fbpx

إنتل تنشئ وحدة فيديو عالمية في الصين لأنها تتطلع إلى حجم هائل من البيانات

أنشأت إنتل هذه الوحدة مع تكثيف الصين لتطبيقها لأجهزة إنترنت الأشياء كجزء من تحولها الرقمي للاقتصاد. الصورة: اسوشيتد برس.

أنشأت إنتل هذه الوحدة مع تكثيف الصين لتطبيقها لأجهزة إنترنت الأشياء كجزء من تحولها الرقمي للاقتصاد. الصورة: اسوشيتد برس.

  • أدى الانتشار المتزايد للكاميرات، لاستخدام الأمن والمراقبة في مناطق أوسع مثل البيع بالتجزئة والتصنيع، إلى انفجار بيانات الفيديو.
  • تعد وحدة أعمال فيديو إنترنت الأشياء هي الأولى التي تتخذ فيها انتل مقراً رئيسياً لقسم أعمال لها في الصين.

أنشأت شركة إنتل وحدة أعمال فيديو مع الصين كمقر عالمي لها، حيث تتطلع شركة التكنولوجيا الأمريكية العملاقة إلى خطة الصين توزيع واسع النطاق للكاميرات في البلاد والحجم المزدهر لبيانات الفيديو.

تعتبر وحدة أعمال فيديو إنترنت الأشياء، التي تم تأسيسها هذا العام في شنغهاي، هي الأولى التي تتخذ فيها إنتل مقراً رئيسياً لقسم أعمال في البلاد، كما قال تشين وي، نائب رئيس مجموعة إنتل لإنترنت الأشياء (IoT) ورئيس عمليات المجموعة في الصين، في قمة إنتل لحلول وتنفيذ إنترنت الأشياء (Intel IoT Executive & Solution Summit) في ينتشوان يوم الثلاثاء.

قال تشين: “تتقدم الصين على العالم بما يقرب من عقد من الزمان فيما يتعلق بأعمال الفيديو، حيث لا يزال العديد … في مرحلة التحول من الفيديو التناظري إلى الفيديو الرقمي ، مضيفًا أن تجربة الشركة في البلاد ستساعد في توسع الفيديو العالمي.

قال تشين إن الانتشار المتزايد للكاميرات مؤخرًا، من استخدام الأمن والمراقبة إلى مجالات أوسع مثل البيع بالتجزئة والنقل والتصنيع، أدى إلى انفجار بيانات الفيديو على مدى السنوات العشر الماضية.

قال تشين: “لقد شهد العقد الماضي نموًا هائلاً في البيانات، ومقاطع الفيديو تمثل 80 في المائة من عملية البيانات من خلال الحوسبة المتطورة”، مضيفًا أن هذا وضع عبئًا كبيرًا على الحوسبة والبنية التحتية للشبكة اللازمة لمعالجة البيانات.

قال تشين إن وحدة إنتل الجديدة ستستخدم الرقائق الخاصة بها وتقنيات البرمجيات، بما في ذلك الرؤية الحاسوبية والذكاء الاصطناعي، لمساعدة الصناعات على التعامل مع البيانات.

تندرج وحدة الفيديو الجديدة تحت مجموعة إنتل لإنترنت الأشيا، والتي تدير أيضًا أربع وحدات أعمال أخرى لمختلف الصناعات بما في ذلك البيع بالتجزئة والتصنيع والنقل والرعاية الصحية وغيرها، وفقًا لشركة إنتل.

قدرت شركة الأبحاث الصناعية مؤسسة البيانات الدولية (IDC) أنه سيكون هناك 55.9 مليار جهاز متصل على مستوى العالم بحلول عام 2025، مما ينتج 79.4 زيتابايت من البيانات. سيتم إنتاج معظم البيانات بواسطة أجهزة تعتمد على الفيديو، مثل كاميرات المراقبة بالفيديو، وفقًا لمؤسسة البيانات الدولية.

تمتلك الصين أكبر عدد من كاميرات المراقبة في العالم، حيث تم تركيب 200 مليون كاميرا مقارنة بـ 50 مليونًا في الولايات المتحدة، وفقًا لموقع أمن الحواسيب Precisesecurity.co في عام 2019. والكاميرات الذكية، التي تضيف ميزات تستند إلى الذكاء الاصطناعي مثل التعرف على الوجوه، تستخدم بشكل متزايد في الأجهزة المنزلية الذكية والهواتف الذكية والسيارات، ومن المتوقع أن يصل الرقم إلى 1.3 مليار في عام 2023، وفقًا لتقرير صادر عن ليدليو (LeadLeo) العام الماضي.

تعمل الصين على تكثيف تطبيقها لأجهزة إنترنت الأشياء كجزء من تحولها الرقمي للاقتصاد. على سبيل المثال، في وقت سابق من هذا العام، تعهدت الدولة بإجراء تحول مدفوع بالتكنولوجيا في التصنيع لتعويض ارتفاع تكاليف الإنتاج، ولتعزيز مكانتها كحلقة عمل عالمية باستخدام تقنيات إنترنت الأشياء والجيل الخامس والحوسبة السحابية.

اقرأ أيضاً ما الذي سيشكل “الأساس” لتحرك الصين نحو تجاوز الولايات المتحدة لتصبح أكبر اقتصاد في العالم؟

المصدر: ساوث تشاينا مورنينغ بوست.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

فريق تحرير موقع اموال

المقال السابق

ارتفع التضخم في سبتمبر. إليك ما يعنيه ذلك بالنسبة لخطط بنك الاحتياطي الفيدرالي.

المقال التالي

خطة “صنع في الصين” لصناعة الرقائق تحقق أقل بكثير من 70٪ من الاكتفاء الذاتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *