fbpx
امو.ال
مصدر الصورة: بلومبيرغ.
أرباح الحكومة السعودية من النفط تتخطى حاجز 65 مليار دولار

تضاعف دخل الحكومة السعودية من النفط في الربع الثاني حتى مع إبقاء شركة أرامكو التي تمنتلك الدولة فيها حصة مسيطرة توزيعات الأرباح دون تغيير.

لقد سددت شركة النفط العملاقة مدفوعات للحكومة – التي تبلغ حصتها 94% من الشركة – أكثر من 65 مليار دولار في الربع الثاني، ارتفاعا من 35 مليار دولار في العام السابق، وفقا للبيانات المالية الصادرة يوم الاثنين. المبلغ يشمل أرباح الأسهم وضريبة الدخل على إنتاج النفط.

على الرغم من الجهود المبذولة لتنويع الاقتصاد، لا يزال النفط الخام هو المصدر الرئيسي لإيرادات المملكة العربية السعودية. ومن المقرر أن تمنح الأسعار المرتفعة البلاد أول فائض في الميزانية منذ ما يقرب من عقد من الزمان، حتى بدون زيادة مدفوعات المساهمين في أرامكو.

بموجب نظام تم تقديمه في يناير / كانون الثاني 2020، تدفع أرامكو مبالغ إضافية بنسبة 80% على أسعار خام برنت التي تزيد عن 100 دولار للبرميل، و45% عند 70 دولارًا إلى 100 دولار. وقفزت العقود الآجلة المعيارية فوق 100 دولار للبرميل في أواخر فبراير / شباط بعد الغزو الروسي لأوكرانيا، وظلت أعلى أو بالقرب من هذا المستوى حتى نهاية يوليو / تموز.

التزمت أرامكو بمدفوعات الأرباح السنوية البالغة 75 مليار دولار سنويًا خلال فترة انهيار أسعار النفط في عام 2020 والانتعاش اللاحق، على عكس بعض أكبر شركات النفط الأخرى التي خفضت مدفوعاتها مع انهيار الأسعار أثناء الوباء. يستعد بعض المحللين لزيادة الدعم في وقت لاحق من هذا العام.

تقول آرثي شاندراسيكاران مديرة الاستثمارات في شركة شعاع لإدارة الأصول في مقابلة مع تلفزيون بلومبيرغ: “من المحتمل أنهم سيرفعون الأرباح في النصف الثاني”. مع احتمال أن تخفض أرامكو نسبة الاقتراض – وهو مقياس الديون إلى حقوق الملكية – إلى هدفها البالغ 5% بحلول الربع الرابع، وأضافت: “قد يفتحون صنابير توزيعات الأرباح”.

ترك الرئيس التنفيذي أمين ناصر الباب مفتوحًا لمثل هذه الزيادة بحلول نهاية العام، رغم أنه شدد على الحاجة إلى الحفاظ على خطط الإنفاق.

وقال ناصر في مكالمة هاتفية مع المحللين يوم الاثنين: “لا نتنازل عن القيمة طويلة الأجل لتحقيق مكاسب قصيرة الأجل. نحن نهدف إلى تقديم سياسة توزيع أرباح مستدامة وتقدمية، دون تغيير في تلك الخطة. ستراجع الشركة توزيعات الأرباح مع نتائج العام بأكمله في مارس / آذار 2023، وبناءً على نتائج عام 2022، سننظر في متطلبات توزيع الأرباح”.

تستخدم أرامكو أرباحها القياسية لتمويل ما تسميه “أكبر برنامج رأسمالي في تاريخنا”. وتعمل الشركة على زيادة طاقتها الإنتاجية إلى 13 مليون برميل من الخام يوميًا بحلول عام 2027 مقارنةً بـ 12 مليونًا الآن، حيث ترى أن الطلب على النفط سيستمر في النمو لبقية العقد.

ستكون النفقات الرأسمالية هذا العام عند الحد الأدنى لها من نطاق 40 مليار دولار إلى 50 مليار دولار الذي أعلن عنه في مارس / آذار، ارتفاعًا من حوالي 32 مليار دولار في العام الماضي. في حين أن الإنفاق الأعلى قد يمنح أرامكو مساحة أقل لزيادة توزيعات الأرباح، فقد تستمر الحكومة السعودية في الحصول على إيرادات أعلى إذا ظلت أسعار النفط مرتفعة.

اقرأ أيضاً السعودية تعتزم تجديد وديعة بقيمة 3 مليارات دولار لباكستان

المصدر: بلومبيرغ

اسواق المال

آخر الأخبار

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط