fbpx
مصدر الصورة: بلومبيرغ.

مع تنامي المخاطر في الأسواق الناشئة، تتصاعد الاضطرابات

شارك هذا المقال...

عندما يتحدث مراقبو الاقتصاد العالمي عن آفاق ما يسمى بالأسواق الناشئة هذه الأيام، فإنهم يتعاملون مع بعض المصطلحات المقلقة: إنهم يرون مزيجًا سامًا من المخاطر، ويستعدون لسلسلة محتملة من الكوارث. إنها تداعيات مزيج من الصدمات الخارجية والمشاكل المالية المتصاعدة التي اجتاحت البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل، مما قد يخلق أكبر التقاء للتحديات منذ التسعينيات، عندما تسببت سلسلة من الأزمات المتتالية في إغراق الاقتصادات وإسقاط الحكومات. الاضطرابات التي يغذيها ارتفاع أسعار المواد الغذائية والطاقة تجتاح بالفعل أماكن مثل سريلانكا ومصر وبيرو.

ما الذي أثار القلق؟

إن ارتفاع معدلات التضخم بعد الجائحة وصفة للتوتر في البلدان التي تحتاج إلى دولارات أمريكية للطاقة والأدوية وواردات الغذاء. تمثل تكاليف الغذاء حوالي 40٪ من إنفاق المستهلكين في أماكن مثل أفريقيا جنوب الصحراء، أي أكثر من ضعف نصيبها في الاقتصادات المتقدمة. لترويض الأسعار المرتفعة، يشرع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي في سلسلة زيادات أسعار الفائدة الأكثر عدوانية منذ عقدين، مما يساعد على ارتفاع الدولار ودفع العملات الأخرى للانخفاض. لذا فإن تكاليف خدمة الديون آخذة في الارتفاع، بعد أن اقترضت الدول النامية المليارات من العملات الأجنبية لمحاربة كوفيد 19.

هل تسبب الوباء في ذلك؟

من المؤكد أن الأزمة الصحية خلقت خلفية من التوترات الاجتماعية، وهو أحد الأسباب التي جعلت الاقتصاديين يبدأون في الشك في وجود اتجاه أوسع في الاضطرابات التي تضرب بعض أفقر مناطق العالم. تعرضت بيرو، التي لديها أحد أعلى معدلات وفيات كوفيد في العالم، لأسابيع من العنف في مارس وأبريل حيث احتج المزارعون وسائقو الشاحنات على ارتفاع تكلفة الوقود والأسمدة.

ما هي المخاطر؟

يمكن أن تثير الديناميكية الحالية نوبات من الذعر بين المستثمرين الدوليين ورحلات مفاجئة لرأس المال من البلدان الأكثر تعرضًا. أماكن مثل مصر، أكبر مستورد للقمح في العالم وأحد أكبر المقترضين من صندوق النقد الدولي في السنوات الأخيرة. بعد الغزو الروسي لأوكرانيا أدى إلى ارتفاع أسعار السلع الأساسية العالمية، سمح البنك المركزي للبلاد للجنيه المصري بالانخفاض بأكثر من 15٪ في غضون ساعات ورفع سعر الفائدة القياسي للمرة الأولى منذ خمس سنوات وسط تدفق العملة الصعبة إلى الخارج.

أين توجد مشكلة أخرى في التخمير؟

يُنظر إلى سريلانكا على أنها مثال رئيسي على كيفية انتشار نقص الغذاء والوقود في احتجاجات الشوارع العنيفة وزعزعة استقرار حكومة لا تحظى بشعبية. تخلفت الدولة الواقعة في جنوب آسيا عن سداد ديونها الخارجية في مايو للمرة الأولى منذ حصولها على الاستقلال عن بريطانيا في عام 1948. وتعرضت حفنة من الدول الأخرى، بما في ذلك باكستان وتونس وإثيوبيا وغانا والسلفادور، لخطر أن تحذو حذوها، وفقًا لبلومبيرغ. اعتبارًا من منتصف شهر مايو، كان هناك ما يقرب من اثني عشر بلدًا من بلدان الأسواق الناشئة يتداولون في السندات الحكومية بعوائد تزيد على 10 نقاط مئوية على الأقل عن سندات الخزانة الأمريكية، وهو مؤشر على المحنة. هذا بالمقارنة مع ستة في العام السابق. في حين أن التأثير المباشر لسلسلة من حالات التخلف عن السداد على الاقتصاد العالمي ستكون صغيرة، فإن الانفجارات في العالم النامي لها تاريخ من الانتشار إلى ما هو أبعد من نقاط البداية. هذا ما حدث في عام 1997، عندما أدى تخفيض قيمة العملة في تايلاند إلى أزمة آسيوية أوسع وأدى في النهاية إلى تخلف روسيا عن سداد ديونها المحلية.

هل الأخبار كلها سيئة؟

من بعض النواحي، كان الارتفاع الحاد في أسعار السلع الأساسية نعمة للمناطق الغنية بالموارد مثل أمريكا اللاتينية. ارتفعت صادرات لحوم البقر والنحاس بسرعة في أماكن مثل البرازيل وتشيلي. ولكن مع استيراد الكثير من الوقود والأسمدة في المنطقة، فإن القلق هو أن الأسعار المرتفعة يمكن أن تتغذى من بعضها البعض. في البرازيل، حيث تتصاعد التوترات قبل الانتخابات في أكتوبر، استخدمت حكومة الرئيس خافيير بولسونارو الأموال المفاجئة في السلع لتوسيع نطاق المساعدات للفقراء بعد أن ساعد ارتفاع أسعار البنزين في دفع التضخم إلى ما يزيد عن 12٪ في أبريل.

ما هو الرد؟

حشد البنك الدولي حزمة استجابة للأزمات بقيمة 170 مليار دولار في أبريل، أي أكثر من 157 مليار دولار التي أنفقها على الاستجابة الأولية لكوفيد 19. دخلت المزيد من الدول في محادثات الإنقاذ مع صندوق النقد الدولي. وبينما منحت العديد من الدول الغنية للبلدان النامية تصريحًا لسداد الديون أثناء تعاملها مع الفيروس، كان هناك تقدم بطيء في خطة لمساعدة الدول المثقلة بالديون على إعادة هيكلة ما عليها. فاتورة جماعية بقيمة 35 مليار دولار تستحق هذا العام. الساعة تدق: حذرت منظمة أوكسفام الدولية، وهي منظمة خيرية، من أن تأثير كوفيد 19 وارتفاع أسعار المواد الغذائية من المقرر أن يدفع أكثر من ربع مليون شخص إلى الفقر المدقع هذا العام.

اقرأ أيضاً تتوقع أكوا السعودية إتمام تمويل محطة نيوم للهيدروجين في الربع الثالث.

المصدر: بلومبيرغ.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.