fbpx
بائع يبيع فواكه وخضروات على جانب طريق في الرياض بالمملكة العربية السعودية. الصورة: تسنيم السلطان، لبلومبيرغ

السعودية والإمارات تخصصان المليارات لتخفيف التضخم على الطبقات الضعيفة

شارك هذا المقال...

سيخصص أكبر اقتصادين في الخليج المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة حوالي 13 مليار دولار لدعم المواطنين ذوي الدخل المنخفض وتخزين السلع الأساسية وسط ارتفاع في تكاليف المعيشة.

ذكرت وكالة أنباء الإمارات الرسمية (وام) أن الإمارات ستضاعف الدعم المالي لمواطنيها الأشد فقرا إلى 28 مليار درهم (7.63 مليار دولار). وقد ارتفعت تكاليف المعيشة في الإمارات ثالث أكبر منتج في أوبك مع ارتفاع أسعار الوقود بنحو 80% منذ بداية العام.

وذكرت صحيفة “ذا ناشيونال” أن العائلات الإماراتية التي يصل إجمالي دخلها الأسري إلى 25 ألف درهم والذين يشكلون حوالي 10% من سكان البلاد البالغ عددهم حوالي 10 ملايين نسمة ستكون مؤهلة للحصول على المزايا.

من المتوقع أن يبلغ التضخم في الإمارات العربية المتحدة 3.7% هذا العام قبل أن ينخفض ​​إلى 2.8% في عام 2023، وهو من بين أدنى المستويات على مستوى العالم، وفقًا لصندوق النقد الدولي.

أما المملكة العربية السعودية فستقدم 20 مليار ريال (5.3 مليار دولار) لدعم المواطنين، حسبما ذكرت وكالة الأنباء السعودية. وسيتم توزيع نحو 10.4 مليار ريال كتحويلات نقدية مباشرة لدعم المستفيدين من الضمان الاجتماعي، بينما سيخصص الباقي للمخزون الاستراتيجي.

وأمر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز بالحزمة “لحماية الأسر المستفيدة من تداعيات ارتفاع الأسعار العالمية” حسب ما أوردته وكالة الأنباء السعودية.

يُظهر القرار أن أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم – وهي في طريقها لتحقيق أول فائض في الميزانية منذ ما يقرب من عقد من الزمان – قد تكون الآن مستعدة لتخفيف القيود المالية على الرغم من أنه لم يكن واضحًا ما إذا كانت الأموال تمثل إنفاقًا إضافيًا. لطالما كانت المملكة تتخذ نهجًا أكثر تحفظًا بشأن الإنفاق ثم تنتظر حتى نهاية العام لتوزيع عائدات النفط المفاجئة التي تحققت بفضل طفرة أسعار النفط الخام.

وبينما وصل التضخم إلى مستويات غير مسبوقة منذ عقود في عدة أجزاء من العالم، كانت مكاسب الأسعار في المملكة العربية السعودية أقل حدة، ويرجع ذلك جزئيًا إلى تأثير مضاعفة ضريبة القيمة المضافة ثلاث مرات في عام 2020 والحد الأقصى لأسعار الوقود المحلية الذي تم إدخاله العام الماضي.

في الشهر الماضي، أعلنت ماليزيا عن خطط لتقديم مساعدة مباشرة للأسر ذات الدخل المنخفض متبعةً خطى سنغافورة في محاولة للحد من تأثير ارتفاع التضخم على الفئات الأكثر تأثرًا.

اقرأ أيضاً عائلة العثيم تلغي الاكتتاب العام الأولي لوحدتها التجارية

المصدر: بلومبيرغ

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.