fbpx
امو.ال
مصدر الصورة: بلومبيرغ.
النفط يرتفع بعد توقعات بزيادة الإمدادات من الشرق الأوسط بعد رحلة بايدن
  • مبعوث الطاقة الأمريكي هوتششتاين واثق من أن الإنتاج سيرتفع
  •  يتتبع التجار توقعات الدولار وزيادة الإنتاج الليبي

بعد انخفاض مبكر في أسعار النفط عادت الأسعار لترتفع بعد أن أنهى الرئيس الأمريكي جو بايدن زيارة تاريخية إلى الشرق الأوسط دون التزام قوي من السعودية المنتجة الرئيسية لتعزيز إمدادات الخام.

اقترب نفط غرب تكساس الوسيط من سعر 99 دولارًا للبرميل بعد أن انخفض بنسبة 7% تقريبًا الأسبوع الماضي، يعود ذلك إلى شعور المستثمرون بالقلق من إضرار التباطؤ العالمي بالطلب وأن الدولار قد يصل إلى مستوى قياسي. ولكن مبعوث الطاقة الأمريكي أموس هوتششتاين قال إنه واثق من أن منتجي الخليج سيرفعون الإنتاج بعد زيارة بايدن إلى المملكة العربية السعودية، بينما أصر الوزراء السعوديون على أن قرارات السياسة ستُتخذ وفقًا لمنطق السوق وداخل تحالف أوبك بلاس الذي يضم روسيا.

تراجعت أسعار النفط الخام بداية من منتصف يونيو / حزيران بسبب المخاوف من حدوث ركود محتمل في أسواق السلع الأساسية، مما أدى إلى تآكل المكاسب التي أعقبت الغزو الروسي لأوكرانيا. رغم أن الانخفاض كان بمثابة دفعة للإدارة الأمريكية، لا يزال بايدن حريصًا على حمل منظمة البلدان المصدرة للبترول على زيادة الإمدادات لخفض الأسعار بشكل أكبر والمساعدة في تهدئة التضخم. تجتمع أوبك وحلفاؤها بما في ذلك روسيا في الثالث من أغسطس / آب بعد أن اتفق الأعضاء على إعادة إمدادات الخام التي توقفت خلال جائحة فيروس كورونا.

يقول ستيفن إينيس الشريك الإداري في شركة إس بي آي لإدارة الأصول (SPI Asset Management): “ينتهي نظام حصص أوبك بلاس في سبتمبر / أيلول، والانتباه يتحول إلى ما سيحدث بعد ذلك. لن أتفاجأ برؤية شيء تم تعبئته في نهاية اتفاقية أوبك في سبتمبر / أيلول، أو حتى قبل ذلك، قد يسمح لأولئك الذين لديهم فائض من الطاقة بزيادة حصتهم بلمسة واحدة ويمكن لبايدن إعلان فوزهم”.

الأسعار:

  • ارتفع سعر خام غرب تكساس الوسيط تسليم أغسطس / آب بنسبة 1.1% عند 98.67 دولارًا للبرميل في بورصة نيويورك التجارية في الساعة 7:01 صباحًا بتوقيت لندن.
  • في وقت سابق، انخفضت الأسعار بمقدار 1.8%.
  • أضاف سعر خام برنت في تسوية شهر سبتمبر / أيلول مكاسب بنسبة 1.2% عند 102.41 دولار للبرميل في بورصة أوروبا للعقود الآجلة.

انخفضت العقود الآجلة في الأسابيع الأخيرة ومع أن السوق لا يزال متخلفًا بقوة، فهناك اتجاه للارتفاع ظهر مع تداول الأسعار على المدى القريب فوق الأسعار الأطول أجلاً. كان الفارق الفوري لبرنت – وهو الفجوة بين أقرب عقدين – يقارب 4 دولارات للبرميل، مرتفعًا من 2.73 دولار قبل شهر تقريبًا.

جاءت مكاسب النفط يوم الاثنين مع انخفاض طفيف شهده الدولار. حيث انخفض مؤشر بلومبيرغ للدولار بنسبة 0.2% بعد أن سجل رقمًا قياسيًا الأسبوع الماضي، مما جعل المواد الخام المسعرة بالدولار أرخص لحاملي العملات الأخرى. أيضًا ارتفعت أسعار السلع الأخرى بما في ذلك النحاس.

اهتم المستثمرون بعودة شحنات الخام من ليبيا، حيث قال رئيس الوزراء عبد الحميد دبيبة أن صادرات البلاد في طريقها للاستئناف بشكل كامل بعد أشهر من الانقطاعات مبررًا ذلك باستبداله القيادة في شركة النفط الوطنية التي تديرها الدولة.

أما في الهند فقد انخفضت مبيعات البنزين والديزل خلال النصف الأول من يوليو / تموز مقارنة بالشهر الماضي، حيث خفضت الأمطار الموسمية الطلب في ثالث أكبر مستهلك للطاقة. وكان الانخفاض هو أول انخفاض شهري في ثلاثة أشهر.

اقرأ أيضاً الاحتياطي الهندي: الهند في طريقها لأن تصبح الاقتصاد الأسرع نموًا في العالم

المصدر: بلومبيرغ

اسواق المال

آخر الأخبار

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط