fbpx
مصدر الصورة: ساوث تشاينا مورنينغ بوست.

مربو الأشجار في الصين يبتكرون نموذجًا تجاريًا لكسب المال من خلال العمل المستدام

شارك هذا المقال...
  • تجمع شركة فينغلين في مقاطعة جيانغشي، 70 في المائة من إيراداتها من بيع المنتجات المختلفة التي يتم جمعها من أشجار الصنوبر.
  • يقول المدير العام لشركة فينغلين إن باقي الدخل يأتي من أرصدة الكربون.

في أواخر العام الماضي، نشر العلماء الصينيون مقالًا في المجلة المشهورة عالميًا سيل (Cell)، كشفوا فيه عن الشفرة الوراثية والآليات الجزيئية التي تنظم تطور صنوبر تابوليفورميس أو صنوبر الجدول (Pinus tabulaeformis)، وهي شجرة صنوبرية موطنها الصين.

تم الترحيب بالدراسة، التي قادها باحثو جامعة بكين للغابات، باعتبارها إنجازًا علميًا في زراعة أشجار الصنوبر من قبل الآلاف من المربين، بمن فيهم وانغ ليانماو من شركة فينغلين انفستمنت في جيانغشي.

قال وانغ، المدير العام للشركة التي تمتلك 350 ألف مو (23 ألف هكتار) من المزارع في مقاطعة جيانغشي جنوب شرق الصين، “مع هذا الاختراق، يمكن أن تنمو الأشجار بشكل أسرع وأقوى، وتكون أقل عرضة للآفات والأمراض”. وأضاف “إن اختيار وتربية أصناف جديدة سريعة النمو ذات إنتاجية عالية وجودة أخشاب عالية ومقاومة قوية للأمراض هي وسيلة فعالة لتحسين الإنتاجية وتوسيع موارد الغابات.”

تتحدث شركة فينغلين مع الباحثين للكشف عن الشفرات الوراثية لنوعين من الأشجار في مزرعته، وهما صنوبر إليوتي (Pinus elliottii) وصنوبر كيسيا (Pinus kesiya)، كما قال، باستخدام تقنيات القرن الحادي والعشرين لزيادة تطوير الغابات كمصارف للكربون.

يجب تأسيس التشجير بناءا على الأشجار التي يمكنها امتصاص وتخزين غازات الدفيئة مثل ثاني أكسيد الكربون، وهو أحد الحلول الطبيعية التي يمكن أن تساعد الصين على الوفاء بتعهد الرئيس شي جين بينغ بأن تبلغ الانبعاثات ذروتها قبل عام 2030 وتحقيق حيادية الكربون بحلول عام 2060.

إن قدرة المزارع على تقليل ثاني أكسيد الكربون يمكن أن يكسبه أرصدة يمكن تداوله عبر أسواق الكربون غير المنظمة بمجرد التحقق من معايير الاستدامة والإدارة.

قرويون يزرعون الأشجار في الأراضي الزراعية الملوثة بالكادميوم في قرية شوانغكيو في مدينة ليويانغ في مقاطعة هونان في 30 مارس 2011. الصورة: سيمون سونغ

يكمن التحدي في تحويل المفهوم إلى نموذج أعمال مزدهر، وفقًا للمستثمرين المحترفين.

قال جيليان ديسن، مدير الأسهم المواضيعية في بيكتيت لإدارة الأصول (Pictet Asset Management): “إحدى المشكلات التي لم يتم حلها هي الافتقار إلى أطر عمل موحدة للسماح لشركات إدارة الغابات المستدامة بتحويل الفوائد البيئية التي تولدها أصولها إلى نقود”.

“يجب أن يجمع نموذج الأعمال القابل للتطبيق بين التحريج وبيع الأخشاب ، بما في ذلك منتجاتها الثانوية وأرصدة الكربون.” قال تشان تاك يون، مستشار صندوق سي اف جي سي أميتال غرين (CFGC Amital Green Fund)، الذي يشترك في استثماره شركة إيوتو كابيتال (Euto Capital) في هونغ كونغ وشركة فورستري المملوكة للدولة الصينية (CFGC).

ويهدف الصندوق، الذي يسعى إلى جمع 100 مليون دولار في البداية، إلى دعم الشركات التي تستثمر في التشجير المستدام والعالي المردود، ومشاريع تخزين الكربون وتطوير التكنولوجيا المطلوبة.

صورة جوية لصحراء كوبوكي في دالاد بانر في أوردوس في منطقة منغوليا الداخلية بشمال الصين في 28 سبتمبر 2020. الصورة: شينخوا.

قال وانغ إن فينغلين تحصد بالفعل تدفقات دخل مختلفة من غاباتها، مشيرًا إلى أن أكثر من 70 في المائة من الإيرادات تأتي من بيع زيت التربنتين والراتنجات والصنوبريات المستخدمة في البريد وحزم التسليم السريع، وكلها يتم حصادها من مزرعتها. يمكن بيع أشجار الصنوبر كخشب عندما تصل إلى سن القطع الأمثل عند 25 عامًا.

وقال: “إن الباقي الدخل يأتي من أرصدة الكربون”، مشيرًا إلى أن أكثر من 60 في المائة من مساحة المزرعة مؤهلة لتخزين الكربون، وهو أول مشروع تجاري كبير من نوعه منذ عام 2016.

خارج الصين، نضجت أعمال التشجير للتخفيف من تغير المناخ بما يكفي لجذب رهانات كبيرة من قبل المستثمرين المحترفين، جزئيًا كتحوط من مخاطر ارتفاع تكاليف تعويض الكربون في الاستثمارات الأخرى.

دفعت جي بي مورغان لإدارة الأصول (JP Morgan Asset Management) مبلغًا لم يكشف عنه لشراء شركة إدارة واستثمار الغابات كامبل غلوبال، مع أصول بقيمة 5.3 مليار دولار أمريكي و680 ألف هكتار في جميع أنحاء العالم.

قال تومومي شيمادا، استراتيجي الاستثمار المستدام الرئيسي للبنك لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ: “لا يمكننا اعتبار [أرصدة الكربون] فئة أصول، لكنها أصبحت جانبًا مهمًا بشكل متزايد عندما نفكر في تعرض المحفظة الإجمالية لكثافة انبعاثات الكربون ،”

السكان المحليون يزرعون الأشجار في صحراء كوبوكي في منغوليا الداخلية في 22 أبريل 2014. تصوير: إيماجن تشاينا.

تهدف شركة نيو فورسستس (New Forests) الاستثمارية الخاصة بالغابات ومقرها سيدني، والتي تدير 1.1 مليون هكتار بقيمة 5.8 مليار دولار أمريكي، إلى جمع 300 مليون دولار أمريكي لصندوق غابات يركز على جنوب شرق آسيا هذا العام. وقد تلقت بالفعل التزامات من المستثمرين بمبلغ 120 مليون دولار أمريكي.

تسعى للحصول على أموال من كل من المؤسسات الخاصة التي ترغب في الاستثمار في مشاريع لخلق منافع اجتماعية وبيئية إلى جانب تحقيق الأرباح، وصناديق التقاعد التي تركز على العائدات وصناديق الثروة السيادية.

قال جيفري سيتو، العضو المنتدب لشركة نيو فوريستس (New Forests) في آسيا: “يتيح لنا هذا الهيكل المختلط إحداث تأثيرات إيجابية مع الحفاظ على العائد كما هو لجلب المستثمرين التجاريين إلى هذا الفضاء”.

كلمات صينية ضخمة، تعني الحلم الصيني الأخضر، على جبل في مدينة إردوس، منغوليا الداخلية في 22 أبريل 2014. الصورة: تشاينا فوتو بريس.

من خلال بيع أرصدة الأخشاب والكربون، تهدف إلى توفير عائد سنوي للمؤسسات الخاصة “من رقم واحد متوسط إلى مرتفع” على مدى عقد من الزمان. من المتوقع أن يبلغ متوسط العائد من 14 إلى 18 في المائة للمستثمرين الباحثين عن عوائد تجارية.

قالت شركة “سوستينبتي فيتش” في تقرير بحثي صدر في 11 أبريل / نيسان إن الغابات تكتسب شعبية كأداة للشركات لتعويض بصماتها الكربونية، لأن مشاريع الطاقة المتجددة لا تتأهل بشكل متزايد للحصول على أرصدة الكربون.

تم التعامل مع حوالي 115 مليون طن من أرصدة الكربون المتعلقة بالغابات على مستوى العالم في الأشهر الثمانية الأولى من عام 2021، أي أكثر من 48 مليون طن تم تداولها في عام 2020 بأكمله، وفقًا للبيانات المقدمة من إيكوسيستم ماركيت بلبس (Ecosystem Marketplace).

قال وانغ: “يمكن أن تكون مشاريع الكربون الحرجية مربحة، لكن فترة العولئد طويلة بسبب دورة التكاثر”. وأضاف: “نحن نتطلع أيضًا إلى مشاريع في الدول التي تغطيها مبادرة الحزام والطريق الصينية حيث تكون تكاليف الأراضي والعمالة أقل.”

اقرأ أيضاً رينو تفكر في فصل أعمال السيارات الكهربائية عن طريق الاكتتاب العام.

المصدر: ساوث تشاينا مورنينغ بوست.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.