fbpx

السعودية تقول إن أوبك بلاس عاجزة عن تخفيف أزمة الغاز

صمامات التحكم في التدفق على الأنابيب في محطة الحوية لاستعادة سوائل الغاز الطبيعي، في الحوية، المملكة العربية السعودية. المصور: مايا صديقي، بلومبيرغ.

صمامات التحكم في التدفق على الأنابيب في محطة الحوية لاستعادة سوائل الغاز الطبيعي، في الحوية، المملكة العربية السعودية. المصور: مايا صديقي، بلومبيرغ.

قالت السعودية إن أي نفط إضافي من أوبك بلاس لن يفعل الكثير لخفض أسعار الغاز الطبيعي المرتفعة.

وقال وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان خلال منتدى غيرا ويك (CERAWeek) الهند للطاقة يوم الأربعاء “نرى أن دورنا محدود للغاية. المسألة ليست توافر النفط الخام، حتى لو جعلناها متوفرة بأطنان وأطنان، فمن سيحرقها؟ من يحتاجها؟ وهل هم في حاجة إلى النفط الخام أم يحتاجون، على سبيل المثال، إلى الغاز؟ “

ارتفعت العقود الآجلة للغاز والفحم إلى مستويات قياسية في الأسابيع الأخيرة وسط نقص في الوقود في معظم أنحاء أوروبا وآسيا. ارتفع النفط أيضًا مع تحول بعض منتجي الطاقة إلى النفط الخام، لكنه كان أقل تقلبًا، ويرجع الفضل في ذلك جزئيًا إلى التزام أوبك بلاس بزيادات ثابتة في الإنتاج.

وقال الأمير عبد العزيز إن الطلب على النفط قد يرتفع بمقدار 500 ألف إلى 600 ألف برميل يوميا إذا كان الشتاء في نصف الكرة الشمالي أبرد من المعتاد. هذا ما يقرب من 0.5٪ من الاستهلاك العالمي.

قد يكون أي دعم إضافي للطلب محدودًا لأن العديد من المولدات التي تعمل بالغاز لا يمكنها التبديل بسهولة إلى النفط، وهو أيضًا وقود أقذر بكثير.

وتعهدت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها – وهي مجموعة تضم 23 دولة بقيادة السعودية وروسيا – بزيادة الإنتاج اليومي بمقدار 400 ألف برميل كل شهر. دعا بعض كبار المستهلكين، بما في ذلك الولايات المتحدة واليابان، المصدرين إلى بذل المزيد من الجهد لخفض أسعار النفط، التي ارتفعت حوالي 65٪ هذا العام إلى أكثر من 80 دولارًا للبرميل.

قال الأمير: “أشعر بالإحباط لأنني أشعر بأن النفط يتم استغلاله في الوقت الذي لا يتم فيه الاهتمام بالقضايا الحقيقية”.

اقرأ أيضاً أسعار النفط تستمر بالارتفاع. كيف تلعب الارتداد بأسهم شركات النفط.

المصدر: بلومبيرغ.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

فريق تحرير موقع اموال

المقال السابق

تسعى البورصة السعودية إلى تقديم حوافز لإدراج الشركات التقنية الناشئة

المقال التالي

شركة الطرود السريعة الفرنسية جيو بوست تستحوذ على 20.15٪ من أرامكس بدبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *