fbpx
الصورة: أنينديتو موخيرجي، لبلومبيرغ

أسهم شركة إستيه لودر قد ترتفع بنسبة 31% خلال فترة وجيزة

شارك هذا المقال...

تعمل إستيه لودر (Estée Lauder) في مجال التجميل والآن قد تكون أسهمها عملية شراء جميلة.

لقد كان كل شيء أمرًا محتملًا ولكن حتى الآن هذا العام، انخفض سهم إستيه لودر (Estée Lauder) بنسبة 34%، ليصل إلى 245 دولارًا في الآونة الأخيرة في عام 2022، وهو أسوأ من انخفاض مؤشر ستاندرد آند بورز غلوبال (S&P Global) بنسبة 20%. بالنسبة إلى صانع مستحضرات التجميل ومقره نيويورك، لا تقتصر المشكلة على المخاوف العامة بشأن التضخم وزيادة أسعار الفائدة والانهيار المحتمل في الإنفاق الذي قد يصاحب الركود، بل أيضًا بالصين التي تحصل منها الشركة على ثلث مبيعاتها، ولكن الصين لم تعد فتح اقتصادها بالكامل بعد بسبب كوڤيدش 19.

مع انخفاض السهم كثيرًا (ربما بسبب هذه المخاوف) لن يتطلب الأمر الكثير من الأخبار الجيدة لتحريك سعر السهم إلى أعلى. قد تأتي هذه الأخبار السارة من الصين التي بدأت أخيرًا في عملية إعادة الفتح حتى لو كانت متقطعة. كذلك يواصل الأمريكيون العودة إلى مناصبهم وإلى التجمعات الاجتماعية وإلى الحياة اليومية، لذا يمكن أن تساعد هذه العوامل معًا على انتعاش أسهم إستيه لودر (Estée Lauder) في الأشهر المقبلة. أيضًا التحسينات في نموذج أعمال الشركة والصعود المستمر للطبقة الوسطى الصينية يمكن أن يوفر النمو طويل الأجل الذي يبحث عنه المستثمرون.

تقول دانا تيلسي الرئيسة التنفيذية لمجموعة تيلسي للاستشارات (Telsey Advisory Group): “عندما تنظر إلى إعادة الفتح والانتعاش وزخم الأعمال والتعزيزات في توزيعات الشركة والتحسن في معدل النمو في الصين. فإن الاضطرابات توفر فرصًا”.

كان الوباء وحشيًا بالنسبة إلى إستيه لودر (Estée Lauder) ومنتجاتها مثل كلينك (Clinique) وماك (MAC) وبوبي براون (Bobbi Brown). فقد انخفضت المبيعات بنسبة 3.8% في السنة المالية المنتهية في يونيو / حزيران 2020، وانخفضت الأرباح بنسبة 24%. ومع ذلك، فإن التعافي في الولايات المتحدة يسير على قدم وساق. من المتوقع أن تنمو المبيعات في الأمريكتين بنسبة 23% لتصل إلى 4.65 مليار دولار لعام 2022، وستتجاوز أخيرًا مستويات ما قبل الوباء – في عام 2019 – البالغة 4.7 مليار دولار في عام 2023 بزيادة 3% أخرى وفقًا لفاكت ست (FactSet).

يقول المحلل في أوبنهايمر (Oppenheimer) روبيش باريك: “إذا نظرت إلى الوباء، ستجد أن منتجات التجميل قد تحطمت. لذا [توقع] مزيدًا من الانتعاش في منتجات التجميل”.

الصين هي المفتاح ليس فقط للانتعاش الكامل ولكن أيضًا للنمو المستقبلي. يتوقع المحللون أن مبيعات إستيه لودر (Estée Lauder) في منطقة آسيا والمحيط الهادئ قد انخفضت بنسبة 41% على أساس سنوي إلى 778 مليون دولار في الربع الرابع بسبب القيود المتعلقة بكوڤيد بحسب فاكت ست (FactSet). مع رفع الإغلاقات، من المتوقع أن تقفز مبيعاتها بنسبة 51% في الربع نفسه من العام المقبل إلى حوالي 1.2 مليار دولار.

من المتوقع أن تنمو مبيعات مستحضرات التجميل للشركة بنسبة 8.7% لتصل إلى 4.6 مليار دولار للسنة المالية 2022 ثم 6% أخرى لتصل إلى 4.8 مليار دولار في عام 2023، قبل أن تتجاوز أخيرًا عتبة 5 مليارات دولار في عام 2024.

لقد وصفت إستيه لودر (Estée Lauder) الصين بأنها أكبر محرك للنمو وهذا أمر منطقي. فقد بلغ الإنفاق السنوي على منتجات التجميل الراقية ومنتجات التجميل الأخرى في الصين مؤخرًا ما يزيد قليلاً عن 20 دولارًا للفرد، وفقًا لبنك كريدي سويس (Credit Suisse). هذا المعدل يعتبر ضئيل للغاية مقارنة بالولايات المتحدة واليابان وكوريا، حيث يتجاوز الإنفاق 250 دولارًا للشخص الواحد. وهذا يعني أن المبيعات في المنطقة يمكن أن تستمر في النمو بمرور الوقت حيث سيزيد المستهلكون من إنفاقهم على منتجات التجميل.

كتب مايكل بينيتي المحلل في كريدي سويس (Credit Suisse): “نعتقد أن تحقيق خوارزمية ربحية السهم الخاصة بإستيه لودر (Estée Lauder) يزداد سهولة مع نمو سريع مثل الصين … حيث تصبح أجزاء أكبر من المحفظة في السنوات المقبلة”.

إستيه لودر (Estée Lauder) لا تأخذ أي شيء كأمر مسلم به. فقد تحولت الشركة إلى نموذج مباشر للمستهلك والمستعدة في زيادة الأرباح باستخدام منصات مثل جي دي (JD.com)، حيث تحتفظ بمعظم العائدات من كل عملية بيع. وهذا يعني أن هامش الربح من المبيعات المباشرة إلى المستهلك أعلى – وقالت الإدارة أن المبيعات من تلك القناة لا تزال تنمو.

سيكون العثور على طرق جديدة لدفع النمو أمرًا مهمًا بشكل خاص لسهم إستيه لودر (Estée Lauder)، التي يتم تداولها بتقييم ممتاز يبلغ 29.9 أضعاف الأرباح للأشهر الـ 12 المقبلة، أي أعلى بكثير من مؤشر ستاندرد آند بورز علوبال (S&P Global) بمقدار 16 مرة. ولكن هذا أقل من متوسط ​​الخمس سنوات عند 34 ضعف. قد تؤدي مجرد العودة إلى منتصف الطريق أي إلى  المتوسط ​​إلى رفع السهم بنسبة 19% إلى 291 دولارًا. يعتقد بينيتي أن الأسهم يمكن أن تتداول بأرباح تصل إلى 37 ضعفًا، مما سيجعل السهم عند 320 دولارًا بزيادة 31% عن إغلاق يوم الأربعاء.

ولكن حتى إذا لم تتمكن إستيه لودر (Estée Lauder) من تحقيق ربح مضاعف أعلى، فلا ينبغي أن تصبح أرخص بكثير. من المقرر أن تكون الأرباح مستحقة في 18 أغسطس / آب، ومن المرجح أن يظهر التأثير المستمر لعمليات الإغلاق. كما يمكن أن يؤدي ذلك إلى بعض التقلبات إذا لم تكن الشركة تتوقع الأرباح، والتي تبلغ حاليًا 36 سنتًا للسهم، وهو ما فعلته إستيه لودر (Estée Lauder) مرة واحدة فقط خلال السنوات الخمس الماضية.

وفقًا لمحلل رويال بنك أوف كندا (RBC) نيك مودي قد يكون التوجيه أيضًا في الجانب المحافظ. ولكن حتى ذلك الحين، ستكون الشركة مستعدة للانتعاش. ويقول مودي: “بينما نتوقع دليلاً حكيماً [للسنة المالية 2023] وبالنظر إلى ما حدث في الأشهر الستة الماضية، نعتقد أن حجم بيع الأسهم هذا العام مبالغ فيه إلى حد كبير ويوفر وقتًا مناسبًا لشراء إستيه لودر (Estée Lauder) بخصم على القيمة العادلة”.

وهذا ليس شيئًا يحدث كثيرًا.

اقرأ أيضاً اليورو يتعرض لضغوط هائلة مع تحرك الاقتصاد نحو الركود

المصدر: بارونز

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.