fbpx

ثلاثة من أصل أربعة إدراجات جديدة ترتفع في سوق بيجين المالية المخصصة للشركات الصغيرة

مبنى بورصة الأسهم الوطنية وعروض الأسعار (NEEQ) في بيجين. الصورة: هاندآوت.

مبنى بورصة الأسهم الوطنية وعروض الأسعار (NEEQ) في بيجين. الصورة: هاندآوت.

  • ارتفع ستون سهماً عند الافتتاح في أول ظهور لها ببورصة بكين، حيث تراوحت المكاسب بين 0.2 في المائة إلى ما يقرب من 500 في المائة، قبل أن تتلاشى المكاسب عند الإغلاق.
  • يقول المحلل إن الشركات الصغيرة لم تعد تعاني من شح السيولة وسيتم إعادة تقييمها.

بدأت بورصة بكين التداول يوم الإثنين، حيث افتتحت ثلاثة أرباع أسهمها التي تشكل 81 سهماً تم اختيارها بعناية على ارتفاع في بدايتها، مما يدعم تعهد الرئيس الصيني بدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة التي أطلق عليها اسم “العمالقة الصغار” في ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

ارتفع ستون من الأسهم بنسبة تتراوح بين 0.2 في المائة وحوالي 500 في المائة عند بدء التداول، قبل أن يتلاشى الارتفاع عند إغلاق السوق. قفزت أسهم شركة هينان تونغشي ترانزميشن، الشركة المصنعة لأعمدة النقل وأجزاء المركبات الأخرى، بنسبة 494 في المائة كأفضل أداء، بينما كانت شركة تونغهوجياشي للتكنولوجيا هي الأسوأ بخسارة بنسبة 16 في المائة.

عند إغلاق يوم الاثنين، أغلقت 19 شركة على ارتفاع، بينما أغلقت 59 شركة على انخفاض، في حين راوحت ثلاث شركات مكانها.

تم نقل واحد وسبعين من هذه الشركات من سوق خارج العاصمة الصينية معروفة باسم بورصة الأسهم الوطنية وعروض الأسعار، أو NEEQ، والتي كافحت لجذب المستثمرين منذ تشكيلها في عام 2012 بسبب نقص السيولة. في حين أن عشرةمن هذه أسهم يتم تداولها للمرة الأولى.

ومع ذلك، فإن بورصة بكين المنتعشة، التي دخلت حيز التشغيل بعد شهرين من أمر الرئيس شي جين بينغ بتأسيسها، هي محاولة لمنح شريان الحياة المالي لمساعدة القطاع الخاص والشركات المبتكرة على زيادة رأسمالها.

يمثل هذا الإنشاء علامة فارقة أخرى في التوسع في سوق الأسهم الصينية البالغة 12.4 تريليون دولار أمريكي، والتي تعد بالفعل الأكبر في العالم بعد السوق الأمريكية. إنها تضيف إلى البورصات في شنغهاي وشنتشن، اللتين تم تأسيسهما في عام 1990 كاختبار للإصلاحات الاقتصادية في الصين.

جاء الازدهار في بكين على حساب بورصتي شانغهاي وشنتشن. انخفض مؤشرين يتتبعان أسهم الشركات الصغيرة في ستار ماركت ومجلس إدارة شي نكست بأكثر من 0.5 في المائة بسبب القلق بشأن تخمة هذه الشركات الصغيرة.

قال وي وي، المحلل في بينغ آن للأوراق المالية: “الشركات الصغيرة لم تعد تعاني من شح السيولة، لذا من المتوقع إعادة تقييمها. الاستثمار في الشركات في بورصة بكين يجب أن يكون أساسًا انتقائيًا لاختيار الشركات التي تتمتع بإمكانيات نمو كبيرة وحواف تنافسية.”

الصين تستغل الأكاديمي شو مينغ، المعروف باسم مصلح السوق، كأول رئيس لبورصة بكين الصورة: ويبو.

كان لبورصة بكين مقدمة في سوق قصير العمر تأسس عام 1918 لتداول السندات الحكومية، والتي تدهورت مع انتقال الحكومة التي يسيطر عليها الكومينتانغ إلى نانجينغ بعد تسع سنوات، حيث أغلقت تمامًا مع اندلاع الحرب العالمية الثانية. 

في حفل بمناسبة ولادة البورصة الجديدة، قال رئيس لجنة تنظيم الأوراق المالية الصينية يي هويمان إن البورصة الجديدة لها دور مهم تلعبه في دفع الابتكار والتحول للشركات الأصغر.

وستتناسب البورصة بشكل أساسي مع الشركات الأصغر العاملة في الصناعات التحويلية والخدمات المتقدمة، مكملة لسوق ستار ماركت على غرار ناسداك في شنغهاي ومجلس تشي نيكست للشركات الناشئة في بورصة شنتجين. يُنظر إلى دعم التمويل لقطاع كبير من الشركات الصغيرة في الصين على أنه أمر بالغ الأهمية لاقتصادها، الذي كان يصارع تباطؤًا على مدار الربعين الماضيين وسط تسارع التضخم وانقطاع التيار الكهربائي.

حوالي أربعة ملايين مستثمر – أولئك الذين لديهم ما لا يقل عن 500 ألف يوان من الأصول في حسابات الأسهم – مؤهلون لتداول الأسهم في بورصة بكين حتى الآن، وفقًا للبورصة. وقالت إن المستثمرين الأجانب المؤهلين (QFIIs) والمتداولين الأجانب المعتمدين الذين يمتلكون اليوان الخارجي يمكنهم أيضًا شراء وبيع الأسهم في بورصة بكين. حوالي 85 في المائة من هذه الشركات المدرجة هي شركات خاصة، في حين أن الباقي هي كيانات مملوكة للدولة جزئياً.

الحد الأدنى لرأس المال المطلوب إدراجه في بكين هو 200 مليون يوان (31.3 مليون دولار أمريكي). كما وعد المشغل بتسريع عملية الموافقة على الإدراج، كما سيتحمل نطاق تداول يومي أوسع.

سيستغرق التعامل مع طلبات الإدراج شهرين، مقارنة بثلاثة أشهر لستار ماركيت في شنغهاي. يعتبر سقفها اليومي البالغ 30 في المائة على حركة الأسهم أكثر مرونة من 20 في المائة المسموح بها في ستار ماركت و10 في المائة لشركات المجلس الرئيسية في شنغهاي وشنتجن.

قال كريس ليو، مدير المحفظة في انفسكو: “إنشاء البورصة الجديدة يمكن أن يساعد في تحسين الثقة في تطوير [الشركات الصغيرة] والابتكار”. كما أنه يساعد في تقليل اعتماد الاقتصاد على الاقتراض المصرفي ونسبة المديونية العالية.

اقرأ أيضاً بورصة ستار ماركيت الصينية تقدم قواعد إدراج جديدة يمكن أن تجمد مجموعة آنت إلى الأبد.

المصدر: ساوث تشاينا مورنينغ بوست.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

فريق تحرير موقع اموال

المقال السابق

إعمار تسجل مبيعات قياسية مع انتعاش سوق العقارات في دبي

المقال التالي

شركة لوك أويل تقدم الخطة الأولية لحقل نفط في جنوب العراق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *