fbpx
مصدر الصورة: وسائل التواصل الاجتماعي

الأنصاري للصرافة تدرس طرح عام أولي في بورصة دبي

شارك هذا المقال...

تدرس الأنصاري للصرافة طرحًا عامًا أوليًا في أوائل العام المقبل، وفقًا لأشخاص مطلعين على الأمر، في إشارة إلى أن الشركات تمضي قدمًا في خططها للاكتتاب العام على الرغم من تراجع شهية المستثمرين.

لقد أجرت شركة الصرافة ومقرها الإمارات العربية المتحدة محادثات أولية مع مستشارين محتملين بشأن إدراج دبي الذي قد يحدث في الربع الأول من عام 2023، كما قال الأشخاص الذين طلبوا عدم الكشف عن هويتهم لأن المعلومات ليست علنية، مضيفين أن التفاصيل ما زالت أولية وقد تتغير.

وقال راشد الأنصاري الرئيس التنفيذي للشركة ردًا على طلب للتعليق: “كانت الأنصاري للصرافة تقوم بتقييم فكرة طرحها للاكتتاب العام منذ بعض الوقت، ولكن لم يتم اتخاذ قرار نهائي بعد”. وقال أن الشركة ستراقب السوق و “تصدر إعلانًا وفقًا لذلك”.

كانت منطقة الخليج سوقًا متميزًا للاكتتابات العامة الأولية إلى حد كبير خلال النصف الأول، على الرغم من بعض عمليات التداول الباهتة لأول مرة في الأشهر الأخيرة. ساهم ارتفاع أسعار النفط في فورة مبيعات للأسهم وتدفقات كبيرة لها، فيما يعد تناقض حاد مع معظم الأسواق العالمية الأخرى حيث تباطأت عمليات الإدراج إلى حد كبير بسبب ارتفاع التضخم والمخاوف بشأن الركود الاقتصادي المحتمل.

قد يلحق التباطؤ العالمي بالأسواق الخليجية ويضعف شهية المستثمرين الآن. بعد أن كانت من بين أفضل المؤشرات أداءً في العالم في بداية العام، تخلت مؤشرات الأسهم الرئيسية في المنطقة منذ ذلك الحين عن العديد من مكاسبها. فقد تراجع آخر إدراجين في دبي عند طرحهما لأول مرة وهما شركتي يونيون كوب (Union Coop) المشغلة للسوبر ماركت ومجموعة تيكوم العقارية (Tecom Group).

تأسست الأنصاري للصرافة منذ ما يقرب من 60 عامًا ولديها حاليًا أكثر من 200 فرع في دولة الإمارات العربية المتحدة، مما يجعلها واحدة من أكبر شركات الصرافة في الدولة. وبالإضافة إلى خدمات الصرف، فهي تقدم حوالات مالية وخدمات لدفع أجور العمالة المنزلية وبرامج الادخار بحسب موقعها على الإنترنت.

اقرأ أيضاً فيرتيغلوب الإماراتية تستفيد من انخفاض الإمدادات في أوروبا

المصدر: بلومبيرغ

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.