fbpx
سوق أغذية في القاهرة. الصورة: إسلام صفوت، بلومبيرغ

ارتفاع عجز الحساب الجاري المصري بسبب التكاليف الناجمة عن الحرب الأوكرانية

شارك هذا المقال...

اتسع عجز الحساب الجاري لمصر بأكثر من 52% إلى 5.8 مليار دولار في الأشهر الثلاثة الأولى من هذا العام، حسبما أظهرت بيانات البنك المركزي، حيث بدأت الحرب الروسية في أوكرانيا في إجهاد الموارد المالية للدولة.

وأظهرت البيانات التي نشرت يوم الخميس أن القفزة من عجز قدره 3.8 مليار دولار في الربع الأخير من العام الماضي رافقها زيادة في تدفقات المحافظ الأجنبية الخارجة، والتي زادت بأكثر من الضعف إلى 14.8 مليار دولار في الفترة من يناير / كانون الثاني إلى مارس / آذار.

بلغ العجز الإجمالي في ميزان المدفوعات في مصر 7.25 مليار دولار، وكان تحت السيطرة بسبب التدفقات المبكرة من دول الخليج الغنية بالنفط التي تعهدت بدعم الاقتصاد الإقليمي المحوري في الشرق الأوسط.

تكافح مصر كمستورد رئيسي للغذاء للتعامل مع أسعار الحبوب القياسية التي أججها الصراع في أوروبا. حيث كانت الدولة العربية الأكبر من حيث عدد السكان تشتري معظم قمحها من أوكرانيا وروسيا. وكذلك كانت روسيا مصدرًا رئيسيًا للسائحين مما جعل للحرب أثر على قطاع السياحة.

لتعزيز مواردها المالية، تسعى مصر للحصول على قرض جديد من صندوق النقد الدولي وقد حصلت على تعهدات من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وقطر بأكثر من 22 مليار دولار من الودائع والاستثمارات.

المزيد من بيانات البنك المركزي:

  • اتسع العجز التجاري إلى 11.8 مليار دولار خلال الفترة من يناير / كانون الثاني إلى مارس / آذار مقابل 10.6 مليار دولار في الربع السابق
  • زادت تحويلات العاملين إلى 8 مليارات دولار من 7.4 مليار دولار
  • قفز صافي الاستثمار الأجنبي المباشر إلى 4.1 مليار دولار مقابل 1.6 دولار
  • انخفضت عائدات السياحة إلى 2.38 مليار دولار من 2.98 مليار دولار

اقرأ أيضاً سنغافورة تصدر سندات خضراء لأجل 50 عامًا

المصدر: بلومبيرغ

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.