fbpx

إغلاق محطات توليد الكهرباء الرئيسية التابعة للدولة في لبنان لنفاد الوقود

الصورة فرانسيسكا فولبي، بلومبيرغ.

الصورة فرانسيسكا فولبي، بلومبيرغ.

قالت شركة الكهرباء الحكومية يوم السبت إن محطتين رئيسيتين لتوليد الطاقة في لبنان أُجبرتا على الإغلاق بعد نفاد الوقود، مما ترك الدولة الصغيرة بلا طاقة من إنتاج الحكومة.

يعاني لبنان من أزمة طاقة خانقة تفاقمت بسبب اعتماده على واردات الوقود. لقد أدت إمدادات الطاقة غير المنتظمة إلى وضع المستشفيات والخدمات الأساسية في وضع الأزمة. يعتمد اللبنانيون بشكل متزايد على المشغلين الخاصين الذين يكافحون أيضًا لتأمين الإمدادات وسط انهيار غير مسبوق للعملة الوطنية.

أدى النقص في الديزل والوقود، إلى جانب البنية التحتية القديمة، إلى تفاقم انقطاع التيار الكهربائي الذي كان من الأمور الأساسية منذ سنوات. يمكن الآن لحالات انقطاع التيار الكهربائي التي كانت تستمر لمدة ثلاث إلى ست ساعات أن تترك مناطق بأكملها مع ما لا يزيد عن ساعتين من الكهرباء في اليوم.

وقالت شركة الكهرباء الحكومية يوم السبت إن محطة الزهراني لتوليد الكهرباء في جنوب البلاد اضطرت للإغلاق بسبب نقص الوقود. وأغلق المصنع الرئيسي في الشمال يوم الخميس.

وقالت شركة كهرباء لبنان إن الإغلاق يقلل من إجمالي إمدادات الطاقة إلى أقل من 270 ميغاوات، مما يعني انخفاضًا كبيرًا في استقرار الشبكة. وقالت إنها ستتواصل مع منشآت الوقود في شمال وجنوب البلاد لمعرفة ما إذا كان بإمكانها شراء ما يكفي من الوقود لإعادة الكهرباء. وأضافت أنه من المتوقع وصول شحنة وقود جديدة من العراق الأسبوع المقبل.

لكن الشركة، المسؤولة عن معظم ديون الحكومة، تعتمد على الائتمان من البنك المركزي للبلاد، الذي يكافح مع الاحتياطيات المتضائلة.

ورفعت الحكومة أسعار الوقود والديزل بشكل تدريجي مع خفض البنك المركزي دعمه للدولار للواردات، مما زاد من المصاعب في لبنان، حيث سقط نحو ثلاثة أرباع السكان في براثن الفقر خلال العام الماضي.

مع ارتفاع الأسعار والبطالة إلى مستوى قياسي، تخلت العديد من العائلات عن المولدات الكهربائية الخاصة وساعات قليلة من طاقة الدولة في اليوم هي كل ما تحصل عليه.

توقف موزعو عبوات الغاز المستخدمة في الطهي والتدفئة السبت، عن العمل، قائلين إن خفض الدعم وسط تقلبات العملة في السوق السوداء يعني أنهم كانوا يبيعون بخسارة.

كان قطاع الطاقة يمثل استنزافًا كبيرًا لخزينة الدولة منذ عقود.

تتكبد شركة الكهرباء خسائر سنوية تصل إلى 1.5 مليار دولار، وقد كلفت الدولة أكثر من 40 مليار دولار خلال العقود الماضية. كانت إصلاحات قطاع الطاقة مطلبًا رئيسيًا للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي.

للمساعدة في تخفيف حدة الأزمة، تلقى لبنان شحنة وقود من إيران عبر سوريا. كما أبرم العراق صفقة مبادلة مع الحكومة ساعدت شركة الكهرباء اللبنانية على الاستمرار في العمل لعدة أيام.

كما تتفاوض الحكومة اللبنانية الجديدة على إمدادات الكهرباء من الأردن والغاز الطبيعي من مصر، وكذلك عبر سوريا. لكن من المرجح أن تستغرق تلك الصفقات شهورًا.

قال وزير الكهرباء اللبناني وليد فياض لوكالة أسوشيتيد برس إن الإغلاق الجديد يترك حكومته في “إدارة الأزمات لبضعة أيام”. وقال إن الحكومة ستتجه للجيش للحصول على إمدادات الوقود الطارئة من مخزونها “بينما ننتظر شحنات الوقود من الصفقة العراقية والمبادلة “.

اقرأ أيضاً ارتفاع معدل التضخم في لبنان إلى أعلى مستوى عالميًا مع تفاقم الأزمة.

المصدر: بلومبيرغ.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

فريق تحرير موقع اموال

المقال السابق

أكبر طرح عام أولي سعودي منذ بدء طرح أرامكو للعامة في الرياض

المقال التالي

أسهم شركات التكنولوجيا الكبرى تنتعش. لكنهم ليسوا خارج الغابة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *