fbpx

أوبك بلاس تحذر من الرد مع استعداد بايدن لتحرير احتياطي النفط

مصدر الصورة: بلومبيرغ.

مصدر الصورة: بلومبيرغ.

حذر مسؤولو أوبك بلاس أنهم من المرجح أن يردوا لخطط أكبر مستهلكي النفط في العالم لتحرير النفط من مخزوناتهم الاستراتيجية، مما يؤدي إلى معركة للسيطرة على سوق الطاقة العالمية.

أعلن الرئيس جو بايدن عن خطة للإفراج عن الاحتياطيات من الاحتياطي البترولي الاستراتيجي يوم الثلاثاء بالتزامن مع الصين والهند واليابان وكوريا الجنوبية، وفقًا لمسؤولين مطلعين على الأمر. هذه الخطوة، التي تستغرق أسابيع في التخطيط، مصممة لتخفيف ارتفاع أسعار الوقود هذا العام للسائقين والشركات.

قال مندوبو أوبك بلاس إن الإفراج عن ملايين البراميل من مخزونات أكبر عملائهم غير مبرر بسبب ظروف السوق الحالية وقد تضطر المنظمة إلى إعادة النظر في خطط لإضافة المزيد من إنتاج النفط عندما يجتمعون الأسبوع المقبل.

يهدد الصراع بكونه أكبر الخلافات في الجغرافيا السياسية للنفط منذ حرب الأسعار بين المملكة العربية السعودية وروسيا في أوائل عام 2020. سعر السلعة الأكثر أهمية في العالم على المحك حيث يتعامل السياسيون ومحافظو البنوك المركزية مع أقوى زيادة تضخمية في أكثر من عقد. كما يُظهر العلاقة المتوترة بين واشنطن والرياض، وهي تقليديًا حجر الزاوية في العلاقات الأمريكية في الشرق الأوسط.

لا يزال الوضع في حالة تغير مستمر وقد تتغير الخطط لكن الولايات المتحدة تدرس إصدار أكثر من 35 مليون برميل بمرور الوقت.

وقالت هيليما كروفت، كبيرة استراتيجيي السلع في بنك الاستثمار ار بي سي كابيتال ماركتس (RBC Capital Markets LLC): “من المحتمل أن تؤدي مثل هذه الخطوة إلى زيادة المخاطر في لعبة بوكر النفط ويمكن أن تنتج توترات جديدة في العلاقة الثنائية بين واشنطن والرياض”.

على الرغم من الإصدار الوشيك للمخزون، ارتفعت الأسعار بنسبة 1٪ تقريبًا في نيويورك لتصل إلى 76.63 دولارًا للبرميل، حيث أثقل التجار التوقعات على رد فعل أوبك بلاس.

تحركات النفط

النفط يرتفع بينما اليابان والهند يتطلعان لاستخدام الاحتياطي.

المصدر: بلومبيرغ.

رفض التحالف المؤلف من 23 دولة بالفعل دعوات من الرئيس الأمريكي جو بايدن وآخرين في وقت سابق من هذا الشهر لتسريع عودة الإمدادات التي توقفت خلال الوباء. قال المندوبون، الذين رفضوا نشر أسمائهم أثناء مناقشة المداولات الخاصة، إنه حتى الزيادة المتواضعة في الإنتاج التي وضعوها قد يتم إعادة تقييمها الآن عندما تجتمع المجموعة الأسبوع المقبل.

وقال جوزيف ماكمونيغل الأمين العام لمنتدى الطاقة الدولي ومقره الرياض في بيان يوم الاثنين “أتوقع أن يحافظ وزراء الطاقة في أوبك بلاس على خطتهم الحالية لإضافة المزيد من الإمدادات إلى السوق تدريجيا”. وقال ماكمونيغل بعد اجتماع مع مسؤول بوزارة الخارجية اليابانية: “ومع ذلك، فإن بعض العوامل الخارجية غير المتوقعة مثل الإفراج عن الاحتياطيات الاستراتيجية أو عمليات الإغلاق الجديدة في أوروبا قد تدفع إلى إعادة تقييم ظروف السوق”.

بالنسبة لبايدن، يمثل الإصدار المنسق فوزًا دبلوماسيًا للولايات المتحدة، لا سيما بالنظر إلى مشاركة الصين. نوقش الأمر مع الرئيس شي جين بينغ في قمة افتراضية الأسبوع الماضي.

تتناقض معركته لخفض الأسعار مع جهود سلفه دونالد ترامب لإقناع المملكة العربية السعودية وروسيا بإنهاء حرب أسعار في أوائل عام 2020 التي أدت إلى انهيار الأسعار خلال بداية جائحة فيروس كورونا.

كما يُظهر أنه في بيئة تضخمية، حيث ترتفع أسعار كل شيء من السيارات إلى اللحوم، فإن الاقتصادات الكبيرة لديها عتبة أقل لأسعار النفط. خلال إدارة أوباما، أمضى النفط سنوات فوق 100 دولار للبرميل دون أن يصبح نقطة اشتعال سياسية.

وستمثل هذه الخطوة أكبر تفريغ لمخزون النفط الخام من الاقتصادات الكبرى خارج رعاية وكالة الطاقة الدولية. تم تنسيق الجهود العالمية السابقة للاستفادة من المخزونات – مثل إطلاق 60 مليون برميل في عام 2011 في أعقاب الاضطرابات وتعطل الإمدادات من ليبيا – من قبل وكالة الطاقة الدولية، والصين ليست عضوًا فيها.

قال رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا يوم السبت إن حكومته تدرس الإفراج عن الاحتياطيات بالتنسيق مع دول مثل الهند وأميركا الذين قالوا يوم الاثنين إنهم يدرسون خطوة مماثلة. وقال مسؤولون هنود يوم الثلاثاء إنهم من المرجح أن يشاركوا.

قرار بايدن حشد الدعم من الصين والهند واليابان، وجمع أكبر أربعة مستهلكين في العالم، سوف يؤثر ​​بشكل سيئ على المملكة العربية السعودية، على أقرب حلفاء الولايات المتحدة الأمريكية في الشرق الأوسط.

وستجتمع منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها في الثاني من كانون الأول (ديسمبر) للنظر في زيادة الإنتاج بمقدار 400 ألف برميل يوميا في كانون الثاني (يناير).

اقرأ أيضاً انخفاض أسعار الأسهم السعودية يتسع في الوقت الذي يضغط النفط على المعنويات.

المصدر: بلومبيرغ.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

فريق تحرير موقع اموال

المقال السابق

أرامكو تتطلع إلى استثمارات جديدة في الهند بعد صفقة ريلاينس

المقال التالي

النفط يرتفع مع احتمال تعديل أوبك بلاس لاتفاقاتها في أعقاب تحرير الاحتياطيات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *