fbpx
الصورة: أندريه رودكيف، بلومبيرغ.

تقول أرامكو إن أزمة الغاز الطبيعي العالمية تعزز الطلب على النفط

شارك هذا المقال...

قالت أرامكو السعودية إن أزمة الغاز الطبيعي تعزز بالفعل الطلب على النفط وكررت خططها لزيادة طاقتها الإنتاجية.

ارتفع استهلاك النفط الخام بنحو 500 ألف برميل يوميًا، وفقًا لأمين ناصر، الرئيس التنفيذي لأكبر شركة نفط في العالم. وهذا يمثل زيادة أكبر من حجم زيادة الإنتاج التي وافقت عليها أوبك بلاس للشهر المقبل.

أدى نقص الغاز إلى ارتفاع الأسعار في أوروبا وآسيا إلى ما يعادل حوالي 180 دولارًا لبرميل النفط، مما أجبر بعض الشركات على التحول إلى المنتجات الخام من أجل قوتها.

وقال ناصر خلال منتدى “إنرجي إنتليجنس”: “هناك طلب أعلى. هناك بعض التحول الذي شهدناه من الغاز إلى السوائل، خاصة في بعض الأسواق في آسيا.”

وارتفع خام برنت 2.9 بالمئة إلى 81.54 دولار للبرميل بحلول الساعة 4:53 بعد الظهر في لندن، وهو أعلى مستوى له منذ ثلاث سنوات. كما قفزت الأسعار بعد أن تمسك تكتل أوبك بلاس، بقيادة السعودية وروسيا، يوم الاثنين بخطة لزيادة الإنتاج اليومي بمقدار 400 ألف برميل في نوفمبر. وكان بعض التجار يطالبون المجموعة بضخ نفط أكثر من ذلك لتهدئة السوق.

وقال أعضاء آخرون في منظمة البلدان المصدرة للبترول، من بينهم العراق ونيجيريا، إن نقص الغاز سيؤثر على أسعار النفط. لقد ارتفعت بالفعل بنحو 60٪ هذا العام مع تعافي الاقتصادات الكبرى من جائحة فيروس كورونا.

تعزيز التداول

وقال الناصر إن أرامكو ستهدف إلى استكمال زيادة الطاقة الإنتاجية للنفط إلى 13 مليون برميل يوميًا من 12 مليونًا بحلول عام 2027. وعلى الرغم من أن الشركة لم تكشف عن تكلفة المشروع، فمن المرجح أن تتطلب مليارات الدولارات وتشير إلى ثقة أرامكو في ظل الطلب قوياً خلال العقد المقبل.

قال ناصر: “نحن نقوم بذلك بأسرع ما يمكن. ستأتي الزيادة على مراحل لكن السعة الكاملة ستكون متاحة في عام 2027.”

كما ترغب الشركة في رفع نشاط ذراع تداول المنتجات البترولية إلى 8 ملايين برميل يوميًا من 5.5 مليون. قال ناصر إن ذلك سيستغرق حوالي خمس سنوات.

اقرأ أيضاً المملكة العربية السعودية تعزز توقعات الإيرادات لعام 2022 وسط ارتفاع النفط.

المصدر: بلومبيرغ.

close

النشرة الاخبارية المجانية الاسبوعية 🎁

في هذه النشرة الاسبوعية ستحصلون على آخر اخبار عالم المال
و الاقتصاد في العالم عموماً و العالم العربي خصوصاً

لن نكثر من النشرات الالكترونية! نشرة واحدة اسبوعية فقط

شارك هذا المقال...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.