fbpx
       نوفمبر 29, 2021
أول موقع عربي مختص بادارة المال


خفضت المدن الصينية الكبرى أسعار مزادات الأراضي بنسبة تصل إلى 20% لجذب المطورين

بكين وهانغتشو وشنجن من بين المدن التي خفضت أسعار احتياطي قطع الأراضي. تم سحب ما يقرب من ثلث قطع الأرض…

     بقلم فريق تحرير موقع اموال , ضمن الأعمال العقارات والإسكان , في نوفمبر 29, 2021 الوسوم:

  • بكين وهانغتشو وشنجن من بين المدن التي خفضت أسعار احتياطي قطع الأراضي.
  • تم سحب ما يقرب من ثلث قطع الأرض البالغ عددها 700 في جميع أنحاء الصين والتي تم طرحها للبيع منذ سبتمبر لأنها فشلت في جذب اهتمام كافٍ من المطورين.

تخفض المدن الرئيسية في الصين أسعار الأراضي التي تبيعها بالمزاد العلني في محاولة لجذب عطاءات من مطوري العقارات الذين يعانون من ضائقة مالية والذين يواجهون انكماشًا في السوق.

طرحت بكين 12 قطعة أرض في السوق في 19 نوفمبر، بما في ذلك قطعتان في منطقة تشاويانغ الشرقية بسعر احتياطي إجمالي يبلغ 4.8 مليار يوان (5.9 مليار دولار هونغ كونغ)، أي أقل بنسبة 15 في المائة مما كانت عليه في سبتمبر.

فشلت قطعتي الأرض في العثور على مشترين في المزاد الأخير في سبتمبر، عندما تم عرضهما كموقع واحد كبير. هذه المرة يتم بيعهما بشكل منفصل.

قال لو وينكسي، المحلل بفرع سينتالين العقارية في شنغهاي: “التغيير يعني أن تكلفة الأرض أصغر وكان الهدف منه جذب المزيد من المطورين وإنجاح بيع الأرض”.

بموجب برنامج بيع الأراضي المركزي الجديد، تم تحديد حوالي 22 مدينة بما في ذلك بكين وشانغهاي وشنتشن ضمن ثلاث جولات من مبيعات الأراضي هذا العام.

مدن أخرى مثل هانغتشو وشنجن وغوانغتشو إما خفضت أسعار القطع المعروضة في الجولة الثالثة والأخيرة أو خففت القواعد للمطورين الذين يشترون الأرض.

خفضت هانغتشو في مقاطعة تشجيانغ الشرقية سعر أربع قطع أرض كان لا بد من إلغائها في الجولة الأخيرة بسبب عدم الاهتمام بنسبة تصل إلى 15 في المائة.

باعت مدينة غوانغتشو، حاضرة مقاطعة غوانغدونغ، مزادًا لست قطع أراضٍ لم تجد مشتر لها في مزاد الأراضي في سبتمبر، حيث انخفضت الأسعار بنسبة تصل إلى 20 في المائة.

خفضت نانجينغ، عاصمة مقاطعة جيانغسو، وأغنى مدنها سوتشو، عتبة مشاركة المطورين في مبيعات الأراضي الأسبوع الماضي. وقال مكتب التخطيط في سوتشو إن الوديعة الخاصة بالمزايدة على كل قطعة في الجولة الثالثة من مزادات الأراضي سيتم تخفيضها إلى 30 في المائة من السعر الاحتياطي، من 50 في المائة في الجولة السابقة.

قال يان يوجين، مدير معهد الصين للبحث والتطوير في المنزل الإلكتروني ( E-house China Research and Development Institution).: “إن مثل هذه السياسات المواتية هي إشارات إلى الاسترخاء في بيئة العقارات وتؤكد أن الحكومة المركزية لا تقصد قتل القطاع، ولكن تنظيمه بشكل أفضل”. 

تم سحب ما يقرب من الثلث من 700 قطعة من الأراضي في جميع أنحاء الصين والتي تم طرحها للبيع منذ سبتمبر / أيلول من المزاد لأنها فشلت في جذب الاهتمام الكافي.

تعتبر مبيعات الأراضي مصدرًا رئيسيًا لميزانية السلطات المحلية.

بدأ الجمود في مبيعات الأراضي في البلاد بعد أن وضع البنك المركزي سقوفًا مشددة للقروض، مما دفع المطورين المتعطشين للمال والمتعدين للمخاطر إلى الهامش.

كثير من شركات بناء المنازل في الصين مثقلة بالديون وتكافح من أجل سداد ديونها. تعد شاينا إيفرغراند غروب وكايزا غروب من بين أولئك الذين يواجهون أزمة سيولة خطيرة على خلفية جهود بكين للسيطرة على فقاعات المضاربة في قطاع العقارات السكنية.

حتى المطورين الذين يتمتعون بصحة مالية جيدة نسبيًا قاموا بخفض التكاليف. طلبت شركة تشاينا فانك، ثالث أكبر بائع منازل في البلاد من حيث المبيعات، من موظفيها “العيش باقتصاد، وإنفاق الأموال الصغيرة والقيام بأشياء كبيرة” في اجتماع الأسبوع الماضي، وفقًا لوثيقة داخلية اطلعت عليها “واشنطن بوست”.

انخفض مؤشر الأسعار القياسي الشهري للمنازل الجديدة في الصين للمرة الأولى منذ ست سنوات في سبتمبر، بنسبة 0.1 في المائة على أساس شهري، وفقًا للمكتب الوطني للإحصاء (NBS). وانخفض بنسبة 0.25 في المائة أخرى في أكتوبر.

اقرأ أيضاً إن تخلف إيفرغراند الصينية عن السداد ليس خطيرا على النظام المالي الصيني.

المصدر: ساوث تشاينا مورنينغ بوست.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...
Share on Facebook
Facebook
Pin on Pinterest
Pinterest
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin
       

التعليقات


اترك تعليقاً


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *