fbpx

أوبك بلاس ليس تكتلاً، ولكنه ليس جهة تنظيمية أيضاً

يشارك وزير الطاقة السعودي عبد العزيز بن سلمان في ندوة خلال مؤتمر مبادرة الاستثمار المستقبلي (FII) في العاصمة السعودية الرياض في 27 أكتوبر 2021. - يمكن أن تصبح المملكة العربية السعودية خالية من الكربون قبل هدفها في عام 2060 إذا تطورت التكنولوجيا بسرعة كافية، الأمير قال عبد العزيز بن سلمان، قبل أيام من قمة المناخ كوب 26. الصورة: فايز نور الدين، وكالة الصحافة الفرنسية، بواسطة غيتي إيماجيز.

يشارك وزير الطاقة السعودي عبد العزيز بن سلمان في ندوة خلال مؤتمر مبادرة الاستثمار المستقبلي (FII) في العاصمة السعودية الرياض في 27 أكتوبر 2021. – يمكن أن تصبح المملكة العربية السعودية خالية من الكربون قبل هدفها في عام 2060 إذا تطورت التكنولوجيا بسرعة كافية، الأمير قال عبد العزيز بن سلمان، قبل أيام من قمة المناخ كوب 26. الصورة: فايز نور الدين، وكالة الصحافة الفرنسية، بواسطة غيتي إيماجيز.

إن الأمير عبد العزيز بن سلمان، وزير الطاقة السعودي، على حق: أوبك بلاس ليس تكتلاً. لكنه بالتأكيد ليست جهة تنظيمية أيضًا.

كان تعليقه خلال المؤتمر الصحفي يوم الخميس بعد الاجتماع الأخير للمنظمة موجهًا بلا شك إلى وزيرة الطاقة الأمريكية جينيفر غرانهول، التي ألقت باللوم في وقت سابق من هذا الأسبوع على “التكتل” في ارتفاع أسعار البنزين. مع التركيز على تقييمات موافقة لرئيسها، اختارت غرانهولم، بالتأكيد كلمتها بوضوح.

لكن منظمة أوبك بلاس تتحدى هذا التصنيف السهل، حيث تتحول هويتها وأهدافها بمرور الوقت. كانت أقرب لمنظمة أوبك الأصلية لكونها تكتلاً في السبعينيات، عندما كانت تسيطر على أكثر من نصف إنتاج النفط العالمي. لكنها نادرا ما كانت تتسم بالانضباط وغالبا ما كانت تبدو وكأنها ناد سياسي. بمرور الوقت، أدت موجات الإنتاج من خارج أوبك، مع النفط الصخري في أمريكا الشمالية الأحدث والأخير، إلى هزيمة الحصة السوقية للنادي إلى أقل من 40 ٪، وهذا هو بالضبط سبب شدها في بلدان أخرى بموجب إعادة التسمية “+” المؤقتة المزعومة.

الآن المجموعة تمر بلحظة حاسمة بسبب ما حدث في العالم من حولها. تزامن الانتعاش القوي في الطلب مع انحسار الوباء مع تراجع نمو المعروض من خارج أوبك بلاس، لا سيما في الولايات المتحدة. وهذا هو المكان الذي بدأت فيه رواية الأمير عن أسواق الطاقة تبدو مشكوك فيها أكثر.

استخدم الأمير عبد العزيز منصته يوم الخميس ليس فقط لدحض توصيف غرانهولم ولكن أيضًا لإطلاق انتقادات ضد سياسة الطاقة الغربية بشكل عام. وسلط الضوء على استقرار أسعار النفط نسبيًا مقارنة مع ارتفاع الغاز الطبيعي هذا العام كدليل على الدور الإيجابي لأوبك بلاس. ولا شك أنه مع التركيز على مفاوضي المناخ المجتمعين في غلاسكو، فقد انتقد السلبية الملحوظة الموجهة نحو الوقود الأحفوري، وألقى باللوم عليها في قلة الاستثمار في “أمن الطاقة”. قبل كل شيء، شكل الحدث برمته رفضًا مطولًا لدعوات زيادة إنتاج النفط من بعض الحكومات، ليس أقلها الرئيس جو بايدن.

على أحد المستويات، فإن الأمير عبد العزيز على حق: ليس هناك فائدة كبيرة في سن السياسات التي تمنع إنتاج النفط إذا كنت لا تغير الطلب بنفس الوتيرة أو أسرع. هذه وصفة لارتفاع الأسعار والمعاناة والهزائم الانتخابية (أو ما هو أسوأ). يبدو الآن إطلاق البراميل من الاحتياطي البترولي الاستراتيجي الأمريكي شبه مؤكد، حتى لو كان تأثيره سيكون محدودًا على الأرجح. (النفط لا يتحرك بالسرعة التي يتحرك بها البيت الأبيض في النشرات الصحفية).

ومع ذلك، فإن الفكرة القائلة بأن السوق الضيقة اليوم ترجع إلى هيئات الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية. يتسلق منتجو النفط الصخري من “عائدات المساهمين” المميزة التي أمضوها أفضل جزء في عقد من الزمان ينقبون فيه بأنفسهم. ضبط النفس يعكس محاولة لإصلاح “الحوكمة” أكثر من “البيئة”. أما بالنسبة لأوبك بلاس، فقد قيدت دائمًا الاستثمار والإنتاج كوسيلة للتأثير على المخزونات، وبالتالي الأسعار، أو ببساطة لأنها تفتقر إلى الوسائل اللازمة لزيادة الإنتاج.

ستؤثر الأهداف المناخية الطموحة على الاستثمار في إمدادات الطاقة مع مرور الوقت، وهذا ينطوي على مخاطر اختلالات متأصلة. ومع ذلك، عندما يتحسر منتجو النفط على أهداف المناخ باعتبارها غير واقعية، يجب على المرء أن يسأل: ما هو البديل؟ لا أهداف؟ هذا لا ينجح بالنظر إلى نطاق مشكلة المناخ. أهداف أقل طموحا؟ هذا يقوض الإلحاح، والحاجة التي تدين بشيء ما لحملة طويلة من المعلومات المضللة حول المناخ الممولة جزئياً، نعم، من قبل منتجي النفط. إنه عالم غير مثالي.

يقول الأمير إنه لا يمكن توقع أن يستثمر المنتجون في الإنتاج الذي قد يكون مطلوبًا فقط لسنوات، وليس لعقود. لكن لم لا؟ تبنت الشركات الغربية الكبرى مثل كونوكو فيليبس بالفعل إطارًا ماليًا يتوافق مع هذا النموذج الجديد. من المؤكد أن التكاليف المنخفضة لمنتجي أوبك بلاس تسمح لهم بالتغلب على أي هضبة في الطلب على النفط.

باستثناء الحقيقة هي أن معظمهم، بما في ذلك المملكة العربية السعودية، قد يكون لديهم براميل رخيصة ولكن لديهم أيضًا مكالمات باهظة الثمن على الإيجارات من تلك البراميل. كما لاحظ زميلي جوليان لي، هناك انفصال بين المرونة التي توصف بها المجموعة وعدم رغبتها في تسريع الإنتاج حتى عندما تكون الأسعار مرتفعة بشكل واضح.

تفتقر أوبك بلاس إلى المرونة الحقيقية لأن العديد من اقتصادات أعضائها تعتمد بشكل كبير على النفط. على النقيض من الهدوء النسبي للنفط مقارنة بالغاز والفحم، أشار الأمير في وقت ما إلى أن تلك الأسواق ستكون أفضل حالًا مع نوع من المنظم، وهو مصطلح استخدمه أيضًا لوصف أوبك بلاس. لا بد أنه يمزح. أوبك بلاس موجودة لتعزيز مصالح أعضائها، وليس للعمل كحكم محايد. وفي الأوقات الحاسمة، ليس أقلها ارتفاع الأسعار في عام 2008 والمناقشات السعرية السعودية الروسية في أوائل عام 2020، لم تتماشى تلك المصالح بشكل جيد مع الاستقرار.

اقرأ أيضاً أرامكو السعودية تتعهد بالوصول إلى صافي الانبعاثات الصفرية بحلول عام 2050.

المصدر: بلومبيرغ.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

فريق تحرير موقع اموال

المقال السابق

صندوق الثروة السعودي يناقش صفقة لتكوين شركة أبراج اتصالات عملاقة

المقال التالي

انخفاض أسعار النفط للأسبوع الثاني وسط نزاع بين الولايات المتحدة و السعودية حول الأسعار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *