fbpx
قبل صدور بيانات مؤشر مديري المشتريات التصنيعي الضعيفة غير المتوقعة، استمرت علامات الانتعاش في الظهور في وقت سابق في يوليو. الصورة: شينخوا

انكماش مفاجئ في نشاط المصانع الصينية في يوليو

شارك هذا المقال...
  • انخفض مؤشر مديري المشتريات التصنيعي الرسمي (PMI) إلى 49 في يوليو / تموز، مقارنةً بـ 50.2 في يونيو / حزيران
  • يحذر التعليق الرسمي لوكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) من أن “أساس الانتعاش الاقتصادي الصيني لا يزال غير سليم”

تراجع نشاط المصانع في الصين بشكل غير متوقع في يوليو / تموز على الرغم من الإشارات المتزايدة الأخيرة للتعافي المعتدل في الاقتصاد الثاني في العالم.

انخفض مؤشر مديري المشتريات التصنيعي الرسمي (PMI) من 50.2 في يونيو / حزيران إلى 49 هذا الشهر، وهو أقل بكثير من 50 علامة التي تفصل بين النمو والانكماش على أساس شهري، وفقًا للبيانات الصادرة عن المكتب الوطني للإحصاء (NBS) يوم الأحد.

كان المحللون قد قدروا أن القراءة ستبقى دون تغيير عن الشهر الماضي، وفقًا لمزود البيانات المالية الصيني ويند (Wind).

انخفض أيضًا مؤشر مديري المشتريات الرسمي غير التصنيعي، والذي يقيس معنويات الأعمال في قطاعي الخدمات والبناء – إلى 53.8 من 54.7 في يونيو / حزيران – لكنه لا يزال ضمن منطقة التوسع.

انخفض أحدث مؤشر مديري المشتريات الرسمي المركب، والذي يتضمن كلاً من النشاط التصنيعي والخدمي، إلى 52.5 في يوليو / تموز من 54.1 في يونيو / حزيران.

يقول تشاو تشينغ وهو كبير الإحصائيين في المكتب الوطني للإحصاء: “بشكل عام، انخفض مستوى المعنويات الاقتصادية في الصين إلى حد ما، ولا يزال أساس التعافي في حاجة لأن يكون متينًا”.

وفي تعليق نُشر يوم الأحد، حذرت وكالة أنباء شينخوا الرسمية البلاد من أن “تدرك جيدًا أنه في الوقت الحالي، لا يزال أساس الانتعاش الاقتصادي الصيني غير سليم، وسيتطلب الأمر جهودًا مضنية لتعزيز زخم التحسن”. وأضافت في التعليق:”نظرًا لتأثير العوامل التي تتجاوز التوقعات مثل البيئة الدولية المعقدة والخطيرة وصدمة الوضع الوبائي المحلي، لا تزال العملية الاقتصادية في الصين تواجه العديد من المخاطر والتحديات”.

قبل صدور بيانات مؤشر مديري المشتريات التصنيعي الضعيفة بشكل غير متوقع، استمرت علامات الانتعاش في الظهور في وقت سابق من هذا الشهر، حيث تحسنت المؤشرات الرئيسية لمبيعات التجزئة والإنتاج الصناعي بشكل هامشي في يونيو / حزيران.

كما انتعشت الأرباح الصناعية في الصين في يونيو / حزيران، من انخفاض بنسبة 6.5% في مايو / أيار إلى 0.8% – وهي أول زيادة في شهرين مدفوعة بتخفيف قيود فيروس كورونا واستئناف نشاط التصنيع.

دافع المكتب السياسي – وهو أعلى هيئة لصنع القرار في الصين – عن سياسة صفر كوڤيد في الصين في اجتماعه الاقتصادي في 28 يوليو / تموز بينما تجنب الإشارة إلى هدف النمو السنوي البالغ “حوالي 5.5%”.

تم تحديد هذا الهدف في مارس / آذار، قبل تفشي متحور أوميكرون في البلاد وحرب أوكرانيا وزيادة معدل الفائدة في الولايات المتحدة.

انخفض نمو الناتج المحلي الإجمالي للصين إلى 0.4% في الربع الثاني من 4.8% في الأشهر الثلاثة الأولى من العام.

تسببت القيود الصارمة الوبائية في حدوث تباطؤ في ثاني أكبر اقتصاد في العالم وتم الاستشهاد بها كسبب لخفض صندوق النقد الدولي توقعاته للنمو العالمي لعام 2022 من 3.6% إلى 3.2% في وقت سابق من هذا الأسبوع.

تراجع كل من جانبي العرض والطلب في قطاع التصنيع إلى الانكماش هذا الشهر بعد انتعاشه في يونيو / حزيران كما يتضح من المؤشرات الفرعية للإنتاج والطلبات الجديدة.

يقول تشاو أن أسباب الانخفاض في مؤشر مديري المشتريات التصنيعي متعددة الجوانب، وتشمل الإنتاج في غير موسمه وعدم كفاية الطلب في السوق وانخفاض المعنويات في الصناعات التي تستهلك كميات كبيرة من الطاقة.

وأشار تشاو إلى أن نسبة الشركات التي أبلغت عن عدم كفاية طلب السوق قد ارتفعت لأربعة أشهر متتالية لتصل إلى أكثر من 50% في يوليو / تموز.

وأضاف: “إن عدم كفاية طلب السوق هو الصعوبة الرئيسية التي تواجهها مؤسسات التصنيع في الوقت الحاضر، ويجب تعزيز أساس انتعاش التصنيع”.

كذلك انخفضت المؤشرات الفرعية لتوقعات الإنتاج والتشغيل 3.2 نقطة مئوية لتصل إلى 52 في يوليو / تموز.

وقال تشاو: “أصبحت البيئة الداخلية والخارجية للتنمية الاقتصادية في الصين أكثر تعقيدًا وخطورة ويتعرض إنتاج وتشغيل الشركات لضغوط مستمرة وتأثرت توقعات السوق إلى حد معين”.

أظهرت المؤشرات الفرعية انخفاضًا في أسعار الشراء وأسعار تسليم المصنع للمواد الخام الرئيسية في يوليو / تموز، بينما انكمشت أنشطة الشراء.

قال تشاو: “نظرًا للتقلبات الحادة في مستوى الأسعار، فإن وضع الانتظار والترقب لدى بعض الشركات قد زاد، كما ضعفت الرغبة في الشراء”.

ضمن مؤشر مديري المشتريات غير التصنيعي الرسمي، ارتفع مؤشر البناء الفرعي إلى 59.2 في يوليو / تموز من 56.6 في يونيو / حزيران، بينما انخفض المؤشر الفرعي للخدمات إلى 52.8 من 54.3.

اقرأ أيضاً دايوا تراهن على أسهم الانترنت الصينية، علي بابا وميتوان من أكبر المستفيدين

المصدر: ساوث تشاينا مورنينغ بوست

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.