fbpx
امو.ال
صورة لأوراق الجنيه المصري. الصورة: دانيال أكير، لبلومبيرغ نيوز.
السبيل الوحيد يتمثل بخفض سعر صرف الجنيه المصري ولكن ما هو مقدار الانخفاض المطلوب؟
  • يقول دويتشه بنك (Deutsche Bank) وغولدمان زاكس (Goldman Sachs) أن سعر صرف العملة المصرية مُبالغ فيه بنسبة 10%.
  • مصر تجري محادثات مع صندوق النقد الدولي بعد أن تعرضت مواردها المالية لضغوط كبيرة.

من المحتمل أن تترك العملة – التي تقول أكبر البنوك في العالم أنها باهظة الثمن – أمام مصر خيارات قليلة إذا لم يتم تركها تنخفض بنسبة أكبر.

أصبح السماح بمرونة أكبر في الجنيه قضية رئيسية لمصر حيث تتطلع الحكومة إلى الحصول على قرض جديد من صندوق النقد الدولي. من وجهة نظر دويتشه بنك (Deutsche Bank) وبنك غولدمان وكس (Goldman Sachs)، فإن العملة مُبالغ بسعرها بنحو 10%، وفقًا لسعر الصرف الفعلي الحقيقي، في حين أن سيتي غروب (.Citigroup Inc) لديها تقدير أقل بنسبة 5%.

تتزايد الحاجة الملحة للاقتصاد الذي تبلغ قيمته 400 مليار دولار، لخفض قيمة العملة على الرغم من انخفاض قيمتها بأكثر من 15% في مارس. وألقى ارتفاع الدولار منذ ذلك الحين بثقله على عملات شركائه التجاريين وغيرهم من أقرانهم من البلدان النامية، في حين تسببت صدمات الطاقة والغذاء منذ الغزو الروسي لأوكرانيا في توتر الأوضاع المالية لمصر.

يجب خفض قيمة الجنيه بنحو 23% لمساعدة الاقتصاد على التكيف وتقليص فجوة التمويل في مصر، وفقًا لبلومبيرغ إيكونوميكس (Bloomberg Economics).

يراهن تجار المشتقات أيضًا على مزيد من الانخفاضات، حتى بعد أن سجلت العملة المصرية 11 أسبوعًا من الخسائر في السوق الخارجية، وهي أسوأ سلسلة متتالية لها منذ ما يقرب من عقد من الزمان. في سوق العقود الآجلة غير القابلة للتسليم، تم تداول العقود لمدة ثلاثة أشهر عند حوالي 21 للدولار يوم الأربعاء وهو أضعف بنسبة 9% من السعر الفوري في الخارج.

ما تقوله بلومبيرغ إيكونوميكس (Bloomberg Economics) …

“قد يشعر صانعو السياسة بالقلق بشأن الآثار الجانبية لتخفيض قيمة العملة، مثل ارتفاع التضخم عندما يكون بالفعل في خانة العشرات، وخطر الاضطرابات الاجتماعية. قد ينتهي الأمر بمصر إلى إضعاف عملتها، لكن بأقل مما يحتاجه الاقتصاد”.

زياد داوود، كبير اقتصاديي الأسواق الناشئة. 

لجأت مصر إلى صندوق النقد الدولي للحصول على مساعدة جديدة في مارس / آذار حيث حصلت على تعهدات بأكثر من 22 مليار دولار من الودائع والاستثمارات من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وقطر. كذلك أسفر الضغط المتزايد على الموارد المالية لمصر عن انخفاض صافي الاحتياطيات الدولية للبنك المركزي إلى 33.14 مليار دولار في يوليو / تموز وهو أدنى مستوى منذ يونيو / حزيران 2017.

إن التكهنات بأن صندوق النقد الدولي سيطالب بمزيد من المرونة في تسعير الجنيه كجزء من الشروط المرتبطة بحزمة جديدة دفعت العملة نحو أدنى مستوى قياسي وصل إليه في عام 2016.

ومع ذلك، قال محللو سيتي غروب (Citigroup) ومنهم ليديا رانغابانايكن في تقرير أن مدى ما تبقى من المبالغة في التقييم “ينبغي أن يثير استياء صندوق النقد الدولي الذي يبدو أنه يتمتع بشروط إقراض أكثر صرامة مع معظم الأسواق غير السائلة”.

وقالوا: “لقد استمر المستثمرون في تسعير المزيد من الانخفاض في قيمة العملة”، في ضوء الانخفاض في صافي الأصول الأجنبية.

لم تعد سوقًا مفضلة للمستثمرين؟؟

في عام 2016، وافقت الحكومة على برنامج صندوق النقد الدولي بقيمة 12 مليار دولار وخفضت قيمة العملة، والتزمت بإجراءات أثرت في جاذبيتها للمستثمرين الأجانب. وبالنظر إلى أسعار الفائدة المرتفعة في مصر واستقرار الجنيه وسجلها الحافل في التحركات الصديقة للسوق، ضخ المستثمرون الأجانب مليارات الدولارات في سوق ديونها.

لكن ضغوط الأسعار دفعت الآن معدلات التضخم المعدلة في البلاد إلى ما دون الصفر، حيث قامت البنوك المركزية في أماكن أخرى بتشديد السياسة. وقالت الحكومة المصرية في مايو / أيار أن المستثمرين الأجانب سحبوا نحو 20 مليار دولار من سوق الدين المحلي منذ بداية العام الجاري.

فقد فاجأ البنك المركزي المصري معظم المتنبئين في يونيو / حزيران بإبقاء مؤشره القياسي دون تغيير بعد أكبر زيادة له في نحو نصف عقد في الشهر السابق.

فقدت السندات المحلية في البلاد نحو 2.2% هذا الشهر في أسوأ أداء في الأسواق الناشئة، وفقًا لمؤشرات بلومبيرغ. كما أن الطلب الأجنبي لم يعد بعد، مع نتائج ضعيفة للسندات.

وقالت آنا فريدمان وكريستيان ويتوسكا من دويتشه بنك ريسيرش (Deutsche Bank Research) في تقرير: “استمرار دورة التشديد سيسهم في تجديد اهتمام المستثمرين بالأسواق المحلية ويمكن أن يخفف بعض ضغوط أسعار الصرف. نتوقع مزيدًا من الضعف في العملة، لكننا نتوقع المزيد من الانخفاض التدريجي في قيمة العملة بدلاً من تعويم آخر حاد للعملة”.

اقرأ أيضاً فورد ترفع أسعار شاحنتها الكهربائية إف 150 وسط ارتفاع تكاليف السلع

المصدر: بلومبيرغ

اسواق المال

آخر الأخبار

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط