fbpx
مصدر الصورة: وسائل التواصل الاجتماعي

الاستثمار في الأسهم: دليل المبتدئين

شارك هذا المقال...

إذا كنت مستعدًا للاستثمار في الأسهم، ولكنك لا تعرف من أين تبدأ. إليك الخطوات الأولى التي يجب أن تتخذها عند بدء الاستثمار في الأسهم.

قد تفاجئك معرفة أن استثمار 10000 دولار في مؤشر ستاندرد آند بورز 500 (S&P 500) قبل 50 عامًا يساوي ما قيمته 1.2 مليون دولار تقريبًا اليوم. استثمارك في الأسهم جيدًا، هو أحد أكثر الطرق فعالية لبناء ثروة على المدى الطويل. 

هناك الكثير الذي يجب أن تعرفه قبل أن تبدأ بالاستثمار. هذا الدليل يعرض لك كيفية استثمار الأموال في سوق الأسهم خطوة بخطوة لتضمن قيامك بذلك بالطريقة الصحيحة.

خمس خطوات لبدء الاستثمار

1. أسلوب الاستثمار الخاص بك

أول شيء يجب مراعاته هو كيفية البدء في الاستثمار في الأسهم. يختار بعض المستثمرين شراء الأسهم الفردية، بينما يتخذ البعض الآخر أسلوب آخر أقل نشاطًا.

أولًا. أي العبارات التالية تصفك بأفضل شكل؟

  • أنا شخص محلل وأستمتع بتحليل الأرقام وإجراء البحوث.
  • أنا أكره الرياضيات ولا أريد أن أقوم بالكثير من “الواجبات المنزلية”.
  • لدي عدة ساعات كل أسبوع لأخصصها للاستثمار في سوق الأسهم.
  • أحب أن أقرأ عن الشركات المختلفة التي يمكنني الاستثمار فيها، لكن ليس لدي أي رغبة في التعمق في أي شيء له علاقة بالرياضيات.
  • أنا صاحب عمل مشغول وليس لدي الوقت لتعلم كيفية تحليل الأسهم.

الخبر السار هو أيًا كانت العبارة التي تصفك، فأنت ما زلت مرشحًا رائعًا لتصبح مستثمرًا في سوق الأسهم. الشيء الوحيد الذي سيتغير هو “كيف”.

الطرق المختلفة للاستثمار في البورصة

الأسهم الفردية: يمكنك الاستثمار في الأسهم الفردية فقط إذا كان لديك الوقت والرغبة في إجراء بحث شامل وتقييم للأسهم بشكل مستمر. إذا كان الأمر كذلك، فنحن نشجعك بنسبة 100% على القيام بذلك. يستطيع المستثمر الذكي والصبور التغلب على السوق بمرور الوقت. من ناحية أخرى، إذا كانت أشياء مثل تقارير الأرباح ربع السنوية والحسابات الرياضية المعتدلة لا تبدو جذابة، فلا حرج على الإطلاق في اتباع أسلوب أقل نشاطًا وأكثر سلبية.

صناديق المؤشرات: بالإضافة إلى شراء الأسهم الفردية، يمكنك أيضًا الاستثمار في صناديق المؤشرات، التي تتعقب مؤشرات الأسهم مثل مؤشر ستاندرد آند بورز 500 (S&P 500). عندما يتعلق الأمر بالمفاضلة بين الصناديق النشطة والصناديق الساكنة، نحن نفضل الخيار الثاني بشكل عام وهو صناديق المؤشرات المدارة بشكل ساكن (على الرغم من وجود بعض الاستثناءات). عادةً ما يكون لصناديق المؤشرات تكاليف أقل بشكل كبير وهي مضمونة فعليًا لمطابقة الأداء طويل الأجل لمؤشراتها الأساسية. حيث أنتج مؤشر ستاندرد آند بورز 500 (S&P 500) عوائد إجمالية تبلغ حوالي 10% سنويًا، ويمكن لأداء مثل هذا بناء ثروة كبيرة بمرور الوقت.

المستشارون الآليون: يوجد هناك خيار أخير انتشر بشكل كبير في السنوات الأخيرة وهو المستشار الآلي. المستشار الآلي عبارة عن وساطة تستثمر أموالك بشكل أساسي نيابة عنك في محفظة من صناديق المؤشرات المناسبة لعمرك ومدى تحملك للمخاطر وأهدافك الاستثمارية. لا يستطيع المستشار الآلي تحديد استثماراتك فحسب، بل سيقوم بتحسين الكثير من كفاءتك الضريبية وإجراء تغييرات بمرور الوقت تلقائيًا.

2. المبلغ الذي ستستثمره في الأسهم

أولاً، دعنا نتحدث عن الأموال التي لا يجب أن تستثمرها في الأسهم. سوق الأوراق المالية ليس مكانًا للمال الذي قد تحتاجه في غضون السنوات الخمس المقبلة، على الأقل.

وعلى الرغم من أن سوق الأسهم سيرتفع بشكل شبه مؤكد على المدى الطويل، إلا أن هناك قدرًا كبيرًا من عدم اليقين في أسعار الأسهم على المدى القصير. فمثلًا، الانخفاض بنسبة 20% في أي عام معين ليس بالأمر الغريب، ففي عام 2020 انخفض السوق بأكثر من 40% خلال الجائحة ثم انتعش إلى أعلى مستوى له على الإطلاق في غضون بضعة أشهر.

  • صندوق الطوارئ الخاص بك
  • الأموال التي ستحتاجها لتسديد دفعة التعليم التالية لطفلك
  • صندوق الإجازة للعام المقبل
  • الأموال التي تحتاجها كمقدم لمنزل، حتى لو لم تكن مستعدًا لشراء منزل لعدة سنوات

توزيع الأصول

الآن دعنا نتحدث عما يجب فعله بأموالك القابلة للاستثمار – أي الأموال التي لن تحتاجها على الأرجح في غضون السنوات الخمس المقبلة. يُعرف هذا المفهوم باسم تخصيص الأصول، وهناك بعض العوامل التي تلعب دورًا هنا. يعتبر عمرك أحد الاعتبارات الرئيسية، وكذلك مدى تحملك للمخاطر وأهدافك الاستثمارية.

لنبدأ بعمرك. الفكرة العامة هي أنه مع تقدمك في السن، تصبح الأسهم تدريجياً مكانًا غير مرغوب فيه للاحتفاظ بأموالك. إذا كنت شابًا، فأمامك عقود من الزمن لتتخطى أي تقلبات في السوق، ولكن هذا ليس هو الحال إذا كنت متقاعدًا وتعتمد على دخل استثمارك.

فيما يلي قاعدة عامة سريعة يمكن أن تساعدك في تخصيص الأصول. اطرح عمرك من العدد 110. الناتج هو النسبة التقريبية لأموالك القابلة للاستثمار التي يجب أن تكون في الأسهم (وهذا يشمل الصناديق المشتركة وصناديق الاستثمار المتداولة التي تعتمد على الأسهم). يجب أن يكون الباقي في استثمارات الدخل الثابت مثل السندات أو شهادات الإيداع ذات العائد المرتفع. يمكنك بعد ذلك تعديل هذه النسبة بالزيادة أو النقصان اعتمادًا على مدى تحملك للمخاطر.

على سبيل المثال، لنفترض أنك تبلغ من العمر 40 عامًا. تشير هذه القاعدة إلى أن 70% من أموالك القابلة للاستثمار يجب أن تكون في الأسهم، بينما الـ 30% الأخرى يجب أن تكون في استثمارات الدخل الثابت. إذا كنت مجازفًا أكثر أو تخطط للعمل بعد سن التقاعد المعتاد، فقد ترغب في تحويل هذه النسبة لصالح الأسهم. من ناحية أخرى. أما إذا كنت لا تحب التقلبات الكبيرة في محفظتك، فقد ترغب في تعديلها في الاتجاه الآخر.

3. فتح حساب استثماري

كل النصائح حول الاستثمار في الأسهم للمبتدئين لن تفيدك كثيرًا إذا لم يكن لديك أي طريقة لشراء الأسهم بالفعل. وللقيام بذلك، ستحتاج إلى نوع معين من الحسابات يسمى حساب الوساطة.

يتم تقديم هذه الحسابات من قبل شركات مثل تي دي أمرتريد (TD Ameritrade) وإي تريد (E * Trade) وتشارلز شواب (Charles Schwab) والعديد من الشركات الأخرى. وعادة ما يكون فتح حساب وساطة عملية سريعة وبسيطة وتستغرق عدة دقائق فقط، ويمكنك بسهولة تمويل حساب الوساطة الخاص بك عن طريق التحويل الإلكتروني أو عن طريق إرسال شيك بالبريد أو عن طريق تحويل الأموال.

يعد فتح حساب وساطة أمرًا سهلاً بشكل عام، ولكن يجب مراعاة بعض الأشياء قبل اختيار وسيط معين:

نوع الحساب

أولاً، حدد نوع حساب الوساطة الذي تحتاجه. بالنسبة لمعظم الأشخاص الذين يحاولون فقط تعلم الاستثمار في سوق الأوراق المالية، فإن هذا يعني الاختيار بين حساب الوساطة القياسي وحساب التقاعد الفردي (IRA).

سيسمح لك كلا النوعين من الحسابات بشراء الأسهم والاستثمار في الصناديق المشتركة وصناديق الاستثمار المتداولة. الاعتبارات الرئيسية هنا هي سبب قيامك بالاستثمار في الأسهم ومدى سهولة الوصول إلى أموالك.

إذا كنت ترغب في الوصول بسهولة إلى أموالك أو كنت تستثمر للطوارئ أو ترغب في استثمار بأكثر من حد مساهمة حساب التقاعد الفردي IRA السنوي، فربما ستريد الحصول على حساب وساطة قياسي.

أما إذا كان هدفك هو الاستعداد للتقاعد، فإن حساب التقاعد الفردي هو وسيلة رائعة للبدء. تأتي هذه الحسابات في نوعين رئيسيين. النوع الأول هو الحسابات التقليدية وحسابات التقاعد الفردي روث (Roth) أما النوع الثاني فهو بعض الأنواع المتخصصة من حسابات التقاعد الفردية مثل التي تخص الأفراد العاملين لحسابهم الخاص وأصحاب الأعمال الصغيرة مثل اس اي بي إيرا (SEP IRA) ووسيمبل إيرا (SIMPLE IRA.). تعد حسابات التقاعد الفردية (IRAs) من الحسابات المميزة للغاية بالنسبة للناحية الضريبية لشراء الأسهم، ولكن الجانب السلبي هو أنه قد يكون من الصعب عليك سحب أموالك حتى تكبر.

مقارنة التكاليف والميزات

لقد ألغى غالبية وسطاء الأسهم عبر الإنترنت عمولات التداول، لذا فإن معظم (وليس كل) الوسطاء في ساحة لعب متكافئة فيما يتعلق بالتكاليف.

ومع ذلك، هناك العديد من الاختلافات الكبيرة الأخرى. على سبيل المثال، يقديم بعض الوسطاء للعملاء مجموعة متنوعة من الأدوات التعليمية والوصول إلى أبحاث الاستثمار وغيرها من الميزات المفيدة بشكل خاص للمستثمرين الجدد، ويتيح البعض الآخر القدرة على التداول في بورصات الأوراق المالية الأجنبية. وقد يكون لدى بعضها فروع في حال كنت تريد الحصول على إرشادات استثمارية وجهًا لوجه.

هناك أيضًا عوامل مثل سهولة الاستخدام ووظائف منصة تداول الوسيط. لقد استخدمت عددًا غير قليل منها ويمكنني أن أخبرك بشكل مباشر أن بعضها أكثر “فظاظة” من البعض الآخر. سيسمح لك كثير من الوسطاء بتجربة الإصدار التجريبي لمنصتهم قبل دفع أي أموال، وإذا كان الأمر كذلك، فإنني أوصي بذلك بشدة.

4. اختر الأسهم الخاصة بك

الآن وقد عرفت كيف تشتري الأسهم، إذا كنت تبحث عن بعض الأفكار الاستثمارية الرائعة الملائمة للمبتدئين.

وإليك باختصار المفاهيم المهمة التي يجب أن تتقنها قبل البدء:

  • تنويع محفظتك.
  • الاستثمار فقط في الأعمال التي تفهمها.
  • تجنب الأسهم عالية التقلب حتى تتعلم الاستثمار جيدًا.
  • دائما تجنب الأسهم الصغيرة.
  • تعلم المقاييس والمفاهيم الأساسية لتقييم الأسهم.

إنها لفكرة جيدة أن تتعلم مفهوم التنويع، والذي يعني أنه يجب أن يكون لديك مجموعة متنوعة من أسهم الشركات المختلفة في محفظتك. ومع ذلك، سأحذرك من الإفراط في التنويع. التزم بالأعمال التجارية التي تفهمها. وإذا تبين أنك جيد (أو مرتاح) في تقييم نوع معين من الأسهم، فلا حرج في تنويع أسهمك في إطار صناعة واحدة تشكل جزءًا كبيرًا نسبيًا من محفظتك.

قد يبدو شراء الأسهم عالية النمو البراقة طريقة رائعة لبناء الثروة (وهي بالتأكيد يمكن أن تكون كذلك)، لكني أحذرك من هذه الأسهم حتى تصبح أكثر خبرة. فمن الأفضل إنشاء “قاعدة” قوية وراسخة لمحفظتك الاستثمارية.

إذا كنت ترغب في الاستثمار في أسهم فردية، يجب أن تتعرف على بعض الطرق الأساسية لتقييمها. 

5. مواصلة الاستثمار

إليكم أحد أكبر أسرار الاستثمار وفقًا لوارين بافيت بنفسه، لا تحتاج إلى القيام بأشياء غير عادية للحصول على نتائج غير عادية. (ملاحظة: وارين بافيت ليس فقط المستثمر الأكثر نجاحًا على المدى الطويل على الإطلاق، ولكنه أيضًا أحد أفضل المصادر الحكيمة التي يمكنك اتباعها في إنشاء استراتيجية الاستثمار الخاصة بك.)

الطريقة الأكثر ضمانًا لكسب المال في سوق الأوراق المالية هي شراء أسهم الشركات الكبرى بأسعار معقولة والاحتفاظ بالأسهم طالما ظلت الأعمال كبيرة (أو حتى تحتاج إلى المال). في حال قمت بذلك، فسوف تواجه بعض التقلبات على طول الطريق، ولكن بمرور الوقت ستحقق عوائد استثمار ممتازة.

اقرأ أيضاً طيران الإمارات تستعجل إيرباص لتسليم “A350”

المصدر: ذا موتلي فول

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.