fbpx
       يناير 14, 2022
أول موقع عربي مختص بادارة المال


النفط يتراجع في ظل توقعات بتحرك الإدارة الأمريكية ومخاوف بشأن الطلب في السوق الصيني

تراجعت العقود الآجلة للنفط للجلسة الثانية على التوالي يوم الجمعة وسط توقعات بأن واشنطن قد تعمل قريبًا على تهدئة الأسعار…

     بقلم فريق تحرير موقع اموال , ضمن الأعمال الطاقة وقضايا التغير المناخي , في يناير 14, 2022 الوسوم:, , ,

تراجعت العقود الآجلة للنفط للجلسة الثانية على التوالي يوم الجمعة وسط توقعات بأن واشنطن قد تعمل قريبًا على تهدئة الأسعار التي لا تزال أعلى من 80 دولارًا للبرميل، في حين أن القيود المفروضة على الحركة في الصين لكبح تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) أثرت على الطلب على الوقود.

وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت ستة سنتات إلى 84.41 دولار للبرميل في الساعة 04:27 بتوقيت غرينتش. وتراجع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 21 سنتا أو 0.3 بالمئة إلى 81.91 دولار للبرميل.

أوقفت الصين، ثاني أكبر مستهلك للنفط في العالم، بعض الرحلات الجوية الدولية وصعدت جهودها لكبح تفشي الفيروس في تيانجين بينما انتشر المتحور أوميكرون سريع الانتشار إلى مدينة داليان الشمالية الشرقية.

كما حثت العديد من المدن، بما في ذلك العاصمة بيجين، الناس على البقاء في أماكنهم خلال عطلة رأس السنة الصينية الجديدة، مما قد يخفض الطلب على الوقود اللازم للسفر خلال ذروة موسم العطلات.

سجل أكبر مستورد للنفط في العالم أيضًا في عام 2021 أول انخفاض سنوي له في شحنات النفط الخام منذ عقدين، حيث شددت بيجين على قطاع التكرير وخفضت المخزونات الضخمة، على الرغم من توقع التجار تعافي الواردات هذا العام.

قال أفتار ساندو، مدير السلع في شركة فيليب فيوتشرز في سنغافورة، إن “السوق مقلقة بعض الشيء” ، مضيفًا أن التقارير المتعلقة بوضع كوفيد 19 في الصين وبيع احتياطيات البترول الاستراتيجية في الولايات المتحدة كانت مصدر قلق.

قالت وزارة الطاقة الأمريكية يوم الخميس إنها باعت 18 مليون برميل من احتياطيات النفط الخام الاستراتيجية لست شركات، بما في ذلك إكسون موبيل ووحدة التكرير فاليرو إنرجي (Valero Energy Corp).

ومع ذلك، من المقرر أن ترتفع أسعار خامي برنت وغرب تكساس الوسيط للأسبوع الرابع على التوالي، مدعومة بالإمدادات والمخاوف الجيوسياسية في ليبيا وكازاخستان وانخفاض مخزونات الخام الأمريكية إلى أدنى مستوياتها منذ 2018.

بعض المستثمرين متفائلون أيضًا بأن تأثير المتحور أوميكرون على الاقتصاد العالمي والطلب على النفط سيكون قصير الأجل.

وتوقعت عدة بنوك أن تصل أسعار النفط إلى 100 دولار للبرميل في وقت لاحق من هذا العام حيث من المتوقع أن يتجاوز الطلب المعروض.

وقال إدوارد مويا المحلل لدى أواندا في مذكرة: “التوقعات قصيرة المدى لا تزال تنطوي على العديد من المخاطر، لكن التفاؤل مرتفع بأنها ستكون قصيرة الأجل”.

ومع ذلك، يشكل ارتفاع أسعار النفط عن حاجز 80 دولارًا، يشكل ضغط سياسي متزايد على البيت الأبيض للضغط على أوبك بلاس لخرق حصص إنتاجها، على حد قوله.

وقال مويا: “قد يلجأ بايدن إلى إطلاق كميات إضافية من احتياطي البترول الاستراتيجي، وفي حين أن ذلك لن يحل المشكلة، إلا أنه قد يؤدي إلى انخفاض سعر خام غرب تكساس الوسيط إلى مستوى 80 دولارًا”.

اقرأ أيضاً يتوقع مستثمرون في خطوط أنابيب نفط أرامكو جمع حوالي 4 مليار دولار عبر السندات.

المصدر: رويترز.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...
Share on Facebook
Facebook
Pin on Pinterest
Pinterest
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin
       

التعليقات


اترك تعليقاً


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *