fbpx
       ديسمبر 17, 2021
أول موقع عربي مختص بادارة المال


الأجانب يشترون المنازل التركية بوتيرة قياسية مع انخفاض الليرة

تراجع الليرة التركية بنحو 50 بالمئة هذا العام يجذب المستثمرين الأجانب. تدفقات خارجية بنحو 8.5 مليار دولار لشراء المساكن. يلجأ…

     بقلم فريق تحرير موقع اموال , ضمن الأعمال العقارات والإسكان , في ديسمبر 17, 2021 الوسوم:,

  • تراجع الليرة التركية بنحو 50 بالمئة هذا العام يجذب المستثمرين الأجانب.
  • تدفقات خارجية بنحو 8.5 مليار دولار لشراء المساكن.
  • يلجأ المستثمرون المحليون إلى الإسكان كدفاع ضد التضخم.

اسطنبول (رويترز) – أظهرت بيانات يوم الثلاثاء، أن مبيعات المنازل التركية للأجانب قفزت بنحو 50٪ إلى مستوى قياسي في نوفمبر / تشرين الثاني، مما أدى إلى جلب مليارات الدولارات من العملات الأجنبية، حيث أدى تراجع الليرة إلى جعل عمليات الشراء أرخص بكثير لأولئك الذين يشترون بالعملة الصعبة.

وأظهرت أرقام معهد الإحصاء التركي، أنه على خلفية أكثر من 20٪ من التضخم السنوي، كان سوق العقارات مزدهرًا بشكل عام في نوفمبر، حيث قفز إجمالي المبيعات 59٪ على أساس سنوي إلى 178.814 عقارًا.

وقال ماكبول يونيل مايا، المدير العام للتقييم العقاري في بنك التنمية الصناعية التركي (TSKB): “الناس الذين يرون في الإسكان كوسيلة للدفاع ضد التضخم كان لهم دور فعال في الارتفاع الحاد في المبيعات في نوفمبر”، مضيفًا أن انخفاض معدلات قروض البنوك الحكومية كان له تأثير.

تراجعت الليرة إلى مستوى قياسي منخفض بلغ 14.99 مقابل الدولار يوم الاثنين، وهو ما يمثل انخفاضًا في قيمتها إلى النصف هذا العام. عند مستواه الحالي عند 14.2 فهو أضعف بأكثر من 40٪ مما كان عليه في بداية سبتمبر.

قال ألتان إلماس، رئيس اتحاد مطوري الإسكان والمستثمرين في كونوتر، إن تدفقات العملات الأجنبية بسبب مبيعات المنازل في 11 شهرًا حتى نوفمبر بلغت حوالي 8.5 مليار دولار، متجاوزة توقعاتها.

وقال “يمكن أن نصل إلى عشرة مليارات دولار بحلول نهاية العام. أكبر دعم للبرنامج الاقتصادي الجديد في الفترة المقبلة سيأتي من مبيعات العقارات للأجانب”.

دعم الرئيس رجب طيب أردوغان التخفيضات الصارمة في أسعار الفائدة لدعم برنامجه الجديد الذي يشدد على الصادرات والائتمان، على الرغم من ارتفاع التضخم وانتقادات واسعة النطاق للسياسة من الاقتصاديين ونواب المعارضة.

تم بيع 7363 منزلاً للأجانب في تشرين الثاني (نوفمبر)، وهو أعلى مستوى شهري منذ بدء سلسلة البيانات في عام 2013. وكان أكبر عدد من المشترين الأجانب من المواطنين الإيرانيين، يليهم العراقيون والروس.

كانت مبيعات العقارات للأجانب قوية على مدار العام، حيث ارتفعت بنسبة 39.4٪ في أول 11 شهرًا، بينما انخفض إجمالي مبيعات المنازل فعليًا بنسبة 9.2٪ في فترة 11 شهرًا، مقارنة بالعام السابق.

وكانت اسطنبول المكان الأكثر رواجًا لمشتريات الأجانب من المنازل، حيث سجلت 2922 عملية بيع، يليها منتجع أنطاليا الجنوبي والعاصمة أنقرة.

كما أظهرت البيانات ارتفاع مبيعات الرهن العقاري لشهر نوفمبر بنسبة 61٪ عن العام السابق لتصل إلى 39366، وهو ما يمثل 22٪ من الإجمالي في هذه الفترة.

في العام الماضي، ارتفعت المبيعات بسبب القروض الرخيصة في حقبة الوباء من البنوك الحكومية، مما دفع مطوري العقارات إلى إطلاق حملات للمشترين.

اقرأ أيضاً المشترون الآسيويون لا يسعون للحصول على شحنات إضافية من النفط.

المصدر: رويترز.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...
Share on Facebook
Facebook
Pin on Pinterest
Pinterest
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin
       

التعليقات


اترك تعليقاً


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *