fbpx

خفض السعوديون أسعار النفط وضبط النفس من أوبك بلاس يغذي ارتفاع الأسعار

مصدر الصورة: ياهو بيزنس.

مصدر الصورة: ياهو بيزنس.

خفضت المملكة العربية السعودية أسعار النفط للمشترين الرئيسيين، بعد يوم من رفع أوبك بلاس للعقود الآجلة للنفط الخام من خلال الالتزام بخطة لزيادة بطيئة وثابتة في المعروض.

قد تؤدي التخفيضات التي أجرتها شركة أرامكو السعودية الحكومية لعملائها في آسيا وأوروبا والولايات المتحدة إلى تخفيف حدة تلك القفزة على مصافي التكرير في وقت يؤدي فيه نقص الغاز العالمي إلى زيادة الطلب على النفط الخام بين منتجي الطاقة.

اختارت منظمة أوبك بلاس، بقيادة السعودية وروسيا، يوم الاثنين زيادة الإنتاج اليومي في نوفمبر بمقدار 400 ألف برميل، وهو أقل مما توقعه بعض التجار والمحللين. قفز المؤشر الرئيسي للولايات المتحدة، لخام غرب تكساس الوسيط، إلى أعلى مستوى في سبع سنوات بنحو 80 دولارًا للبرميل.

تخفيضات الأسعار من أرامكو

خفضت المملكة العربية السعودية أسعار النفط للمستهلكين في آسيا.

غالمصدر: أرامكو السعودية، بلومبيرغ.

وخفضت أرامكو خامها الرئيسي العربي الخفيف للعملاء الآسيويين في نوفمبر 40 سنتا إلى 1.30 دولار للبرميل فوق المؤشر القياسي. كما خفضت أكبر شركة نفط في العالم أسعار جميع الدرجات الأخرى المتجهة إلى آسيا، بالإضافة إلى مناطق البحر الأبيض المتوسط ​​وشمال غرب أوروبا. كما تم تخفيض أسعار معظم الشحنات المتجهة إلى الولايات المتحدة.

يمكن أن يؤدي ارتفاع أسعار النفط إلى تقليص هوامش أرباح شركات التكرير التي لا تزال تعاني من تراجع الطلب على الوقود العام الماضي حيث دمر جائحة فيروس كورونا الاقتصادات.

وجاء الخفض في سعر البيع الرسمي للخام العربي الخفيف إلى أدنى قسط منذ مارس متوافقا مع توقعات السوق. ترسل المملكة العربية السعودية أكثر من 60٪ من صادراتها من النفط الخام إلى آسيا، وتعتبر الصين وكوريا الجنوبية واليابان والهند أكبر المشترين.

منذ بداية هذا العام، قفز خام برنت 60٪ مع تعافي الاقتصادات الرئيسية ومع استمرار منظمة البلدان المصدرة للبترول وشركائها في قيود الإمدادات. خفضت المجموعة المكونة من 23 دولة، والمعروفة باسم أوبك بلاس، الإنتاج بنحو 10 ملايين برميل يوميًا في بداية الوباء ولا تزال تحجب نصف هذه الكمية تقريبًا من الأسواق العالمية.

قال الرئيس التنفيذي لأرامكو، أمين ناصر، يوم الاثنين، إن الطلب على النفط الخام ارتفع بمقدار 500 ألف برميل يوميًا، حيث تضطر بعض الشركات ومنتجي الطاقة إلى التحول من الغاز إلى النفط.

اقرأ أيضاً أول دين اتحادي للإمارات العربية المتحدة يضيف إلى اندفاع الاقتراض بالأسواق الناشئة.

المصدر: بلومبيرغ.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

فريق تحرير موقع اموال

المقال السابق

تسارع نمو القطاع الخاص السعودي غير النفطي إلى أعلى مستوى في 7 سنوات

المقال التالي

بتكلفة 2 تريليون دولار، أرامكو تسابق آبل على الشركة الأكثر قيمة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *