fbpx

البورصة السعودية تسعى لجمع مليار دولار في طرح عام أولي

الصورة: محمد المعلمي، بلومبيرغ.

الصورة: محمد المعلمي، بلومبيرغ.

تحافظ المملكة العربية السعودية على وتيرة الاكتتابات لتعزيز موقعها الإقليمي في سوق الاكتتابات العامة، استعدادًا لما يمكن أن يكون أكبر عملية بيع لأسهم مشغل بورصة منذ يورونكست.

قالت مجموعة تداول السعودية القابضة، الأحد، إنها تسعى لجمع ما يصل إلى مليار دولار بعد تحديد النطاق السعري لطرح عام أولي عند 95 ريالاً (25.32 دولاراً) إلى 105 ريالاً للسهم. وتعتزم البورصة التي تتخذ من الرياض مقرا لها، والتي تتداول فيها شركة النفط العملاقة أرامكو السعودية، بيع 30 بالمئة أو 36 مليون سهم.

يأتي الطرح وسط طفرة الاكتتابات العامة، حيث حققت الشركات في جميع أنحاء العالم رقما قياسيا تجاوز 600 مليار دولار هذا العام. في ظل هذه الخلفية، كانت المملكة العربية السعودية من بين الشركات الرائدة في الشرق الأوسط، حيث أدرجت الشركات الخاصة والعائلية بالإضافة إلى شركات مثل أكوا باور إنترناشيونال، المدعومة من صندوق الثروة في المملكة، ووحدة خدمات الإنترنت لشركة الاتصالات السعودية. في حين أن أبو ظبي ودبي المجاورتين تكثفان جهودهما.

وقال جنيد فاروق، مدير صندوق في شركة فرونتير إنفستمنت مانجمنت بارتنرز ليمتد في دبي: “هذا بالتأكيد سيبقي المستثمرين في “تداول” متحمسين. تدعم سياسة الحكومة بشكل كبير إدراج الشركات الخاصة في البورصة، وهناك أكثر من 60 اكتتابًا أوليًا مخططًا في طور الإعداد على مدى السنوات الثلاث المقبلة.”

مر وقت طويل

كان الاكتتاب العام الأولي لشركة تداول مطروحًا على الطاولة منذ 2016 على الأقل، عندما عينت بنك هونغ كونغ وشنغهاي كمستشار. لقد علقت العرض بينما كانت البورصة تمر بعملية زيادة وصول المستثمرين الأجانب، ثم قامت بإدراج أرامكو في عام 2019، وهو الأكبر على الإطلاق.

تم استئناف العملية في وقت سابق من هذا العام واستبدلت “تداول” بنك هونغ كونغ وشنغهاي بسيتي غروب، وجي بي مورغان وإس إن بي كابيتال، وذراع البنك الوطني السعودي للأوراق المالية وإدارة الأصول والاستثمار، كمستشارين ماليين ومنسقين عالميين. من المقرر أن يكون أكبر عرض في قطاع البورصات منذ طرح يورونكست للاكتتاب العام بقيمة 1.2 مليار دولار في عام 2014.

تم تداول ما معدله 254 مليون سهم يومياً في “تداول” خلال العام الماضي، بقيمة يومية 2.5 مليار دولار. ومن المتوقع أن يبدأ التداول في البورصة في ديسمبر.

وقال فاروق: “سجلت قيم السوق وسيولة التداول مستوى قياسيًا. الأول يغذي الأخير، لذا يبدو من الناحية النظرية وقتًا رائعًا لتحقيق الدخل” من الشركة.

وهبط مؤشر الأسهم السعودية القياسي 1.9 بالمئة يوم الأحد حيث أثر تراجع أسعار النفط يوم الجمعة على معنويات السوق.

مزيد من التفاصيل حول الاكتتاب:

  • فترة الاكتتاب للمؤسسات الاستثمارية: 21-26 نوفمبر.
  • فترة الاكتتاب للمستثمرين الأفراد: 30 نوفمبر – 2 ديسمبر.
  • تخصيص أسهم العرض النهائي: في أو قبل 6 ديسمبر.
  • ستذهب عائدات الاكتتاب العام إلى صندوق الاستثمارات العامة، المساهم الوحيد في البورصة.

اقرأ أيضاً وحدة أرامكو السعودية سابك تدعم سوق الكيماويات في الهند الذي تبلغ قيمته 178 مليار دولار.

المصدر: بلومبيرغ.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

فريق تحرير موقع اموال

المقال السابق

الحبتور يخطط لإدراج شركته، وينضم إلى سلسلة الاكتتابات العامة في مدينة دبي

المقال التالي

انخفاض أسعار الأسهم السعودية يتسع في الوقت الذي يضغط النفط على المعنويات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *