fbpx
امو.ال
الصورة: مايكل ناغل، لبلومبيرغ
حالة من عدم اليقين تخيم على سوق الأسهم الأمريكية

قد يدعى الوضع الراهن بحالة عدم اليقين الكبير على غرار الكساد العظيم الذي حدث في الثلاثينات.

مع انتعاش سوق الأسهم عن أدنى مستوياته، يجب أن يشعر المستثمرون بحالة جيدة الآن. لقد خرجوا للتو من سوق دب. لقد نجوا من أسرع وتيرة لارتفاع أسعار الفائدة منذ عقود. لقد نجوا حتى من الركود الاقتصادي. ومع ذلك، كل ما استغرقه الأمر هو أسبوع واحد سيئ حيث تراجع مؤشر ستاندرد آند بورز غلوبال (S&P Global) بعد أربعة أسابيع من المكاسب في ظل شكوك في عودته مرة أخرى.

كان للأسواق قواعد يمكن التعرف عليها إلى حد ما على مدار الأربعين عامًا الماضية. فقد كان هناك انخفاضات ليتم شراؤها، ودائما ما كان الاحتياطي الفيدرالي يحظى بدعم السوق. بالتأكيد، قد يرفع بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة عندما يبدأ معدل التضخم في الارتفاع بدرجة كبيرة – ليسبب ركود – لكنه سيتراجع مرة أخرى بعد أن يفعل ما يتعين عليه القيام به.

عندما تسوء الأمور حقًا، سيقوم الاحتياطي الفيدرالي بكل ما يلزم لتحقيق الاستقرار في النظام المالي والتأكد من أن الأسهم تستأنف مسارها الصاعد الثابت بعد أي تراجع. ولطالما كان الاستثمار في صناديق المؤشرات والاحتفاظ بها هو أفضل طريقة للاستثمار منذ عقود.

التضخم

غيرت مخاوف التضخم الأخيرة كل ذلك. يجعل التضخم الناس يشعرون أنهم بالكاد يستطيعون مواكبة ذلك، حتى عندما يحصلون على زيادات. إنه يجعل النمو الاقتصادي القوي يبدو وكأنه ركود، ويخلق عالماً من المؤشرات المختلطة التي يصعب تحديد ما إذا كانت صاعدة أم هابطة.

في بعض الأحيان، يتسبب هذا الوضع في ارتباك جماعي ويثير عدة تساؤلات قد تشمل – على سبيل المثال – التساؤل حول مدى قوة سوق العمل. أجرت شركة برايس ووتر هاوس كوبرز (PricewaterhouseCoopers) استطلاع حديث للإجابة على هذا التساؤل لكنه لم يسلط الضوء على الكثير. وجد الاستطلاع أن 38% من المشاركين قالوا أن توظيف المواهب المناسبة يمثل مخاطرة كبيرة بينما قال 50% أنهم يقللون من عدد الموظفين. بالنسبة لمحافظي الاحتياطي الفيدرالي، فإن بعضهم يرى أنه قد تكون هناك زيادة في أسعار الفائدة بمقدار ثلاثة أرباع نقطة في المستقبل، بينما يرى آخرون أن البنك المركزي يجب أن يكون أكثر حكمة.

لقد بدت قراءة محضر الاجتماع الأخير للجنة السوق المفتوحة الفيدرالية الذي صدر الأسبوع الماضي باختبار رورشاخ لتحيزاتنا الشخصية أكثر من كونها شيئًا يمكن أن يوفر الاتجاه. كتبت نورا سينتيفاني الخبيرة الاقتصادية في جيه بي مورغان (JP Morgan): “يُظهر محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة لشهر يوليو / تموز أن بنك الاحتياطي الفيدرالي يحاول معايرة مدى الحاجة إلى أن تكون السياسة تقييدية، لكنه لم يعط إشارة واضحة بشأن خططه في شهر سبتمبر / أيلول”.

سوف يشير المتفائلون إلى حقيقة أنه مع انخفاض أسعار النفط والبنزين والمواد الغذائية، فإن معدل التضخم سيبدأ في التباطؤ. لكن لا يزال من غير الواضح إلى أين ستنتهي – أو ما إذا كان الاحتياطي الفيدرالي سيصر على عودة مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي إلى 2%. في كلتا الحالتين، من المستحيل حتى على الاحتياطي الفيدرالي أن يعرف ما إذا كان قد فعل ما يكفي، وقد يتعين عليه تخطي معدلات الفائدة المطلوبة لمكافحة التضخم حتى يتم كسب المعركة.

مؤثرات متناقضة

إذا كان هذا هو الحال، فإن الاحتياطي الفيدرالي لن يتدخل أبدًا في أسواق المال. إن المستثمرين يظنون أنهم يستطيعوا الاعتماد على تدخل البنك المركزي لإنقاذهم إذا سقطت السوق بقوة أو إذا ساءت الأمور أكثر من اللازم. الآن قد يكون العكس هو الصحيح، إذا كان السوق الصاعد يبقي الظروف المالية فضفاضة للغاية ومحافظة على التضخم. لهذا السبب، إذا عاد الهوس بأسهم الميم حتى ولو لمدة أسبوع أو أسبوعين، فسيكون ذلك أمرًا مثيرًا للقلق. عندما تكون الظروف المالية ضيقة، يجب ألا ترتفع الأسهم أمثال بيد باث آند بيوند (Bed Bath & Beyond) بنسبة 400%.

لا يعني أي من هذا أن الأسواق يجب أن تتعثر، لكن هذا يعني أنه لا ينبغي للمستثمرين الاعتماد على ما كان يعمل لمواصلة العمل. كانت أسهم النفط مرتفعة حتى توقفت عن ذلك. كانت التكنولوجيا منخفضة للغاية حتى أصبحت مرغوبة من قبل الجميع مرة أخرى. حتى أسهم الزخم – التي كان أداءها أفضل خلال العام الماضي ويفترض أن تستمر في الفوز – قد فشلت. انخفض صندوق آي شير إيدج إم إس سي آي (iShares Edge MSCI USA Momentum Factor) بنسبة 19% في عام 2022، مسجلًا أداءً أسوأ من أداء مؤشر ستاندرد آند بورز غلوبال (S&P Global) الذي سجل انخفاض بنسبة 11%.

يقول باري بانيستر من بنك ستيفل (Stifel) أن الوضع صعب وأن السوق به انخفاضات كبيرة وتمزقات كبيرة أيضًا، وهو سوق يجبر المستثمرين على قبول عوائد منخفضة من صناديق المؤشرات أو محاولة اتباع نهج أكثر تكتيكية. إن بانيستر قلق بشكل خاص من أن بنك الاحتياطي الفيدرالي قد يعكس منحنى العائد لمدة ثلاثة أشهر / 10 سنوات بحلول سبتمبر / أيلول، مما سينذر بركود في عام 2023. ولكن بانيستر لاحظ أنه في ظل هذه الظروف، فالأسهم أيضًا ستتجه نحو الركود.

هذا مجرد تناقض آخر سيتعين على المستثمرين التعامل معه وهم يشقون طريقهم في عام 2022.

اقرأ أيضًا تعيين حسن عبد الله قائمًا بأعمال محافظ البنك المركزي المصري

المصدر: بارونز

اسواق المال

آخر الأخبار

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط