناشط في مجال المناخ والطاقة في غرين بيس ببكين: “يشير الاستثمار المتزايد في الغاز الأحفوري – على الرغم من الانخفاض العام للصين في استثمار الفحم واستراتيجيات الدولة لانعدام الانبعاثات – إلى أن المقاطعات الكبرى يجب أن تقود طريق التحول الوطني للطاقة. ولكن في هذه المرحلة يبدو أن سياسات خفض الكربون لا تشجع على انتقال الطاقة بالكامل في غوانغدونغ”.

أعلن الرئيس الصيني شي جين بينغ في أبريل / نيسان الماضي أن البلاد ستبدأ في عام 2026 بالتخلص التدريجي من استهلاك الفحم، والذي يسهم حاليًا في توليد أكثر من 60% من الطاقة في الصين. تعد الخطة جزءًا من هدف الدولة المتمثل في جعل الطاقة المتجددة مسؤولة عن 80% من إنتاج الطاقة الوطني بحلول عام 2060 في حال وصول البلاد إلى حيادية الكربون.

بينما تستجيب المحاور الاقتصادية في الصين لأمر بكين بالابتعاد عن الفحم، وجدت غرين بيس (Greenpeace) أن هذه المناطق تتحول إلى الغاز الأحفوري بدلاً من ذلك.

فقد أعلنت غوانغدونغ العام الماضي أنها ستحظر بناء وتوسيع محطات الطاقة التي تعمل بالفحم ومحطات الطاقة المملوكة للشركات في المناطق الأساسية في دلتا نهر اللؤلؤ. ومع ذلك، وجدت غرين بيس (Greenpeace) أن المقاطعة قد استثمرت أيضًا في 68 مشروعًا لتوليد الطاقة بالغاز الأحفوري و25 مشروعًا للبنية التحتية للغاز الأحفوري حتى الآن هذا العام.

وقال خبراء الطاقة إن مثل هذه التحركات قد تكون مدفوعة بالحاجة إلى ضمان أمن الطاقة وسط التخلص التدريجي من الفحم، وكذلك رغبة الحكومة في البحث عن فرص جديدة للنمو الصناعي.

يقول لوري ميليفيرتا المحلل في سنتر فور ريسرتش أون إنيرجي كلين آير (Centre for Research on Energy and Clean Air) المجموعة البحثية المسجلة في فنلندا: ” في قطاع الطاقة، هناك حاجة ملموسة لمزيد من احتياطيات الطاقة التي يمكن استخدامها أثناء ارتفاع الطلب مثل تلك التي تحدث الآن بسبب موجات الحرارة وزيادة استخدام تكييف الهواء”.

أدت موجات الحرارة القياسية في جميع أنحاء الصين هذا الصيف إلى زيادة الطلب على الطاقة للتبريد، الأمر الذي دفع بدوره مقاطعات مثل غوانغدونغ وسيشوان إلى تقنين إمدادات الطاقة للقطاع الصناعي لصالح الاستخدام المنزلي.

ونظرًا لأن إمدادات الطاقة المتجددة غير كافية لتلبية الطلب على الطاقة خلال موسم الذروة، فقد أصبح الغاز بديلاً مناسبًا نظرًا لمرونته وفعاليته من حيث التكلفة، وفقًا لما ذكره لوكاس تشانغ ليوتونغ مدير وكالة الاستشارات ووتر روك إنيرجي إيكونوميكس (WaterRock Energy Economics) في هونغ كونغ.

تنظر الحكومات المحلية في مقاطعات مثل غوانغدونغ وتشجيانغ أيضًا إلى صناعة “البتروكيماويات الخضراء” كأحد أعمدة نمو الصناعة، وفقًا لغرين بيس (Greenpeace). ويقول تشو: “هذه المشاريع التي تهدف إلى النمو على المدى القصير يمكن أن تضيف المزيد من الضغط إلى ذروة الكربون وتحييد الكربون في نهاية المطاف بحلول عام 2060”.

قالت وكالة موديز إنفستورز سيرفيسز (Moody’s Investors Services) يوم الجمعة أن الصين هي حاليًا أكبر مستورد للغاز الطبيعي في العالم، ومن المتوقع أن تحافظ جهود الاستدامة على الطلب طويل الأجل على الغاز كوقود انتقالي لتلبية احتياجات الاستهلاك.

يحث خبراء الطاقة الحكومة المركزية والسلطات المحلية في الصين على تعزيز تصميمهم على معالجة تغير المناخ وتسريع انتقال الطاقة لتقليل الاعتماد على الوقود الأحفوري.

يقول ميليڤيرتا: “زيادة استخدام الغاز تجعل الأمر يبدو وكأن هناك تقدمًا يتم إحرازه على هذه الجبهة. ومع ذلك، إنه طريق مسدود لأنه لا يمكن جعل الغاز خاليًا من التلوث أو الكربون”.

اقرأ أيضاً ماكلارين لصناعة السيارات تدخل السوق الهندي هذا العام

المصدر: ساوث تشاينا مورنينغ بوست

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.