fbpx

تصاعد الثروة العالمية في ظل تفوق الصين على الولايات المتحدة واحتلالها المركز الأول

مصدر الصورة: تايمز أوف إنديا.

مصدر الصورة: تايمز أوف إنديا.

تضاعفت الثروة العالمية ثلاث مرات على مدى العقدين الماضيين، حيث تصدرت الصين الطريق وتجاوزت الولايات المتحدة لتحتل المرتبة الأولى عالمياً.

هذه إحدى النقاط التي استخلصت من تقرير جديد أعده قسم الأبحاث لمعهد ماكينزي وشركاه والذي يفحص الميزانيات العامة الوطنية لعشر دول تمثل أكثر من 60٪ من الدخل العالمي.

ثروة العالم الجديدة

شكلت مكاسب الصين ما يقرب من ثلث المكاسب في صافي الثروة العالمية على مدى العقدين الماضيين.

المصدر: معهد ماكينزي العالمي.
ملاحظة: البيانات المكسيكية تغطي الفترة 2003-2020.

قال جان ميشكي، الشريك في معهد ماكينزي العالمي في زيورخ، في مقابلة: “نحن الآن أغنى مما كنا عليه في أي وقت مضى”.

ارتفع صافي الثروة في جميع أنحاء العالم إلى 514 تريليون دولار في عام 2020، من 156 تريليون دولار في عام 2000، وفقًا للدراسة. وشكلت الصين ما يقرب من ثلث الزيادة. قفزت ثروتها إلى 120 تريليون دولار من مجرد 7 تريليون دولار في عام 2000، قبل عام من انضمامها إلى منظمة التجارة العالمية، مما أدى إلى تسريع صعودها الاقتصادي.

أغنى 10٪

وشهدت الولايات المتحدة، التي تعثرت بسبب الزيادات الصامتة في أسعار العقارات، زيادة صافي ثروتها بأكثر من الضعف خلال هذه الفترة، لتصل إلى 90 تريليون دولار.

وقال التقرير إن أكثر من ثلثي الثروة في كلا البلدين – أكبر اقتصادات العالم – يملكها أغنى 10 في المائة من الأسر، وحصتهم في ازدياد.

وفقًا لحساب ماكينزي، يتم تخزين 68٪ من صافي الثروة العالمية في العقارات. يتم الاحتفاظ بالتوازن في أشياء مثل البنية التحتية والآلات والمعدات، وبدرجة أقل بكثير، ما يسمى بالأشياء غير المادية مثل الملكية الفكرية وبراءات الاختراع.

مكان تخزينها

أكثر من ثلثي الثروة العالمية يحتفظ بها في العقارات.

المصدر: معهد ماكينزي العالمي.
ملاحظة: يتم استبعاد الأصول المالية لأنها تقابلها خصوم.

لا يتم احتساب الأصول المالية في حسابات الثروة العالمية لأنه يتم تعويضها فعليًا عن طريق الخصوم: سندات الشركة التي يحتفظ بها مستثمر فردي، على سبيل المثال، تمثل “أنا مدين لك” بتلك الشركة.

وفقًا لماكينزي، فإن الارتفاع الحاد في صافي الثروة على مدى العقدين الماضيين قد فاق الزيادة في الناتج المحلي الإجمالي العالمي، وقد تغذى من تضخم أسعار العقارات التي تضخمت بسبب انخفاض أسعار الفائدة. ووجدت أن أسعار الأصول تزيد بنسبة 50٪ تقريبًا عن متوسطها على المدى الطويل بالنسبة إلى الدخل. يثير هذا تساؤلات حول استدامة طفرة الثروة.

قال ميشكي: “صافي القيمة من خلال زيادات الأسعار بما يتجاوز التضخم أمر مشكوك فيه من نواح كثيرة. يأتي مع جميع أنواع الآثار الجانبية.”

يمكن أن يؤدي ارتفاع قيم العقارات إلى جعل ملكية المنازل باهظة الثمن بالنسبة للعديد من الأشخاص وزيادة مخاطر حدوث أزمة مالية، مثل تلك التي ضربت الولايات المتحدة في عام 2008 بعد انفجار فقاعة الإسكان. من المحتمل أن تواجه الصين مشاكل مماثلة بشأن ديون مطوري العقارات مثل مجموعة تشاينا إيفرغراند.

الحل المثالي هو أن تجد ثروة العالم طريقها إلى استثمارات أكثر إنتاجية تعمل على توسيع الناتج المحلي الإجمالي العالمي، وفقًا للتقرير. السيناريو الكابوس هو انهيار أسعار الأصول الذي يمكن أن يمحو ما يصل إلى ثلث الثروة العالمية، مما يجعلها أكثر انسجاما مع الدخل العالمي.

اقرأ أيضاً بكين تنهي عصر نيويورك موطنًا لأكبر عدد من الأثرياء استمر سبع سنوات.

المصدر: بلومبيرغ.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

فريق تحرير موقع اموال

المقال السابق

هوزون تخطط لجمع مليار دولار أمريكي في طرح عام أولي في هونغ كونغ

المقال التالي

شركة الاتصالات السعودية تستثمر 400 مليون دولار في توسعة مراكز البيانات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *