fbpx
شاشة إلكترونية تعرض أسعار أسهم الشركات بما في ذلك تنست وميتان وعلي بابا في هونغ كونغ. الصورة: بلومبيرغ

دايوا تراهن على أسهم الانترنت الصينية، علي بابا وميتوان من أكبر المستفيدين

شارك هذا المقال...

يراهن محللو دايوا لأسواق رأس المال (Daiwa Capital Markets) على أن أسهم الإنترنت الصينية ستستفيد أكثر من سياسة التحفيز ومن الصورة الأوضح لاتجاه الأرباح في النصف الثاني من العام.

قال باتريك بان المحلل في دايوا للأبحاث (Daiwa Research) في تقرير صادر في 22 يوليو / تموز الماضي أن ما يسمى باقتصاد المنصة هو أحد المجالات الواعدة لصانعي السياسات لتعزيز النمو، بالنظر إلى أن الاحتمالات الأخرى مثل البنية التحتية وتحفيز الممتلكات مقيدة بالميزانيات المالية المتوترة للحكومات المحلية.

قامت دايوا (Daiwa) بتزكية شركات “خدمات الاتصال” المتداولة في أسواق هونغ كونغ مقارنة بنظرتها الحيادية السابقة اتجاه مجموعة علي بابا القابضة (Alibaba Group Holding) ومنصة توصيل الطعام ميتوان (Meituan) لتكون اختياراتهم للقطاع الذي يشمل الأعمال التجارية عبر الإنترنت.

يقول بان: “نحن ننظر إلى قطاع الإنترنت باعتباره المستفيد الرئيسي من سياسات التحفيز وتخفيف اللوائح، وبالتالي نتوقع تحسن رؤية الأرباح بدءًا من النصف الثاني من عام 2022 فصاعدًا في ظل الاتجاه الاقتصادي التصاعدي الدوري”.

يقول جون تشوي رئيس قسم الإنترنت الصيني في دايوا أن عمالقة الإنترنت قد يقدمون مفاجآت إيجابية في الأرباح لربع يونيو / حزيران بسبب حذرهم في الإنفاق وتقليصهم عدد الموظفين وبعض العمليات.

تعلن علي بابا (Alibaba) أرباحها يوم الخميس المقبل، بينما تصدر تينسنت (Tencent) أرباحها لشهر يونيو / حزيران في 17 أغسطس / آب.

يقول محللو دايوا أن توقعات أرباح أعضاء مؤشر هانغ سنغ لهذا العام قد تم جرها بشكل ملحوظ من خلال شركات الإنترنت.

حيث قال بان: “مع ذلك، ومع تراجع المراجعات الحادة للأرباح في الشهرين الماضيين، نعتقد أن إجمتع التوقعات قد تأثر بفعل الرياح المعاكسة الكلية”، لا سيما بالنظر إلى تحسن وضوح اللوائح. وأضاف: “نتوقع أن تستقر مراجعات أرباح [المؤشر وقطاع الإنترنت] أو حتى أن تتحسن لبقية العام”.

من المؤكد أن سياسة صفر كوڤيد الصينية قد جعلت تعافي أسهم الإنترنت صعبًا. فقد واصلت الصين وضع المدن تحت الإغلاق أو الضوابط على مستوى المناطق، وطرح برامج الاختبار الشامل بعد اكتشاف الحالات الأولى من المتحور BA.5 في أوائل يوليو / تموز.

قال لورانس برينارد كبير اقتصاديي الأسواق الناشئة في شركة الأبحاث تي إس لومبارد (TS Lombard) – ومقرها لندن – في مذكرة الأسبوع الماضي: “يعد تفشي أحدث المتغيرات التابعة لأوميكرون بمثابة تذكير بأن سياسة صفر كوڤيد ستظل عبئًا على طلب المستهلك وفي أسوأ الحالات يمكن أن تكون مدمرة اقتصاديًا. من وجهة نظرنا، فإن انتعاش الأسهم في قطاع السلع الاستهلاكية في الصين قد ابتعد كثيرًا”.

في حين أن سياسة صفر كوڤيد الخاصة ببكين الصارمة بشأن كوڤيد لا تزال تشكل خطرًا سلبيًا كبيرًا على الاقتصاد والأسواق. قال يان وانغ كبير المحللين الاستراتيجيين في الصين في شركة ألبين ماكرو للأبحاث (Alpine Macro): “إن الانكماش في سياسة الصين سينتصر في نهاية المطاف بشد الحبل، وسيواصل الاقتصاد التعافي”.

دعم فريق وانغ لفترة طويلة مؤشر هانغ سنغ للتكنولوجيا. وبامتلاكه أسهم التكنولوجيا الصينية كرهان انعكاسي، يتوقع وانغ انتعاشًا أقوى في أرباح القطاع وأسعار الأسهم.

ويقول وانغ: “تراجعت أرباح قطاع التكنولوجيا بنسبة هائلة بلغت 50%، ويرجع ذلك على الأرجح إلى مجموعة من صعوبات النمو والتحديات التنظيمية، ومن المرجح أن يكون أسوأ تراجع في الأرباح قد انتهى. فلقد تجاوز الهجوم التنظيمي الصيني على قطاع التكنولوجيا ذروته. كما تستبعد جهود الحكومة اليائسة لإنعاش النمو الاقتصادي إجراءات تقييدية إضافية تستهدف هذه الشركات، على الأقل في المدى القريب “.

اقرأ أيضاً الشلل يضرب شبكة السكك الحديدية البريطانية في ثاني إضراب في أسبوع

المصدر: ساوث تشاينا مورنينغ بوست

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.