fbpx

المصدر الأول للنفط في العالم يجذب مستثمري الاستدامة بالسندات الخضراء

مصدر الصورة: بلومبيرغ.

مصدر الصورة: بلومبيرغ.

مع قيام أكبر عضو في تحالف النفط العالمي بإعداد أول سنداته الخضراء على الإطلاق، في حين يناقش المستثمرون المحتملون ما يجب عليهم فعله.

تمثل خطة المملكة العربية السعودية لدخول سوق السندات الخضراء لحظة فاصلة. يقول بعض المستثمرين إنها تمثل خطوة مشجعة للدولة الخليجية المدمنة على النفط لرسم مسار بعيدًا عن الوقود الأحفوري. يطلب آخرون أدلة موثوقة على أن الدين سيكون حقاً أخضر. لكن النتيجة هي أن أكبر مصدر للنفط في العالم من المرجح أن يجد الكثير من المشترين لسندات تقول إنها ستكون صديقة للمناخ.

تستعد الحكومة السعودية وصندوق الثروة السيادي للمملكة لبيع السندات الخضراء في الأشهر المقبلة. قد تجمع كل صفقات مليارات الدولارات وستساعد صندوق الاستثمارات العامة في تمويل مشاريع مثل ما يسمى بمنتجع السياحة المستدامة على البحر الأحمر والذي سيتم تشغيله بالكامل من خلال الطاقة المتجددة، وفقًا لأشخاص مطلعين على الخطط.

وفقًا لتود شوبرت، رئيس أبحاث الدخل الثابت في بنك سنغافورة المحدود، لا فرق تقريبًا من هو المُصدر، نظرًا للإقبال شبه النهم على الأصول الخضراء. وقال: “إن الطلب على السندات الخضراء وغيرها من سندات الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية شره لدرجة أنني أتوقع ألا تواجه السعودية صعوبة كبيرة في إتمام هذه الصفقة”.

ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان. الصورة: ماندل نجان، وكالة الصحافة الفرنسية، غيتي إيماجز.

تحاول المملكة العربية السعودية إعادة صياغة نفسها كهدف قابل للتطبيق لرأس المال في عالم يتشكل وسط المخاوف البيئية. في الشهر الماضي، تعهدت المملكة بتحييد انبعاثات غازات الاحتباس الحراري داخل حدودها بحلول عام 2060، وخصصت المليارات لتكنولوجيا احتجاز الكربون كجزء من هذا الهدف.

قال هوازن نزيه ناصيف، نائب رئيس قسم الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية والشؤون الخارجية في شركة ناشونال إنيرجي سيرفيسز رييونايتد، وهي شركة خدمات حقول النفط ومقرها هيوستن تعمل في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: “يتم تقديم مثل هذه الالتزامات ليس لأنها رائعة؛ إنهم يفعلون ذلك لأنهم مضطرون إلى ذلك. لأنهم إذا لم يفعلوا ذلك، واستمروا في إنتاج النفط بالطريقة التي ينتجونها اليوم، فسيتوقف الناس عن شرائه في نهاية المطاف.”

لكن المتشككين يشيرون إلى أن أول التزام صافٍ صفري قدمه عملاق أوبك كان متناثرًا بشكل واضح في التفاصيل. أصرت المملكة العربية السعودية على حقها في مواصلة ضخ النفط الخام لعقود قادمة. كما رفضت أيضًا تحليلاً أجرته وكالة الطاقة الدولية، والذي يدعو إلى وضع حد لعمليات التنقيب الجديدة عن النفط والغاز إذا كان على كوكب الأرض تجنب ارتفاع درجة الحرارة الكارثي.

وفقًا لحكومة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، فإن المذنبين الرئيسيين وراء زيادة أسعار الطاقة هذا العام هم نشطاء المناخ. وفي الوقت نفسه، لا يوجد بلد آخر في مجموعة العشرين ينبعث منه نفس القدر من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون للفرد مثل المملكة العربية السعودية.

تأثير الكربون

المملكة العربية السعودية لديها أعلى نسبة انبعاثات ثاني أكسيد الكربون للفرد بين دول مجموعة العشرين.

المصدر: مركز البحوث المشتركة، المفوضية الأوروبية.

من بين المستثمرين على الهامش شركة نورديا آسيت مانجمنت، التي تشرف على حوالي 300 مليار دولار لعملائها. قال ساشا ستالبرغ، مدير المحفظة في نورديا، إن مشاركته في بيع السندات الخضراء السعودية “سيعتمد على نوع المشاريع الممولة، ومدى ملاءمتها للطموح الأخضر العام للبلد، وإذا تم نشر أهداف مناخية مفصلة على المدى القريب معها.”

لكن هناك الكثير من المستثمرين الذين من غير المرجح أن تردعهم فكرة شراء سندات خضراء من شركة نفطية كبرى، داخل وخارج منطقة الخليج.

قال عدي باتنايك، مدير الأموال في ليجال آند جنرال غروب بي إل سي ومقره لندن، إن مديري الأصول سيتخذون نهجًا رصينًا و “يقيّمون الاستثمارات الأساسية” التي سيتجه إليها السند الأخضر السعودي. سيكون هناك اهتمام.”

كما أشار إلى جهود ولي العهد لإدخال مصادر أخرى للطاقة في المزيج السعودي. هذا وسط إدراك أن البلاد أكثر عرضة للتداعيات المادية للاحترار العالمي، حيث تتجاوز درجات الحرارة بانتظام 50 درجة مئوية (122 فهرنهايت) خلال موجات الحر في السنوات الأخيرة.

مع انخفاض انبعاثات الكربون بشكل متزايد ليصبح عملاً من أعمال الحفاظ على الذات، تحظى الطاقة المتجددة بمزيد من الاهتمام. تخطط المملكة العربية السعودية لزيادة مزيج الطاقة الشمسية وطاقة الرياح في شبكتها المحلية إلى 50٪ بحلول عام 2030، مع تعيين الغاز الطبيعي لتعويض الباقي. تستثمر الدولة أيضًا بكثافة في الهيدروجين، والذي يُنظر إليه على أنه حاسم في تحولها في نهاية المطاف بعيدًا عن النفط والغاز.

وقال ناصيف إن مثل هذه المشاريع “الضخمة” تعني أن التزام صافي صفر بحلول عام 2060 “لا ينبغي أن يمثل تحديًا”.

في الأعلى

ارتفعت انبعاثات المملكة العربية السعودية بسرعة في العقدين الماضيين.

المصدر: مشروع الكربون العالمي.

قال باتنايك: “كان الأمير محمد بن سلمان يتطلع إلى تنويع الاقتصاد منذ عدة سنوات، كما أن المصداقية موجودة”.

كما أن الاستثمار البيئي والاجتماعي والاستثماري في طريقه ليصبح عنصرًا أساسيًا في المناقشات المالية في المنطقة.

قال فرانسيس لا سالا، الرئيس التنفيذي لخدمات الإصدار في شركة بنك نيويورك ميلون للاستثمار: “في الخليج، وخاصة في المملكة العربية السعودية، هناك وعي شديد بأنه من أجل الاستفادة من أسواق رأس المال العالمية، عليك التفكير في السندات الخضراء.”

“بينما قد يكون هناك بعض المستثمرين الذين سيرفضون شراء الصفقة بناءً على قيمهم الخضراء، لا أتوقع أن تكون هذه المجموعة كبيرة بما يكفي للتأثير على الصفقات الفنية كثيرًا.”

يقول ناصيف من ناشونال إنيرجي إن هناك اهتمامًا واضحًا في المنطقة لتلبية متطلبات المزيد من مستثمري الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية. وقال إن هناك أيضًا “ضغوط من المستثمرين بشكل رئيسي من أوروبا والولايات المتحدة على الشركات من جميع أنحاء العالم لتحسين أداء الحوكمة، وهو أمر إيجابي بشكل واضح”.

ومع ذلك، لا ينظر المستثمرون فقط إلى مقاييس الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية. قال ناصيف: “إنهم يريدون أيضًا كسب المال”.

وفقًا لشوبيرت من بنك سنغافورة، هناك فرصة جيدة أن تكون المملكة العربية السعودية، مثل مصدري السندات الخضراء الأخرين، قادرة على البيع بشروط أفضل من المصدرين، الذين لا يراعون معايير الاستدامة.

وقال: لن أتفاجأ إذا جاءت الصفقة في” منحنى غرينيوم”.

اقرأ أيضاً الإمارات العربية المتحدة تتطلع إلى تحقيق هدف صافي كربون صفر بحلول عام 2050.

المصدر: بلومبيرغ.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

فريق تحرير موقع اموال

المقال السابق

ولي العهد سعودي يخطط لمركز صناعي “عائم” وخال من الانبعاثات

المقال التالي

وحدة أرامكو السعودية سابك تدعم سوق الكيماويات في الهند الذي تبلغ قيمته 178 مليار دولار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *