fbpx
مصدر الصورة: بلومبيرغ.

أليانز تدرس بيع حصتها في وحدة المملكة العربية السعودية

شارك هذا المقال...
  • تعمل شركة التأمين الألمانية مستشار مالي على التصرف.
  • أعربت شركات التأمين الأخرى عن اهتمامها المبكر.

قال أشخاص مطلعون على الأمر أن شركة أليانز (Allianz SE) تدرس بيع وحدتها في المملكة العربية السعودية، وهي خطوة من شأنها أن تساعد شركة التأمين الألمانية على تبسيط محفظتها وزيادة السيولة.

تعمل شركة التأمين الألمانية مع مستشار بشأن التخلص المحتمل من حصتها المسيطرة في شركة أليانز السعودي الفرنسي للتأمين التعاوني (Allianz Saudi Fransi Cooperative Insurance Co.)، على حد قول الأشخاص الذين طلبوا عدم الكشف عن هويتهم لأن الأمر يتعلق بالسرية.

وانخفضت أسهم أليانز السعودي الفرنسي (Allianz Saudi Fransi Cooperative Insurance) ومقرها الرياض بنحو 44% هذا العام، مما منح الشركة قيمة سوقية تقارب 231 مليون دولار. أعربت شركات تأمين أخرى عن اهتمامها الأولي بالاستحواذ على الأعمال، وفقًا لما ذكرته المصادر.

وقالوا أن المداولات في مراحلها الأولى وما زال بإمكان أليانز (Allianz) أن تقرر الاحتفاظ بالأصول. وامتنع ممثل عن أليانز (Allianz) عن التعليق، في حين لم يتسن على الفور الوصول إلى المتحدث باسم أليانز السعودي الفرنسي (Allianz Saudi Fransi Cooperative Insurance) للتعليق.

تأسست شركة أليانز السعودي الفرنسي (Allianz Saudi Fransi Cooperative Insurance) في عام 2007، وهي مشروع مشترك بين مجموعة أليانز (Allianz) والبنك السعودي الفرنسي. تمتلك أليانز (Allianz) حصة بنسبة 51% في المشروع، وفقًا لآخر تقرير سنوي للمجموعة. يعرض موقعها على الإنترنت منتجات فردية مثل التأمين على السيارات والسفر فضلاً عن خدمات الشركات مثل التأمين البحري والتأمين الصحي.

بخروج أليانز (Allianz) من المملكة العربية السعودية فهي تتبع خطى شركات التأمين الأوروبية الأخرى التي تغادر البلاد حيث باعت شركة التأمين الفرنسية أكسا (AXA SA) العام الماضي عمليات التأمين في المنطقة.

اقرأ أيضاً تاتا موتورز تشتري مصنع فورد في الهند مقابل 91 مليون دولار

المصدر: بلومبيرغ

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.